بـ”عدن” مواجهات عنيفة بين قوات مدعومة إماراتيا وأخرى تدعمها السعودية

اندلعت مواجهات عنيفة، اليوم الجمعة، بين قوات عسكرية مدعومة إماراتيا، وأخرى تدعمها السعودية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن (جنوب). 

وأفاد شهود عيان، أن “مواجهات عنيفة بمختلف الأسلحة اندلعت صباحا، بعد توقف لساعات، إثر محاولة قوات عسكرية من لواء العاصفة التابع للانتقالي الجنوبي، اقتحام معسكر 20 المدعوم من السعودية في مدينة كريتر، وسط عدن”. بـ"عدن" مواجهات عنيفة بين قوات مدعومة إماراتيا وأخرى تدعمها السعودية عدن

وقال الشهود إن “قوات معسكر 20 تصدت لمحاولة الاقتحام، وأعطبت عددا من الأطقم العسكرية لقوات لواء العاصفة المدعوم إماراتيا”.

وأوضح الشهود أن المواجهات اندلعت مجددا بين الطرفين في شوارع “أورى وسالم علي، وبوابة عدن” بمحيط معسكر 20، ولا تزال مستمرة.

وتتمركز قوات معسكر 20 في مدينة “كريتر” وسط عدن، ويقودها “إمام النوبي” الذي كان أحد أبرز حلفاء الإمارات، إلا أن ولاءه انتقل مؤخرا إلى الحليف السعودي، مع تزايد الصراع على النفوذ في المدينة بين “النوبي”، وعسكريين مدعومين من الإمارات.

وتشهد عدن توترا متزايدا على خلفية منع الرياض قيادات في الانتقالي الجنوبي من العودة إلى المدينة في إطار جهود تبذلها السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي الجنوبي مطلع نوفمبر الماضي .

و الجدير بالذكر بالذكر،. أنه قد عثر، مساء أمس الخميس، على جثة المنسق السابق للهلال الأحمر الإماراتي في محافظة عدن (جنوب اليمن) “أحمد فؤاد اليوسفي” ورفيقه، بعد يوم من اختطافهما.

و قال مصدر أمني بعدن قوله إن مسلحين مجهولين اختطفوا اليوسفي ورفيقه محمد طارق، الأربعاء، في “حي الدرين” بمدينة الشيخ عثمان بعدن، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

وأضاف المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، “أنه تم العثور على الجثتين وعليهما آثار طلقات نارية في الضواحي الغربية لمدينة عدن، وتم نقلهما إلى مستشفى مدينة الشيخ عثمان (حكومي)”.

وكان اليوسفي يقوم بمهام القائم بأعمال الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، قبل تعليق نشاط الأخير في أكتوبر 2019.

وأوقف الهلال الأحمر الإماراتي نشاطه وأعماله في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، تزامناً مع انتشار قوات سعودية في عدد من المواقع الاستراتيجية بالمدينة، في إطار عملية التبادل بين القوات الإماراتية والسعودية التي أعقبت ما يُعرف بـ”اتفاق الرياض”.

وتصاعد التوتر الجمعة الماضية، عقب محاولة قوات سعودية انتزاع مطار عدن الدولي، من يد قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، وتسليمه لقوات محلية أخرى تلقت تدريبات في السعودية.

وشهدت عدن مطلع أغسطس الماضي قتالا عنيفا بين القوات الحكومية ومسلحي الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا انتهى بطرد الحكومة التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبو ظبي.

وللعام السادس، يشهد اليمن حربًا ضارية أوجدت أحد أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع اليمني أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق