حماس: رفض “عباس” مبادرات مواجهة “صفقة القرن” يضعف الموقف الفلسطيني

عدّت حركة المقاومة الإسلامية “حماس“، عدم استجابة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، للعديد من المبادرات لمواجهة “صفقة القرن”، بأنه يضعف الموقف الفلسطيني ويسهل تمريرها.

وقال الناطق باسم الحركة،”عبد اللطيف القانوع”، في تصريح مكتوب له، اليوم الاثنين: إن “خطورة المرحلة والإعلان المرتقب لصفقة القرن يُحتّم على رئيس السلطة، التقاط مبادرة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وعقد لقاء مع كل الفصائل”.

وأضاف: “عدم استجابته (رئيس السلطة) للعديد من المبادرات يضعف وحدة الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن، وهذا يسهل تمريرها”.

وفي وقت سابق، أكد قائد “حماس” إسماعيل هنية، جاهزية حركته للقاء عاجل مع الإخوة في حركة فتح وجميع الفصائل في القاهرة “لنرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا، ونتوحد في خندق الدفاع عن قدسنا وحرمنا وحرماتنا”.حماس: رفض عباس مبادرات مواجهة "صفقة القرن" يضعف الموقف الفلسطيني حماس

وقال “هنية”، في بيان صحفي، “أعلن أننا جاهزون للقاء عاجل مع الإخوة في حركة فتح وجميع الفصائل في القاهرة، لنرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا، ونتوحد في خندق الدفاع عن قدسنا وحرمنا وحرماتنا”.

وشدد على رفض مؤامرة صفقة القرن، “واعتبارها معركة، التراجع فيها حرام علينا”.

وتابع: “لنعلنها مدوية أن الصفقة لن تمر، وستسقط الهجمة الاستعمارية الجديدة، وسينتصر الوطن، ويندحر الغزاة”.

ورحبت قيادات وفصائل وطنية، الأحد، بدعوة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الأحد، لعقد لقاء وطني عاجل؛ لترتيب البيت الفلسطيني، ووضع رؤية وطنية جامعة؛ لمواجهة وإسقاط صفقة القرن.

والجمعة، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب: إنه يعتزم الكشف عن خطته لتسوية الصراع في الشرق الأوسط، قبل الثلاثاء؛ الذي يستضيف فيه نتنياهو وزعيم المعارضة الإسرائيلية بيني غانتس في البيت الأبيض.

و”صفقة القرن”، هي خطة تسوية أمريكية، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة الاحتلال الإسرائيلي، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق