في يوم الطبيب المصري.. مغردون: “شكراً للأبطال الحقيقيين على خط النار”

تحلّ، اليوم الأربعاء، ذكرى الاحتفال بـ “يوم الطبيب المصري“، وهو يوم مخصص سنويًا للاحتفال بالطبيب؛ اعترافًا بفضله. 

ويرجع الاحتفال به لذكرى افتتاح أول مدرسة للطب في مصر والشرق الأوسط، في منطقة “أبو زعبل” بمحافظة القليوبية، وذلك في يوم 18 مارس عام 1827، وفي ذلك اليوم من كل عام يتم تكريم الأطباء المصريين المميزين بكافة المحافظات.

ويعاني الطبيب المصري من جملة من الانتهاكات بحقه، حيث يضطر للعمل لعدة أيام متتالية دون الحصول على راحة كافية أو أجر كافٍ، فضلاً عن الإهمال الحكومي الذي يتعرض له وسط الأخطار التي يعمل بها، حيث يتقاضى الطبيب 19 جنيهاً فقط “بدل عدوى“، ولم يتم النظر في هذا الأمر رغم ما وباء فيروس “كورونا” العالمي، حيث يعد الأطباء خط المواجهة الأول له، وهم الأكثر عرضة للإصابة به.

كما تعاني مصر من تزايد عدد هجرة الأطباء المصريين لدول الخليج العربي وأوروبا، في الآونة الأخيرة؛ بحثًا عن مصدر رزق يضمن لهم حياة كريمة؛ بسبب تدنّي أجورهم المادية. في يوم الطبيب المصري.. مغردون: "شكراً للأبطال الحقيقيين على خط النار"

ويتعرّض الأطباء لعدد كبير من الاعتداءات داخل المستشفيات، حيث يُتركون فريسةً لردود فعل أهالي المرضى، الذين قد يفاجئون بغياب الأجهزة أو الأدوية المطلوبة للحالات الحرجة، فيصبُّون جَامّ غضبهم على الأطباء، الذين لا يجدون إلا التقاعس من جانب الشرطة في حمايتهم.

ويعاني الأطباء من أزمات أخرى، من بينها أزمة صرف المعاش المبكر، وأزمة التأمين الصحي الشامل الجديد، وأزمة ضمّ سنة التكليف لخدمة الأطباء.

وفي ذكرى الاحتفال بهذا اليوم رصد موقع “الثورة اليوم” انطباع رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن ذلك اليوم.

فقالت حركة “الاشتراكيون الثوريون“: “‏في ‎#يوم_الطبيب_المصري نؤكد على مطلبنا بزيادة بدل العدوى للأطباء والتمريض والصيادلة والفنيين وجميع العاملين بالقطاع الصحي”.

وأضافت حملة “باطل“: “‏وفي يوم ‎#يوم_الطبيب_المصري، نوجه لكم التحية والشكر، نضم أصواتنا مع كل من ينادي بالعدالة مع الأطباء سواء في الأجور أو توفير الحماية لهم، شارك وأرسل تحيتك لأطباء مصر في ‎#يوم_الطبيب_المصري“.

وقال الناشط الحقوقي “عمو حسام“: “‏الأبطال الحقيقيين إللي على خط النار دلوقتي مع كل العاملين في القطاع الطبي من تمريض وصيادلة وفنيين. كل سنة وأنتم طيبين ‎#يوم_الطبيب_المصري“.

وكتب “أحمد بسيوني“: “‌‎#يوم_الطبيب_المصري جهدكم مذكور وسعيكم مشكور يا رجالة انتم ادها وربنا يحفظكم من كل شر”.

واختتم “شريف رمضان“: “‏في ‎#يوم_الطبيب_المصري ادعم ‎#رفع_بدل_العدوى_للاطباء وكل الفريق الطبي والإداريين وكل من يساهم في رفع الالم عن كل مريض ‎#مصر#كورونا#الاطباء“.

جدير بالذكر أن أزمات الأطباء والصيادلة ليست هي الوحيدة التي يعاني منها القطاع الطبي، فتردِّي الخدمات ونقص المستلزمات ومشكلات الأسرّة والطوارئ والعنايات المركزة والحضّانات كابوس يهدد الصحة.

وتأتي تلك الأزمات وسط اتهامات موجهة إلى “هالة زايد” – وزيرة الصحة بحكومة الانقلاب العسكري في مصر – بالتسبُّب في تفاقمها، بل وصلت إلى حد المطالبة أكثر من مرة بسحب الثقة منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق