هاشتاج “#طنطاوي_مات” يتصدر “تويتر”.. بعد توارد أنباء عن وفاته

ترددت أنباء، في ساعة متأخرة من ليل الجمعة، عن وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق “محمد حسين طنطاوي”، الذي يتهمه ثوار “25 يناير” بالوقوف خلف مزبحة بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شهيدًا من جماهير النادي الأهلي, ومجزرة ماسبيرو، بالإضافة لوقوفه وراء الانقلاب العسكري على أول رئيس منتخب وتسليم البلد للعسكر مرة ثانية.

ونفت وسائل إعلام مصرية للخبر عن مصادر سيادية، وقالت إنه في العناية المركزة.

وتزايدت التكهنات حول صحة “طنطاوي” (84 عاما) بعد تغيبه غير المتوقع عن جنازة الرئيس الراحل “حسني مبارك”، قبل يومين.

فنقل موقع “مبتدأ”، المقرب من أجهزة سيادية في مصر، نفياً عبر ما أسموه “مصادر خاصة”، لتلك الأنباء.هاشتاج #طنطاوي_مات يتصدر تويتر بعد توارد أنباء عن وفاته 

وقالت تلك المصادر (لم يكشف الموقع عنها) إن “طنطاوي” يعاني من متاعب صحية ويتلقى العلاج حاليا بأحد المستشفيات، وأن ما نشر عن وفاته “مجرد شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وتصدر وسم “#طنطاوي_مات” قائمة موقع “تويتر” في مصر، ليكتب الناشطون عبر الوسم جرائم المشير طنطاوي.

فكتب”أحمد مصطفي“:” المشير طنطاوي مات ومن قبل ما نسمع جملة له ما له وعليه ما عليه افتكر مجزرة بورسعيد وماسبيرو وست البنات ومين اللي سلم البلد للجيش تاني . رحم الله ال ٧٤ .#طنطاوي_مات

وعلق “المرينجي“:” #طنطاوي_مات .. له ما له و عليه ما عليه.. رحم الله 74 شهيد.. مفيش وسايط عند ربنا مفيش أوامر الا لله،  قال تعالى:الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (65)”.

وغرد “ياسين“: رحم الله ال74 قلب مكسور #طنطاوي_مات

وكتبت “بودا السيد“:” ف الف داهيه نستنا بس نتاكد من صحة الخبر وبعدين نعلن الافراح يد مرفوعة.. لسه ف محاكمة عند ربنا ولا ليها محامي ولا فيها تعريض عشان رتبتك وهتتحاسب ع كل اللي ماتو ف استاد بور سعيد وهتتحاسب ع احداث محمد محمود هتتحاسب ع كل الدم اللي ف رقبتك و لا تجوز عليك الرحمهيد مرفوعة ربنا كبير.. #طنطاوى_مات

وكتب حساب”فري هيومن“:” الثورة طردت كل نظام مبارك من السلطة ماعدا طنطاوي لانه وزير الدفاع رغم انه اكبر الفاسدين ، عشان الشعب ميدخلش في نزاع مع المؤسسة العسكرية ، وكانت النتيجة حماية النظام الفاسد والقضاء على الثورة وقتل الشباب ، واحنا بنقول دلوقتي عشان بعد ما يموت محدش يقول حرمة الميت #طنطاوي_مات“.

وعلق “محمد عبدالرحمن“: “هو بغض النظر عن انه مات ولا لا.. بس تسلم دماغ اللي طلع الاشاعة.. كفاية ان الشخص دا شاف كمية الفرحة اللي الناس هتفرحها و كمية اللعن اللي الناس هتلعنهاله يوم موت #طنطاوي_مات

وتهكم “عبده“:” #طنطاوي_مات مات ولا عزاء لشهداء #مذبحه_بورسعيد ولا توجد #محاكمه للقتله”

ثم كتب:#طنطاوى_مات من غير مايتحاسب على بورسعيد، من غير مايتحاسب على محمد محمود الاولى والثانية ولا ماسبيرو ولا اى حدث حصل لكل ٣٠/٦/٢٠١٢ طنطاوى مات قاتل مجرم، ده إذا مات فعلا، وطبعا إذا صح الخبر هتكون هنالك جنازه عسكريه، حسبى الله ونعم الوكيل #74_شهيد_فى_الجنه، #شهداء_بورسعيد”

وعلقت”بيري“:”في ستين داهية عقبال اللي بعده”

ودون “أحمد جمال تريكة“: “#طنطاوي_مات مات من لا يستحقون الموت، ع يد من لا يستحقون الحياة #طنطاوي_مات، رحم الله شهدائنا 74 لن ننساكم”

وكان “طنطاوي” يشغل منصب وزير الدفاع والقائد العام للجيش المصري في عهد الرئيس الراحل “حسني مبارك”، و”محمد مرسي”، قبل أن يقيله الأخير، في أغسطس 2012، ويعين الفريق (آنذاك) “عبدالفتاح السيسي” بدلا منه.

وتولى “طنطاوي” أيضا منصب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، الذي تولى حكم البلاد، بعد إعلان تنحي “مبارك” في فبراير 2011، لكن معارضين وحقوقيين نسبوا إليه التورط في مجازر حدثت ضد المتظاهرين في القاهرة ومحافظات أخرى خلال تلك الفترة، أبرزها مجزرة ستاد بورسعيد، التي راح ضحيها 74 من جماهير النادي الأهلي المصري، ومجزرة العباسية (شرقي القاهرة)، ومجزرة شارع محمد محمود، ومجزرة ماسبيرو (وسط القاهرة)، والتي راح ضحيتها العشرات.

ويتهم آخرون “طنطاوي” بأنه لعب دورا بارزا في الانقلاب على الرئيس المنتخب الراحل الدكتور “محمد مرسي”، حتى وصفه البعض بأنه “الأب الروحي” لقائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق