نجاة محافظ “الجوف” اليمنية من هجوم صاروخي “حوثي” ومقتل زعيم قبلي

نجا محافظ مدينة “الجوف” اليمنية، “أمين العكيمي”، في وقت مبكر من فجر اليوم الإثنين، من صاروخ باليستي “حوثي”، استهدف اجتماعاً لقيادات رفيعة موالية للحكومة الشرعية، فيما قُتل زعيم قبلي واثنان من مرافقيه.

وقال مصدر حكومي لصحيفة “العربي الجديد”: إن مسلحي “الحوثي” أطلقوا صاروخاً باليستياً على مقر حكومي في منطقة “اليتمة” شمال “الجوف”، كان يضم بداخله قيادات عسكرية وقبلية بارزة.

وأشار المصدر إلى أن القصف الصاروخي “الحوثي” أسفر عن مقتل الزعيم القبلي “عسكر عوفان” شيخ قبيلة “آل مسلم” في مديرية “الغيل”، واثنين من مرافقيه، كما أسفر عن إصابة بالغة لرئيس عمليات المنطقة العسكرية السادسة في الجيش اليمني، العميد “علي الهدى”.نجاة محافظ الجوف اليمنية من هجوم صاروخي حوثي ومقتل زعيم قبلي  اليمن

وكان من أبرز الناجين، محافظ “الجوف” اللواء “أمين العكيمي”، الذي يتقدم الصفوف الأولى في المعارك بهدف استعادة مدينة “الحزم” من “الحوثيين”، طبقاً للمصدر الذي أكد أنه تعرض لإصابة طفيفة.

ووفقاً للمصدر، فإن عشرات الجنود أصيبوا أيضاً بشظايا جراء انفجار الصاروخ، ولكن من دون تسجيل قتلى على الفور.

وأفاد مسؤول عسكري يمني، الإثنين، بأن قتلى وجرحى مدنيين، سقطوا جراء صاروخ باليستي أطلقه “الحوثيون” على محافظة “الجوف” شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم قوات الجيش في محافظة “الجوف” “ربيع القرشي”، عبر حسابه على ”تويتر“: إن ”ميليشيات الحوثي استهدفت المواطنين بمنطقة اليتمة في محافظة الجوف بصاروخ باليسيتي“، مضيفاً أن ”شهداء وجرحى سقطوا جراء هذا القصف الصاروخي“.

ونفى “القرشي” صحة الأخبار التي تشير إلى ”ضربة خاطئة لطيران التحالف“ العربي لدعم الشرعية في اليمن.

ولفت المتحدث العسكري اليمني إلى أن ”هذا الاستهداف الممنهج من قبل تلك الميليشيات يأتي جراء الضربات والهزائم التي تلقتها على أيادي الجيش الوطني وقبائل دهم بمنطقة اليتمة“.

وتشهد محافظة “الجوف” معارك واسعة بين القوات اليمنية وميليشيات “الحوثي”، ورغم سيطرة الميليشيات على مدينة “الحزم” عاصمة المحافظة مطلع الشهر الجاري، إلا أن الجيش اليمني أعلن قبل أيام أن قواته ”تسيطر على 75% من مساحة الجوف“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق