رفضاً للتطبيع.. آلاف السودانيين يتظاهرون في شوارع “الخرطوم”

شارك آلاف السودانيين، اليوم الجمعة، في مظاهرات بالعاصمة الخرطوم؛ احتجاجا على لقاء رئيس مجلس السيادة، “عبد الفتاح البرهان” ، ورئيس الوزراء الصهيويني المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

وخرج المتظاهرين عقب صلاة الجمعة في مواكب “جمعة الغضب”، من مساجد مجمع الجريف الإسلامي، ومجمع خاتم المرسلين، ومسجد الخرطوم الكبير.

وجاءت دعوة المظاهرات من “تيار نصرة الشريعة ودولة القانون”، الذي يقوده الداعية الإسلامي، “محمد علي الجزولي”.

وأمس الخميس، ردّ “تجمع المهنيين السودانيين”، على بيان القوات المسلحة السودانية، بشأن لقاء رئيس المجلس السيادي “عبد الفتاح البرهان”، مع رئيس الوزراء “الإسرائيلي” المنتهية ولايته “بنيامين نتنياهو”، في أوغندا.

واعتبر التجمع أن “ما صدر عن المؤتمر الصحفي من تصريحات وإشارات يعد تجاوزاً آخر أكثر خطورة، وانحرافاً مريعاً عن مجرى الثورة السودانية وأهدافها، كما أنه يخلّ بقومية القوات المسلحة وحيادها ويخرج بها عن مهامها للتدخل السافر وغير المقبول في الحياة السياسية وأمور السلطات المدنية”.

ودعا “تجمع المهنيين” القوات المسلحة إلى “الابتعاد عن كل تدخل مخلّ في شؤون العمل السياسي وتوازن هياكل ومستويات السلطة في البلاد، وذلك لما يشكّله أي تدخل من جانبها من تهديد لتماسك الفترة الانتقالية وإعادة لسيناريوهات الحكم العسكري التي أضرّت بالبلاد وأودت بوحدة أراضيها وأهدرت مواردها وأقعدت فرص تنميتها”.رفضاً للتطبيع.. آلاف السودانيين يتظاهرون في شوارع "الخرطوم" السودان

حيث أعلن الجيش السوداني، الأربعاء الماضي، تأييده لنتائج زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي “عبد الفتاح البرهان”، إلى أوغندا، التي التقى خلالها “نتنياهو”.

وأدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “صائب عريقات”، مساء الإثنين، اللقاء الذي عقده رئيس مجلس السيادة السوداني “عبد الفتاح برهان” مع رئيس حكومة تسيير الأعمال “الإسرائيلية” “بنيامين نتنياهو” في أوغندا.

وفي نفس اليوم، أدلى الناطق باسم حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، “حازم قاسم”، بتصريح استنكر فيه “لقاء رئيس المجلس السيادي السوداني مع رئيس حكومة الاحتلال في أوغندا”.

والثلاثاء الماضي ، رفضت أحزاب سودانية، لقاء “البرهان” مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه “طعنة” للشعب الفلسطيني، و”سقطة وطنية وأخلاقية”.

وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع دولة الإحتلال.

وأعلنت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل” العبرية، نقلًا عن مسؤول عسكري سوداني وصفته بـ “رفيع المستوى”: إن الإمارات رتّبت اجتماع “البرهان” و”نتنياهو”، وعلم به “دائرة صغيرة” فقط من كبار المسؤولين في السودان، وكذلك السعودية ومصر.

وجاء لقاء البرهان ونتنياهو المفاجئ، في وقت يتصاعد فيه الرفض العربي والإسلامي لخطة أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 28 يناير الماضي، للتسوية في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلاميًا بـ”صفقة القرن” المزعومة.

وتتضمن خطة ترامب، إقامة دولة فلسطينية في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها “في أجزاء من القدس الشرقية”، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق