ستاندرد آند بورز: كورونا يهدد قطاعات النفط والسياحة والعقارات بالخليج

قالت وكالة “ستاندرد آند بورز”، اليوم الإثنين: إن انتشار فيروس “كورونا” المستجد في الصين، يزيد من التحديات التي تواجهها الدول الخليجية، ويحمل تداعيات تشمل تراجعاً في أسعار النفط والنمو الاقتصادي، وأسعار العقارات بدول المنطقة. 

ستاندرد آند بورز: كورونا يهدد قطاعات النفط والسياحة والعقارات بالخليج كوروناوأضافت الوكالة في حلقة نقاشية نُظّمت، اليوم، بإمارة “دبي”، أن التطورات الأخيرة قد تؤثّر على الآفاق الاقتصادية لمنطقة الخليج، المتأثرة حالياً بانخفاض أسعار النفط، وحالة عدم يقين جيوسياسية.
وتابعت: “في حال استمرار انتشار الفيروس، سيكون هناك مخاطر من احتمال تصاعد التداعيات الاقتصادية بشكل غير متوقع، حيث ستشمل الآثار الائتمانية جميع أنحاء العالم وليس الصين فحسب”.
وأوضحت الوكالة، أن الصين تستورد ما بين 4٪ إلى 45٪ من إجمالي السلع التي تصدرها الدول الخليجية، وتعتبر “عُمان” الأولى في التصدير إلى الصين بالنسبة لإجمالي صادراتها.
ولفتت إلى تأثير القيود التي فرضتها بعض الدول على السفر بسبب انتشار الفيروس – في حال عدم رفعها – على قطاع الضيافة في الخليج، ولكن التأثير سيكون أكبر على “دبي”، التي استقبلت العام الماضي نحو مليون زائر صيني.
من جانب آخر، رجّحت الوكالة أن يكون التأثير محدوداً على دول الخليج، على فرضية احتواء الفيروس بحلول مارس 2020، ما سيسمح برفع القيود عن السفر والإجراءات الأخرى التي اتخذتها بعض الدول، ولن يكون له تأثير كبير على أسعار النفط.
وأبقت الوكالة على توقعاتها لأسعار النفط عند 60 دولاراً للبرميل في 2020، ونحو 55 دولاراً للبرميل في 2021 بصرف النظر عن انتشار الفيروس.
وأوضحت أن تأثير فيروس “كورونا” المستجد على الاقتصادات الخليجية سينعكس بشكل رئيسي على حجم الصادرات، حيث من المرجح أن تتراجع الصادرات في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي المتوقع في الصين.
ومن جهتها، أعلنت السلطات الصينية، اليوم الإثنين، ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس “كورونا” الجديد، إلى 1771، وإصابة 70 ألفاً و548 شخصاً.
و”ستاندرد آند بورز” (S & P) هي شركة خدمات مالية ومقرها في الولايات المتحدة، وهي فرع لشركات “مكغرو هيل” التي تنشر البحوث والتحليلات المالية على الأسهم والسندات.

تراجع الإصابات

في سياق متصل، أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، أن أرقام الإصابات بفيروس “كورونا” الجديد في الصين أظهرت تراجعاً.
وأعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، “تيدروس أدهانوم غيبيرييسوس”، أن عدد الحالات المصابة بفيروس “كورونا” الجديد خارج الصين بلغ 694 حالة في 25 دولة حول العالم.
وكانت البيانات السابقة لمنظمة الصحة العالمية قد أعلنت عن 683 حالة إصابة بفيروس “كورونا” الجديد في 25 دولة، من بينها 3 حالات وفاة.
وجاء في بيان المنظمة، اليوم الإثنين، “أبلغت الصين حتى الساعة 6:00 بتوقيت جنيف عن 70635 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، من بينها 1772 حالة وفاة. وأبلغت الصين خلال الـ 24 ساعة الماضية عن 2051 حالة سريرية مؤكدة مصابة بالفيروس. وتسلّمت منظمة الصحة العالمية بلاغات بـ 694 حالة إصابة في 25 دولة حول العالم، من بينها 3 حالات وفاة”.
وقالت المنظمة العالمية: “نعمل مع كل دول العالم لمواجهة سيناريو انتشار كورونا”، مؤكدةً أن مناعة الإنسان شرط أساسي للتعامل مع فيروس “كورونا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق