بعد انتشار لعبة “كسّارة الجمجمة”.. “التعليم” تحذر الطلاب من ممارستها

شدّدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، على المدارس، بضرورة منع الطلاب من ممارسة لعبة “كسّارة الجمجمة” أو أي ألعاب أخرى من شأنها إلحاق الضرر النفسي أو الجسدي بالطلاب، وذلك بحسب مصادر مطلعة داخل الوزارة.
بعد انتشار لعبة "كسّارة الجمجمة".. "التعليم" تحذر الطلاب من ممارستها كسّارة الجمجمة
وقالت المصادر في تصريحات إعلامية، اليوم الثلاثاء: إنه مع تحذير الطلاب من ممارسة هذه الألعاب تم تشجيعهم على ممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والعلمية في المدارس كلاً حسب هوايته المفضلة.
وكان مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أكد أنه تابع بعض المواد المُصوَّرة والمُتداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى لما يُسمّى بـ “كسّارة الجمجمة”.
وتُعدّ هي “لعبة الموت”، وتؤدّي إلى إصابات بالغة، وأضرار جسيمة، كاختلال القُدرات العقلية والإدراكية، وارتجاج المخ ونزيفه، وكسر الجُمجمة، وكسر العمود الفقري، وإصابة الحبل الشّوكي، والشّلل، والموت.
جدير بالذكر أنه قد انتشرت خلال الآونة الأخيرة، لعبة “كسارة الجمجمة” بين الطلاب على تطبيق “تيك توك”، حيث يستدرج طالبان أو طالبتان زميلًا ثالثًا أو زميلة، بحجة اللعب معهما من خلال قفزهم جميعًا معًا، وأثناء القفزة يقوم الزميلان بعرقلة الثالث أثناء قفزه فيقع على ظهره، وهو ما قد يتسبّب في إصابات خطيرة قد تتطوّر إلى وفاة مباشرة؛ نتيجة ارتطام الرأس بشدة على الأرض.
فيما أوضحت منصة “تيك توك” في بيان لها، أمس الإثنين، أنها تؤكد التزامها واهتمامها بسلامة وأمن مستخدميها كأولوية أساسية، وذلك وفقًا لمعايير السلامة والارشادات التي حدّدتها المنصة وتسعى إلى تطبيقها من خلال عدم السماح بأي محتوى يُشجّع بأي شكل من الأشكال تحدّيات خطرة أو تلك التي قد تؤدي إلى حدوث أية إصابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق