أكثر من 40 ألف مصاب.. فيروس “كورونا” يحصد أرواح 909 أشخاص

أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، الإثنين، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس “كورونا” الجديد إلى 909، والمصابين إلى 40 ألفاً و171 شخصاً، فيما سجّلت أعلى نسبة وفيات جراء الفيروس في يوم واحد.

وتم اكتشاف 2618 حالة أخرى في “هوبي” بؤرة تفشّي “كورونا”، ليصل إجمالي عدد حالات الإصابة في الإقليم إلى 29631 حالة.

وحدثت معظم حالات الوفاة الجديدة في مدينة “ووهان” عاصمة إقليم “هوبي” والتي من المعتقد أنها مصدر الفيروس.

وخارج الصين القارية سجّلت حالتا وفاة فقط بالفيروس، إحداهما في “هونغ كونغ” والأخرى في الفلبين.

وأفاد بيان صادر عن اللجنة، ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس خارج البر الرئيسي الصيني، بواقع 36 حالة في “هونغ كونغ”، و10 في “ماكاو”، وهما المنطقتان الإداريتان الخاصتان.

وتابع البيان، أن الـ 24 الساعة الأخيرة سجلت أعلى نسبة وفيات في البلاد بواقع 97 حالة وفاة جراء الفيروس، والكشف عن إصابة 3 آلاف و62 حالة.

وأوضح أن مقاطعة “خوبي” التي ظهر فيها الوباء للمرة الأولى، سجلت 871 حالة وفاة، فيما بلغ عدد الذين غادروا المستشفى بعد التأكد من خلوهم من الفيروس 3 آلاف و283 شخصاً.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد وفيات فيروس “كورونا”، فاق عدد الوفيات جراء متلازمة التهاب الجهاز التنفسي الحاد المعروف باسم “سارس” بين عامي 2002 و2003.

وتوفي 774 شخصاً من وباء “سارس” غالبيتهم في الصين، وفق منظمة الصحة العالمية، فيما أن عدد الوفيات من فيروس “كورونا” سجلت 909 أشخاص خلال شهر واحد.

فريق دولي إلى “بكين” للتحقق بشأن “كورونا” أكثر من 40 ألف مصاب.. فيروس "كورونا" يحصد أرواح 909 أشخاص كورونا

ودفع الوباء منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ صحية عالمية والعديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر وشركات الطيران لتعليق الرحلات الجوية من وإلى الصين.

والسبت، قالت منظمة الصحة العالمية: إن عدد الإصابات اليومية أصبح في حالة استقرار، في تطور اعتبرته “نبأ ساراً”.

ويتوجه فريق من الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى “بكين”؛ للمساعدة في التحقيقات المتعلقة بتفشّي فيروس “كورونا”.

وكان المدير العام للمنظمة “تيدروس أدهانوم جيبريسوس”، الذي زار “بكين” لإجراء محادثات مع الرئيس الصيني “شي جين بينغ” ووزراء صينيين في أواخر يناير، قد عاد بعد الاتفاق على إرسال بعثة دولية إلى هناك.

لكن الأمر استغرق نحو أسبوعين للحصول على موافقة الحكومة على تشكيلة الفريق، التي لم تُعلَن، فيما عدا القول: إن رئيسه هو الطبيب المخضرم لدى منظمة الصحة العالمية “بروس إيلوارد”، وهو كندي متخصص في الأوبئة والطوارئ.

وكتب “تيدروس” في تغريدة على “تويتر” من “جنيف”: “كنت في المطار للتو لتوديع أعضاء فريق متقدم من أجل بعثة الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى الصين، برئاسة دكتور بروس إيلوارد صاحب الخبرة الكبيرة في حالات طوارئ سابقة تخص الصحة العامة”.

و”كورونا” عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والأخير الجديد سابعها من بين هذه العائلة القاتلة.

ومن أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات في الجهاز التنفسي وحمى وسعال وصعوبة في التنفس، في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

فيما كشفت الصين عن الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة “ووهان” (وسط).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق