مكتب “الإخوان”: المعتقلون هم قضية الثورة الأولى ويجب إنهاء معاناتهم

دعا المكتب العام لجماعة “الإخوان المسلمين”، اليوم السبت، جميع شركاء الثورة للعمل على دعم قضايا المعتقلين، موضحاً أننا نتطلّع إلى جهد موحد، سياسي وحقوقي وإعلامي وإنساني، ضاغط ومؤثر، يوقف جرائم النظام العسكري التي يرتكبها بحق الثورة وأبنائها، ويدفع لحل جذري لقضية المعتقلين، وإنهاء معاناتهم ومعاناة ذويهم.

مكتب "الإخوان": المعتقلون هم قضية الثورة الأولى ويجب إنهاء معاناتهمواعتبر بيان المكتب العام في ختام أعمال مؤتمر “دعم قضايا المعتقلين والمختفين قسرياً في مصر”، والذي عقد بمدينة “إسطنبول” التركية، أن قضية المعتقلين هي قضية الثورة الأولى التي يجب على الجميع التوحد عليها والاصطفاف خلفها تحت شعار: “المعتقلون أولاً”.

وأشار إلى أن ذلك يتطلّب ابتداءً مجموعة من الإجراءات حتى نصل إلى هذا الهدف من خلال هذه التوصيات:

– العمل المشترك لكافة القوى السياسية تحت هدف رئيسي، وهو تحرير كافة المعتقلين.

– تدويل قضايا المعتقلين والمختفين قسرياً.

– استمرار انعقاد ورش العمل المنبثقة عن المؤتمر لاستكمال الإجراءات والجهود الفاعلة.

– الحرص على الاستفادة من الفاعليات والتقارير الدولية، مثل تقرير مفوضية الأمم المتحدة للضغط على النظام المصري من أجل المعتقلين.

– التواصل مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة للضغط في قضية المعتقلين.

– بحث إمكانية رفع قضايا ضد المتورطين في الانتهاكات ضد المعتقلين خارجيا.

– الاستفادة من الأيام والفعاليات الدولية في طرح قضية المعتقـلين.

– التنسيق مع المنظمات العربية المهتمة بقضايا المعتقـلين وتوحيد الجهود معها.

– تنسيق العمل الإعلامي بين البرامج والمنصات الإعلامية العاملة في حقل الإعلام الحقوقي من خلال إنشاء ( تنسيقية الإعلام الحقوقي).

– إنشاء منصة إعلامية تتبنّى الحالة الحقوقية المصرية وإعادة تقديمها بشكل مناسب وفاعل.

– الاهتمام بصناعة رسائل إعلامية محترفة ومتخصصة لخدمة القضية على المستويين المحلي والدولي.

– أخذ خطوات جادة لإيجاد لجان متخصصة تهتم بالرعاية الاجتماعية النفسية للمعتقـلين وذويهم.

وأكد البيان على استمرار تبنّي قضية المعتقـلين كأحد أهم قضايا الثورة المصرية، ومعاهدتهم أننا لم ولن ننساهم، وسنظلّ صوتاً يعلو دائماً لنصرتهم حتى تحريرهم.

البيان الختامي لمؤتمر دعم قضايا المعتقلين والمختفين قسريًا في مصروفاءا للمعتقلين ولقضيتهم العادلة دعا المكتب العام…

Gepostet von ‎جماعة الإخوان المسلمون – المركز الإعلامي‎ am Samstag, 8. Februar 2020

وكان المكتب العام لجماعة “الإخوان المسلمين” قد نظم، اليوم السبت، مؤتمر “دعم قضايا المعتقـلين والمختفين قسرياً في مصر”، بمدينة “إسطنبول” التركية.

وشارك في جلسة المؤتمر “جولدان سولماز” المحامية الحقوقية الدولية، و“أوجور يلديرم” المحامي وعضو الفريق الدبلوماسي لمنظمة الإغاثة الإنسانية التركية “ihh”، والدكتور “عمرو دراج” وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري الأسبق، و“صلاح مدني” والد الصحفي المعتقـل “محمد مدني” ممثلاً عن أسر المعتقـلين، و“هبة حسن” رئيس المؤتمر والمدير التنفيذي لـ “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق