مريض ربو وعرضة لمضاعفات كورونا.. أسرة “باتريك جورج” تطالب بالإفراج عنه

طالبت أسرة الباحث الإيطالي “باتريك جورج” بضرورة الإفراج الفوري عنه، نتيجة إصابته بمرض “الربو”، وهو ما يجعله عرضةً بشكل أكبر للمضاعفات الخطيرة لفيروس “كورونا”، مشيرةً إلى أنها “لا تعلم عنه أي شيء منذ أسبوعين ماضيين”. 

وقالت الأسرة خلال بيان لها، اليوم الإثنين: “يمر اليوم ٤٥ يوماً منذ إلقاء القبض على باتريك من مطار القاهرة الدولي فجر يوم الجمعة ٧ فبراير ٢٠٢٠، وإحالته بعدها إلى النيابة، ودخوله منذ ذلك الحين في دوامة تجديدات ونقله إلى أماكن احتجاز مختلفة ثلاث مرات”.

وتابعت الأسرة: “لكننا اليوم نعبّر عن قلقنا أكثر من أي وقت مضى، فمنذ بدء اتخاذ مصلحة السجون لإجراءات احترازية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا داخل السجون ونحن لا نعلم شيئاً عن باتريك على الإطلاق”.

وأضافت “لقد قامت وزارة الداخلية بتعليق الزيارات داخل السجون لمدة عشرة أيام بدأ من يوم ١٠ مارس ثم تم الإعلان عن مد منع الزيارات حتى آخر مارس”.

وأردف البيان “في الوقت نفسه لم يتم توفير بدائل لمنع الزيارات مثل السماح للسجناء والمحتجزين بعمل مكالمات تليفونية لذويهم فقط ليتأكد الأهالي من سلامة أبنائهم وأقاربهم الموجودين بالسجون وليطمئن السجناء على ذويهم بالخارج”.مريض ربو وعرضة لمضاعفات كورونا.. أسرة "باتريك جورج" تطالب بالإفراج عنه  باتريك

وعن أسباب الخوف على حياة “باتريك”، تقول الأسرة: “سببان آخران يزيدان من حدة خوفنا على باتريك: الأول هو أن تعقيم أماكن الاحتجاز يسير ببطء وبصورة غير واضحة، وعليه نحن لا نعلم الموعد الذي سيتم فيه تعقيم سجن طرة المحتجز به باتريك”.

وأكمل البيان: “السبب الثاني ومبعث قلقنا الأهم هو حقيقة أن بـاتريك مريض بالربو مما يجعله ضمن الفئات المعرضة بشكل أكبر للمضاعفات الخطيرة للفيروس”.

وجدّدت الأسرة مطلبها بالإفراج عن “بـاتريك”، قائلةً: “نذكّر الجميع أن بـاتريك محتجز احتياطياً على ذمة القضية وليس مُداناً وفي حالة عدم إخلاء سبيله فمن المنطقي أن يتم الإفراج عنه في ظل الوضع الوبائي للفيروس مع أخذ أي تعهدات لازمة لضمان ظهوره أمام النيابة خلال التحقيقات”.

وطالبت الأسرة “وإلى أن يتم الإفراج عن بـاتريك نطالب بالتمكن من الاتصال به تليفونياً على الأقل للتأكد من سلامته”.

A Statement from Patrick Zaki’s FamilyUna dichiarazione della famiglia di Patrick ZakiFor English and Italian please…

Gepostet von ‎Patrick Libero – الحرية لباتريك چورچ‎ am Sonntag, 22. März 2020

جدير بالذكر أنه تم القبض على الباحث الإيطالي “باتريك جورج” يوم 7 فبراير الماضي، عقب وصوله إلى مطار القاهرة الدولي قادماً من إيطاليا.

وجدّدت نيابة جنوب المنصورة حبسه على خلفية اتهامه بالتحريض على قلب نظام الحكم في مصر، ونشر معلومات وأخبار كاذبة عن الشأن المصري، والتحريض على التظاهر.

وقالت “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية”: إن النيابة تنظر اليوم الإثنين، أمر تجديد حبس الباحث “باتريك جورج” في المحضر رقم 7245 لسنة 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق