الحوثيون يعلنون استهداف “أرامكو” بـ 12 طائرة مسيرة و 3 صواريخ بالستية

أعلنت قيادة القوات المسلحة التابعة لجماعة “أنصار الله” الحوثية في “اليمن”، اليوم الجمعة ، استهداف شركة “أرامكو” وأهدافاً حساسة أخرى في مدينة “ينبع” السعودية. 

وقال بيان للحوثيين إن: “عملية توازن الردع الثالثة نفذت بـ12 طائرة مسيرة من نوع صماد-3 وصاروخين من نوع (قدس) المجنح، وصاروخ (ذوالفقار) الباليستي بعيد المدى، واستهدفت شركة “أرامكو” وأهدافا حساسة أخرى في ينبع وأصابت أهدافها”.

وتابع البيان أن: “عملية توزان الردع الثالثة رد طبيعي ومشروع على جرائم (العدوان) والتي كان آخرها جريمة الجوف”.

ويأتي هذا بعد إعلان قوات “التحالف” بقيادة “السعودية”، اليوم، اعتراض الدفاعات الجوية السعودية صواريخ باليستية، اتهمت جماعة أنصار الله الحوثية بإطلاقها صوب مدن سعودية.

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “السعودي-الإماراتي” فجر اليوم الجمعة أن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت صواريخ بالستية أطلقها الحوثيون باتجاه مدن سعودية، مما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، وفق تعبيره.

ولم يوضح العقيد الركن تركي المالكي عدد الصواريخ التي أُطلقت ولا المدن التي استهدفتها، وشدد على أن “هذه الصواريخ تم إطلاقها بطريقة متعمّدة وممنهجة لاستهداف المدن والمدنيين، مما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني”.

واتهم المتحدث الحوثيين باستخدام صنعاء “مكانا لتجميع وتركيب وإطلاق الصواريخ البالستية” على أراضي المملكة.

وفي 29 من يناير الماضي، أعلنت جماعة “أنصار الله” الحوثيون اليمنية، عن شنها هجوماً واسعاً على مواقع في “عمق السعودية”، طال منشآت لشركة “أرامكو” النفطية، والتي امتنعت من جانبها عن التعليق. الحوثيون يعلنون استهداف "أرامكو" بـ 12 طائرة مسيرة و 3 صواريخ بالستية الحوثي

وأعلن حينها المتحدث العسكري لـ “الحوثيين”، “يحيى سريع”، في مؤتمر صحفي أنه “رداً على العدوان اللذي تعرضنا له نفذنا عمليات استهدفت شركة أرامكو في جيزان ومطارات أبها وجيزان وخميس مشيط”، مضيفاً أنه “تم تحرير مساحة تقدر بأكثر من 2500 كم مربع طولاً وعرضاً في مأرب والجوف”.

وفي 14 سبتمبر 2019، شُنّ هجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة “أرامكو” العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة “بقيق” لتكرير النفط وحقل “هجرة خريص”، تبنّته جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية المسيطرة على المناطق الحدودية مع السعودية شمال اليمن، حيث قالت: إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيّرة.

وتسبّبت الحرب في اليمن في مقتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين، وفق منظمات حقوق الإنسان.

وترى الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية الناتجة عن النزاع اليمني هي الأسوأ في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق