تجديد حبس “إبراهيم متولي” مؤسس رابطة أسر المختفين قسرياً 15 يوماً

قررت نيابة أمن الدولة العليا، مساء أمس الأربعاء، تجديد حبس المحامي “إبراهيم متولي”، 15 يوما أخرى، على ذمة القضية رقم 1470 لسنة 2019 حصر أمن دولة.

ويواجه “متولي” في القضية، اتهامات بإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ونشر الأخبار الكاذبة ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها.

تجديد حبس "إبراهيم متولي" مؤسس رابطة أسر المختفين قسرياً 15 يوماً

وهذه القضية الثانية للمحامي “إبراهيم متولي”، بعد أن تم إخلاء سبيله على ذمة قضية أخرى تجاوز فيها مدة الحبس الاحتياطي وكان متهما بتأسيس تنظيم إرهابي “رابطة أسر المختفين قسريا”.

وسبق واتهم “متولي” ضباط الأمن الوطني بكفر الشيخ بتعذيبه وطالب التحقيق معهم وسماع أقواله كمجني عليه، لكن النيابة لم تستجيب للطلب.

والجدير بالذكر يعاني الحقوقي “إبراهيم متولي” داخل محبسه من تضخم في البروستاتة، والتهاب بالمفاصل، وأوصى طبيب السجن بأن يستخدم مياه ساخنة، حتى لا تزداد حالته الصحية سوءاً ، وحتى لا يتعرض للمزيد من الألم باستخدامه المياه الباردة. بحسب المركز العربي الافريقي للحقوق والحريات.

وأكد المركز، ان ادارة السجن منعته من استخدام المياه الساخنة، في تعمد واضح لتعذيبه، والإضرار بصحته.

بالإضافه إلى ما تقدم وبالرغم من سوء حالته الصحيه فإنه ينام على مصطبة خراسانية، وهو غير مناسب لحالته الصحية، خصوصًا إن سجن شديد الحراسة 2 الدور الأول منه مبني تحت مستوى الارض ب4 متر مما يتسبب في ارتفاع نسبة الرطوبة.

وأدان المركز العربي الافريقي للحقوق والحريات، ما يتعرض له الحقوقي “إبراهيم متولي” داخل محبسه بسجن العقرب، من ممارسات قمعية، وتعمد الإضرار بصحته.

كما يدين رفض إداراة السجن علاجه، وتردي الرعاية الصحية المقدمة له داخل السجن، في اسلوب لا إنساني يبدوا انه ممنهج للتخلص من المعارضة المصرية داخل السجون بالقتل البطيء.

وطالب المركز السلطات المصرية و الجهات المعنية وإدارة مصلحة السجون، بالتحقيق في هذه الواقعة، والوقائع المشابهه، ومحاسبة المسؤلين عنها.

ويطالب المركز بفتح تحقيق دولي في انتهاكات السلطات المصرية ضد معتقلي الرأي بالسجون المصرية، ويناشد المجتمع الدولي في إرسال بعثات تقصي حقائق للتحقيق في تلك الانتهاكات ومراقبة السجون المصرية، للوقوف على حقيقة الوضع الإنساني للمحتجزين في سجون مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق