وسط تضامن واسع..النيابة تخلي سبيل أسرة “علاء عبد الفتاح” بكفالة 

قررت نيابة قصر النيل بعد منتصف ليلة أمس، إخلاء سبيل بكفالة 5000 جنيه لكل من منى سيف، و دكتورة ليلي سويف، دكتورة أهداف سويف، دكتورة رباب المهدي – أسرة الناشط المعتقل علاء عبد الفتاح – عقب القبض عليهم من أمام مجلس الوزراء أمس الأربعاء، وسط استياء من رواد مواقع التواصل الاجتماعي. 
وسط تضامن واسع.. النيابة تخلي سبيل أسرة "علاء عبد الفتاح" بكفالة  أسرة
و حسب المحامين تم التحقيق مع النساء الأربعة في القضية رقم 1909 لسنة 2020 جنح قصر النيل وذلك على خلفية إتهامهم بالتحريض على تنظيم تظاهرة بقصد تعطيل مصالح المواطنين والتأثير على سير المرافق العامة وقطع الطرق والمواصلات والتأثير على سير المرافق العامة، و نشر وإذاعة أخبار وإشاعات كاذبة بسوء قصد وكان من شأن ذلك تكدير السلم العام وإثارة الفزع بين الناس وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة بأن تواجدت بقارعة الطريق حاملة لافتات يفيد مضمونها إهمال مكافحة فيروس كورونا فى السجون بما يهدد حياة من هم بداخله على النحو المبين بالأوراق.

بالإضافة إلى حيازة بالذات والواسطة محررات تتضمن إشاعة الأخبار والإشاعات محل الاتهام السابق حال كونها معدة لإطلاع الغير عليها.

و شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تضامن واسع مع أسرة الناشط المعتقل علاء عبد الفتاح بعد اعتقالهن.

فقالت الكاتبة “مي عزام” عبر حسابها على “تويتر” : “‏ماذا تفعل أم تخاف على ابنها ومن معه من العدوى داخل السجن سارت فى كل المسارات القانونيةخاطبت المسؤولين فى السجن وارسلت رسالةإلى محامى الشعب (النائب العام )
ماذا فى يد ليلى سويف إلا ان تخرج مع من تبقى من اسرتها ترفع لافتة مكتوب فيها نفس الكلام
ارحمواأمهات السجناء.. افرجواعن ليلى سويف”.

و كتب الصحفي و الحقوقي” أحمد جمال زيادة ” :”‏وقفن وحدهن أمام مجلس الوزراء يطالبن بالإفراج عن سجينات وسجناء الرأي والغارمين والغارمات في ظل تفشي فيروس كورونا القاتل في كل بقاع الأرض، بدلًا من استماع مطالبهن التي لا يختلف عليها عاقل، تم القبض عليهن وهن الآن في قسم شرطة قصر النيل! “.

و قال المحامى” جمال عيد” :” ‏الناس اللي بتزعم أن دي حكومة مهتمة بشعبها، ايه رأيكم بعد القبض على : ليلى سويف وأهداف سويف ومنى سيف ورباب المهدي ،، فقط لأنهم قالوا ‎#خرجوا_المساجين
مفيش فايدة حكومة تعادي الحرية والديمقراطية والنور”.

و علقت الصحفية” رشا عزب ” :” في ٤ ستات من عيلة علاء عبد الفتاح راحو مجلس الوزراء للمطالبة بالإفراج عن المحبوسين احتياطي في ظل تفشي وباء عالمي وسجون زي المقابر وعارفين حالتها،البوليس جه خدهم وبعدين سناء راحت تطمن البوليس وقفها دلوقت.دي طريقة للتعامل مع رعب الناس علي عيالها ف وقت رئيس البلد نفسه مختفي خوفا من الوباء!”.

و كتبت” سارة عثمان ” : ‏” ان شاء الله دكتورة أهداف سويف و دكتورة ليلي سويف ودكتورة رباب النهدي ومنى سيف يخرجوا، لأن اللي بيحصل معاهم ده جنان حقيقي، الناس في بيوتها مرعوبة من كورونا، مابالك باللي أولادهم في السجون وفي ظروف مشددة و حماية معدومة! كفاية بقى تنكيل بالناس”.

و أردف” أحمد بهاء الدين ” :” ‏خبر القبض على عائلة ‎@alaa أمه د.ليلى سويف وخالته د. ‎أهداف سويف وأخواته الاثنين ‎مني سيف و ‎سناء سيف ومعاهم د. رباب المهدي، خبر مقبض وسخيف.. زي كل أخبار المحروسة مؤخراً”.

و مساء أمس أعلنت “سناء سيف” – شقيقة الناشط “علاء عبد الفتاح” المعتقل بسجن شديد الحراسة 2 – أن الاتصالات بينها وبين أسرتها انقطعت، وأن هاتف شقيقتها لا يجيب عليه أحد.

وجاء ذلك عقب تنظيم أسرة “علاء عبد الفتاح” وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء، صباح اليوم الأربعاء؛ للمطالبة بالإفراج عن المحبوسين في ظل انتشار فيروس “كورونا”، وتعرّضهم للإيقاف من قِبل الضباط الموجودين بمحيط المجلس.

وحمَلت أسرة الناشط “علاء عبد الفتاح” خلال وقفتهم لافتات مكتوب عليها: “إهمال فيروس كورونا في السجون يهدد حياة المساجين والضباط والعساكر والعاملين وعائلاتهم والمتعاملين معهم، والمجتمع كله”، وأخرى مكتوب عليها: “خرجوا المساجين”.

وخلال الوقفة الاحتجاجية، استوقفهم أحد الضباط الموجودين بمحيط مجلس الوزراء، وطالبهم بعدم بث الوقفة وتصويرها، وأن وقفتهم بالشارع ممنوعة.

وأكدت الدكتورة “ليلى سويف” – والدة “علاء عبد الفتاح” – خلال وقفتها للضابط أنها قدّمت الطلبات اللازمة بشأن نجلها ولباقي المحبوسين للنائب العام وكافة الجهات المختصة، بشأن الإفراج عنهم في ظل انتشار فيروس “كورونا” لعدم انتشار العدوي، ولكنها لم تتلقَّ رداً.

يذكر أن أسرة “علاء عبد الفتاح” ممنوعة من الزيارة منذ حوالي أسبوعين؛ بسبب قرار منع الزيارة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت، الإثنين قبل الماضي، وقف الزيارات بالسجون بدءاً من يوم الثلاثاء؛ حرصًا على الصحة العامة وسلامة النزلاء.

وألقت قوات الأمن القبض على الناشط “علاء عبد الفتاح”، في 29 سبتمبر الماضي، عقب انتهائه من فترة المراقبة، ليظهر في اليوم التالي بنيابة أمن الدولة على ذمة القضية 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة.

وعقب القبض عليه تم ترحيله لسجن “طرة شديد الحراسة 2” المعروف بـ “سجن العقرب 2″، و كشف عن تعرّضه للضرب والتعذيب، وأثبت ذلك بجلسة التحقيقات أمام نيابة أمن الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق