في ذكرى التنحي.. نشطاء: “لا دامت لمبارك ولا هتدوم للسيسي”

جدّد مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي إحياء ذكرى مرور تسع سنوات على تنحي الرئيس المخلوع “حسني مبارك”، بعد 18 يوماً من الاعتصام والتظاهرات في ميدان التحرير وسط القاهرة أثناء ثورة 25 يناير.
في ذكرى التنحي.. نشطاء لا دامت لمبارك ولا هتدوم للسيسي  
ورغم اعتبار بعض المغردين أنّ التنحّي كان خدعةً للحفاظ على الحكم العسكري، إلا أنهم شاركوا ذكرياتهم عن خطاب التنحّي و”عمر سليمان” “والراجل اللي وراه”.
وتجدّدت الدعوات لإسقاط نظام قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي”، ومحاسبة المجلس العسكري الذي تولّى شؤون البلاد بعد التنحي.
فأكد “سولو”: “مش هندم، مش هيأس، مش هقول يا ريت اللي جرى ما كان، مش هتمنى أيام زمان، مش هنزل رأسي ذي ماهم عايزين، حتى لو مرت السنين ومحصلش حاجه، هعلم ولادي واقولهم يعلموا ولادهم وأكيد هيجي جيل يغير وينضف ويعمل الي مقدرناش نعمله وهقولهم {ارفع رأسك أنت مصري}.. #ذكرى_التنحي#فبراير_2011”.

وكتب “السيد أحمد”: “ذكرى #جمعة_الخلاص #ذكري_التنحي كنا ننادي على الشعب تعالى مش كل يوم فيه ثورة شارك الشباب في الانتصار للحرية والعدالة الاجتماعية وكنا نقول لمبارك انت طولت اوي معانا 18 يوم كتير وما زالت معركة الوعي مستمرة”.

وعلّق “المارد”: “محدش كان متخيل ان لحظة زى دى هتحصل وحصلت ولكل ظالم نهاية #١١_فبراير”.

وغرّد “عصام”: “11 فبراير في مثل هدا اليوم سنة 2011 كنت في #مصر ام الدنيا في القاهرة في منطقة المهندسين كنت بعيد نوعا ما عن ميدان التحرير ولكن قلبي كان هناك في الميدان، كان اليوم طويلا جدا ولكن ما ان غابت شمس ذلك اليوم وبدأ يحل الظلام وجاءت البشرى بتنحي المخلوع مبارك لا أدري كيف وصلت الميدان”.

ومع صورة اللواء “محسن الفنجري” – عضو المجلس العسكري في هذا الوقت – وهو يؤدي التحية لشهداء ثورة يناير، كتب “فتحي راضي”: “‏زي النهارده تمت التضحية بالرجل الكبير للحفاظ على النظام وشربنا أكبر عملية نصب… يوم التنحي… خازوق الفنجري”.

وذكر “عمرو بن موسى”: “‏زي النهاردة من 9 سنين كان كل مواطن عمال يحسب نصيبه من السبعين مليار بتوع مبارك. #ذكرى_التنحي”.

 

وكتب “أحمد طه”: “‏‎#ذكرى_التنحي من أكتر الحاجات اللي مش ممكن تتنسي في اليوم دا جملة “نوارة نجم” مفيش ظلم تاني، مفيش خوف تاني”.

بينما سخرت “هبة”: “‏هل هنأتم أخاكم مبارك بذكرى التنحي؟ ولا تكونوا صدقتم إنها مش ثورة يا شعب نسااااى؟! عامة.. لولا “النكسة” دي.. كان زمان حبيبكم بيأدي التحية لجمال مبارك دلوقتي!”.

ووصفت “يسرا”: “‏_ 11 فبراير يوم تنحى فيه الفاسد بينما لم يتنحَ الفساد.. #ذكرى_التنحي”.

وقال “سيف”: “‏إحنا الشرعية .. وإحنا الضعف في المية .. وإحنا إللي زلزلنا عرش أبو طلعة جوية ‎#ذكرى_التنحي”.

وقصّ “محمد خالد”: “‏يوم التنحي، وذكريات يوم التنحي، كان يوم جميل ونزلت بالعلم والمصريين اتجمعوا في الحديقة يحتفلوا وانا نزلت اتمشى بالعلم والشره تكلكس لي والكل يضرب كلكسات وكان يوم جميل جدا”.

وغرّد “أحمد سلام”: “‏في ذكرى التنحي، مش دايمة لحد، كانت دامت لمبارك وعياله وحزبه ورجاله، القتل والتعذيب والقمع والفساد والسرقة مخلتهوش يفضل في الحكم مدى الحياة، وخرج منداس عليه بجزمة الشعب، لا دامت لمبارك ولا هتدوم للسيسي، وزي ما مبارك كان ليه يوم، السيسي ليه يوم، طال الزمن أو قصر، مش دايمة لحد!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق