حريق هائل بمصنع في بورسعيد بعد إعلان حجر صحي على عماله بسبب كورونا

نشب حريق هائل في مصنع “تي سي أي سينمار” لإنتاج الكيماويات بجنوب محافظة بورسعيد، والذي يملكه مستثمر هندي، اليوم الخميس، وتمت السيطرة عليه.

ويأتي الحريق بعد إعلان حالة إيجابية للإصابة بفيروس “كورونا” لعامل هندي يبلغ من العمر ٥٣ عاماً، يعمل في مصنع “سينمار”، وهي أول حالة إيجابية بمحافظة بورسعيد، وتم إعلان الحجر الصحي بالمصنع ووردية العمل الموجودة لفحص العاملين.

وكان العاملون في المصنع قد اكتشفوا انبعاث أدخنة وألسنة لهب بوحدة المحرقة، وتدخّل رجال الأمن الصناعي، وتمّت السيطرة عليه.

وأكد مصدر مسؤول بالمصنع أن الحريق لم يسفر عن أي إصابات وتم التعامل مع الأمر الطارئ وفق ضوابط واشتراطات الأمن الصناعي ويجرى تحديد الخسائر المادية.

وكان اللواء “عادل الغضبان” – محافظ بورسعيد – قد قرّر إيقاف العمل داخل المصنع بعد ظهور حالة إيجابية لأحد الهنود العاملين فيه بالإصابة بفيرس “كورونا”، وقرّر المحافظ عدم خروج الوردية العاملة حالياً بالمصنع، واعتبار المصنع منطقة حجر صحي سواء للعاملين بالمصنع أو المتواجدين بخارجه في منازلهم لمدة أسبوعين.

حريق هائل بمصنع في بورسعيد بعد إعلان حجر صحي على عماله بسبب كورونا
صورة من بطاقة هوية للعامل الهندي المصاب بكورونا

وكانت مديرية الصحة قد قامت بنقل المصاب، مساء أمس، إلى جناح العزل بمستشفى “أبو خليفة” بمحافظة الإسماعيلية؛ لتلقّي العلاج.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المحافظ في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء؛ لبحث تداعيات الموقف بعد ظهور الحالة الأولى لفيرس “كورونا” ببورسعيد.

جدير بالذكر أن الدكتور “جون جبور” – ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر – كان قد كشف، أمس الأربعاء، وجود 6 حالات وفاة في مصر، مضيفاً أن هناك 3 آلاف و50 حالة مشتبه بإصابتها بفيروس “كورونا” داخل البلاد، وهو ما التزمت الحكومة تجاهه الصمت حتى كتابة هذه السطور.

ما كشف عنه “جبور” يخالف الأرقام الرسمية التي أعنتها وزارة الصحة والسكان في مصر، حيث كشفت الوزارة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله بفيروس “كورونا” المستجد حتى أمس الأربعاء، 210 حالات، من ضمنهم 28 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و6 حالات وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق