لمواجهة “كورونا”.. السعودية توقف الجمعة والجماعة بالمساجد عدا الحرمين

قرّرت هيئة كبار العلماء في السعودية، اليوم الثلاثاء، إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد، ويستثنى من ذلك الحرمان الشريفان؛ وذلك لمنع تفشي فيروس “كورونا“. 

وذكر بيان نشرته وكالة “واس”، أن هيئة كبار العلماء اطّلعت في دورتها الاستثنائية الخامسة والعشرين المنعقدة بمدينة “الرياض”، اليوم، على ما يتعلق بجائحة “كورونا” وسرعة انتشارها وكثرة الوفيات بها.

كما اطّلعت الهيئة على التقارير الطبية الموثّقة المتعلقة بهذه الجائحة التي أكدت على خطورتها المتمثلة في سرعة انتقال عدواها بين الناس بما يهدد أرواحهم، ما لم تكن هناك تدابير احترازية شاملة دون استثناء فإن الخطورة ستكون متضاعفة، مبيناً أن التجمعات تعتبر السبب الرئيس في انتقال العدوى.

وأوضح البيان أنه تقرّر في قواعد الشريعة أنه: “لا ضرر ولا ضرار”، ومن القواعد المتفرعة عنها: “أن الضرر يُدفَع قدر الإمكان”. لمواجهة "كورونا".. السعودية توقف الجمعة والجماعة بالمساجد عدا الحرمين كورونا

وذكر البيان أنه “بناء على ما تقدَّم فإنه يسوغ شرعاً إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، ويستثنى من ذلك الحرمان الشريفان، وتكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتاً، وعندئذ فإن شعيرة الأذان ترفع في المساجد”.

هذا وأوصت هيئة كبار العلماء الجميع بالتقيّد التام بما تصدره الجهات المختصة من الإجراءات الوقائية والاحترازية والتعاون معها.

وكانت هيئة كبار العلماء دعت، الخميس الماضي، في بيان صدر عنها، الخاضعين للعزل بسبب فيروس “كورونا” لتجنّب صلاة الجماعة. كما أكدت الهيئة أنه يُحرم على المصاب بفيروس “كورونا” شهود صلاة الجماعة.

بدورها، حثّت وزارة الصحة السعودية كافة المواطنين والمقيمين في المملكة على وقف التجمعات بكافة أشكالها؛ حرصاً على سلامتهم من الإصابة بفيروس “كورونا”.

يذكر أن السعودية أعلنت في وقت سابق وقف كافة الرحلات الدولية بشكل مؤقت لمدة أسبوعين، كما تم إغلاق كافة المراكز التجارية والمطاعم والأماكن الترفيهية، وإيقاف جميع المناسبات الاجتماعية العامة.

وقد سجلت وزارة الصحة السعودية إصابات جديدة بالفيروس ليصل إجمالي عدد المصابين، اليوم الثلاثاء، إلى 133 حالة.

وبذلك تنضم السعودية إلى العديد من الدول العربية التي حظرت الصلاة في المساجد تفادياً للعدوى، في ظل انتشار فيروس “كورونا”.

حيث ذكرت وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية، الثلاثاء، أن وزير الشؤون الدينية والأوقاف “يوسف بلمهدي” أعلن تعليق صلاة الجمعة والجماعة وغلق كل المساجد ودور العبادة بأنحاء البلاد، مع الإبقاء على شعيرة الأذان؛ بسبب انتشار فيروس “كورونا”.

وفي الإمارات، قرّرت “الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث” والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وبالتنسيق مع الجهات الدينية والصحية الاتحادية والمحلية تعليق الصلاة في المساجد والمصليات ودور العبادة ومرافقها، في جميع أنحاء الدولة، مؤقتاً اعتباراً من الإثنين ولمدة أربعة أسابيع‫.

كما قرّرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر إغلاق المساجد وإيقاف صلوات الجماعة وصلاة الجمعة، اعتباراً من اليوم الثلاثاء، كإجراء احترازي ضد “كورونا”.

وفي مصر، كانت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف أصدرت فتوى، يوم الأحد الماضي، أجازت فيها إلغاء صلاة الجمعة الأسبوعية وصلاة الجماعة في المساجد؛ للحدّ من انتشار فيروس “كورونا”، وذلك بعد يومين من قرار بتعليق الدراسة في المدارس والجامعات لمدة أسبوعين.

وفي وقت سابق قال المجلس العلمي الأعلى بالمغرب: إن المملكة ستغلق جميع المساجد، اعتباراً من الإثنين، كإجراء وقائي في إطار مكافحة انتشار فيروس “كورونا” المستجد‫.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق