الحكومة تنفي.. والعالم يصيح “كورونا” في مصر

تستمر رئاسة “مجلس الوزراء المصري” نفي خبر اكتشاف حالات فيروس “كورونا” الجديد في “مصر”، رغم وجود أدلة من قبل عدد من الدول تثبت كذب تصريحاتهم و انتشار الفيروس داخل البلاد.

ونشرت الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، اليوم الجمعة أن “خبر اكتشاف عدد كبير من حالات الإصابة بفيروس كورونا في مصر غير صحيح”.

وأضافت في المنشور: “نؤكد على الشفافية التامة في التعامل مع أي حالات مشتبه بإصابتها بالفيروس، وأنه في حال الاشتباه بوجود أي حالات إصابة بالفيروس سيتم الإعلان عنها، وإبلاغ منظمة الصحة العالمية على الفور”.

توضيح الحقائق والرد على ما يُثار من شائعات#شائعات_حقائق#رئاسة_مجلس_الوزراء

Gepostet von ‎رئاسة مجلس الوزراء المصري‎ am Donnerstag, 27. Februar 2020

علي صعيد آخر، نقلت ” البي بي سي ” عن الجريدة البريطانية ” الإندبندنت أونلاين” اليوم الجمعة، مقالا للكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط” روبرت فيسك” بعنوان “تفشي فيروس كورونا في إيران يذكرني بالموت الأسود”.

وكتب ” فيسك” مقطعاً قال فيه أن “الفيروس يعتبر تهديدا للبشرية بأسرها فقد وصل إلى إيطاليا في نفس اليوم الذي وصل فيه إلى الإسكندرية في مصر، وطريق الحرير لايعرف الفرق بين الأعراق أو القوميات المختلفة، كما لاتعرفه طرق الحجيج المسلمين إلى مكة”، في إشارة لوجود الفيروس في مصر.الحكومة تنفي.. والعالم يصيح "كورونا" في مصر كورونا

وفي نفس السياق، قال وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيران، أمس الخميس، إن بلاده اكتشفت حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، ليصل عددها الإجمالي إلى 38 حالة، مركداً أن اثنين ممن ثبتت إصابتهم قد عادا مؤخرًا من رحلة إلى مصر، وهما حاليًا في حالة صحية “خطرة”.

كما أثارت تغريدة حساب دار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الشكوك، حيث كتب :” ‏تحصنت بذي العزة، واعتصمت برب الملكوت، وتوكلت على الحي الذي لا يموت، اللهم اصرف عنا الوباء، بلطفك يا لطيف، إنك على كل شيء قدير”.

ومنذ يومين، قال النائب الكويتي “محمد براك المطير” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “‏تواصلت مع وزير الصحة وأبلغته بان هناك أنباء واخبار عن انتشار الكورونا بشكل كبير في مصر مع تعتيم إعلامي.. وحاليا كثير من المقيمين المصريين سيرجعون إلى الكويت للالتحاق بعملهم بعد العطله.. ومنهم مدرسين..طلبت منه التحقق من هذا الانتشار حتى إن استدعى الامر وقف الرحلات الجوية”.

ورغم من حيرة العالم للوصول لعلاج للفيروس حتي الآن، أعلنت وزارة الصحة المصرية، أمس الخميس، تعافي أول حالة إصابة بكورونا لشخص “أجنبي” داخل البلاد. وأكدت الوزارة خروجه من مستشفى الحجر الصحي “بعد التأكد من سلبية نتائج التحاليل المعملية… بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية”.

وكانت وزارة الصحة، أعلنت في 13 فبراير الجاري، رصد أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” في البلاد بمحافظة “مرسي مطروح” ، لشخص أجنبي، وقالت حينها أنها أبلغت منظمة الصحة العالمية أن الحالة نُقلت إلى المستشفى لعزلها ومتابعتها.

ويذكر ان مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبرييسوس، أعلن أمس، أن تفشي فيروس كورونا قد وصل إلى “مرحلة حاسمة” وهناك “احتمالات أن يتحول إلى وباء شامل”.

وسجل عدد الإصابة على مستوى العالم ما يزيد على 80 ألف حالة في نحو 50 دولة، وتوفي نحو 2800 شخص، معظمهم فى مقاطعة هوبى الصينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق