“عيان بيعالج ميت” سخرية من لقاء هيئتي حقوق الإنسان بمصر والسعودية

سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مما أعلنته وكالة الأنباء السعودية بإن رئيس المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان “محمد فايق” التقي بوفد هيئة حقوق الإنسان السعودي الذي يزور “القاهرة” برئاسة “هشام العمار”، لتبادل الخبرات و حماية حقوق الإنسان.

وبحسب الوكالة فإن “فايق” أكد للوفد السعودي على العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، وأهمية “تبادل الخبرات” بين المجلس وهيئة حقوق الإنسان “بهدف تعزيز وتنمية حماية حقوق الإنسان، وترسيخ قيمها، ونشر الوعي بها، والإسهام في ضمان ممارستها”، بحسب الوكالة.

واستعرض اللقاء تجربة المجلس المصري في “نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان من خلال الممارسات والأساليب التي يقوم بها المجلس”. فيما سخر بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من الأمر.

وقال “ماجد عاطف” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي” فيسبوك”: “اذا مكنش سليم النظر اللى زى حالاتى، يساعد عاجز النظر اللى زيك (لامؤاخذه يعني)، يبقى قول على الدنيا السلام”.

"اذا مكنش سليم النظر اللى زى حالاتى، يساعد عاجز النظر اللى زيك (لامؤاخذه يعني)، يبقى قول على الدنيا السلام"

Gepostet von Maged Atef am Donnerstag, 30. Januar 2020

وعلّقَ “هاني” علي الخبر : “قريباً علي مسرح مصر ده خبر كوميدي تقريبا”.

قريبا علي مسرح مصرده خبر كوميدي تقريبا

Gepostet von Hany Ellethy am Donnerstag, 30. Januar 2020

أما”محمد” علق ساخراً: “عيان بيعالج ميت”.

عيان بيعالج ميت 😅😅😂😂

Gepostet von Mahmoud Ahmed Badea am Donnerstag, 30. Januar 2020

وقال “محمود“: “هما يعلمومنا التقطيع، واحنا نعلمهم ازاي نثبت شعب كامل ونفتش تليفوناته في 10 أيام بس”.

هما يعلمومنا التقطيع واحنا نعلمهم ازاي نثبت شعب كامل ونفتش تليفوناته في 10 ايام بس

Gepostet von Mahmoud Abdelzaher am Donnerstag, 30. Januar 2020

في نفس السياق، كتب “رامي مختار“: “تبادل خبرات وفنون التقطيع بالمنشار والصعق بالكهرباء”.

تبادل خبرات وفنون التقطيع بالمنشار والصعق بالكهرباء

Gepostet von Ramy Mokhtar am Donnerstag, 30. Januar 2020

وسخر “محمد محسن” قائلاً: “مثال واضح وصريح ع العيان والميت وعلاقتهم ببعض”.

مثال واضح وصريح ع العيان والميت وعلاقتهم ببعض 😂😂

Gepostet von Mohammed Mohsen am Donnerstag, 30. Januar 2020

وبسبب اغتيال الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في “إسطنبول” لانتقاده المستمر للنظام، تراجع السعودية للمرتبة 172 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2019. واحتلت مصر المرتبة 163 في نفس المؤشر."عيان بيعالج ميت" سخرية من لقاء هيئتي حقوق الإنسان بمصر والسعودية حقوق الإنسان

وفي سبتمبر الماضي أبدت 24 دولة، في بيان مشترك، قلقها العميق بشأن تقارير عن تعذيب واحتجاز غير قانوني ومحاكمات غير عادلة لناشطين، منهم نساء وصحفيون وحقوقيون في السعودية.

وفي نوفمبر الماضي قدمت نحو 90 دولة ملاحظات على سجل مصر في مجال حقـوق الإنسان خلال الجلسة 34 للاستعراض الدوري الشامل بالأمم المتحدة، في جنيف.

وخلال الجلسة تم توجيه نحو 140 توصية وملاحظة لمصر حول ملفات التعذيب، والمرأة، وحرية التعبير، والإعدام، والشرطة، والمدافعين عن حقـوق الإنسان، والإخفاء القسري، ووقف الحبس الاحتياطي كعقوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق