“كورونا” يضع المستشارة الألمانية بالحجر ويصيب عضواً بالكونجرس الأمريكي

ضمن تطورات الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد، يستمر الفيروس باقتحامه كل الحواجز الدبلوماسية غير مهتم بأي منصب، ليصل اليوم لأكبر المناصب في ألمانيا ويقتحم الكونجرس الأمريكي.

حيث أخضعت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” نفسها لعزل ذاتي بالمنزل، بعد مخالطة طبيب مصاب بفيروس “كورونا”، حسبما صرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية.

وقال المتحدث: إنّ تحديد إنْ كانت المستشارة مصابة بالفيروس سيستغرق بعض الوقت.

وصرّح “شتيفن زايبرت” – المتحدث باسم الحكومة الألمانية – مساء اليوم الأحد أن المستشارة “أنغيلا ميركل” وضعت نفسها قيد الحجر المنزلي.

وأوضح “زايبرت” أن “ميركل” أكدت في تصريحات صحفية أدلت بها قبل قليل أنها خالطت طبيباً يوم الجمعة الماضي، مشيراً إلى أن الطبيب أجرى اختباراً للكشف عن إصابته بفيروس “كورونا” وأن النتيجة جاءت إيجابية.

وقال “زايبرت” في بيان: إن “المستشارة قرّرت عزل نفسها في منزلها. ستخضع لفحص (كورونا المستجد) بشكل متكرر في الأيام المقبلة (…) وستقوم بأعمالها المكتبية من المنزل”.

وأفاد “زايبرت” أنّ تحديد إنْ كانت المستشارة نفسها مصابة بالفيروس سيستغرق بعض الوقت؛ نظراً إلى أن نتيجة “الاختبار لن تكون حاسمة بعد” في هذه المرحلة."كورونا" يضع المستشارة الألمانية بالحجر ويصيب عضواً بالكونجرس الأمريكي كورونا

وكانت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل”، قد حثّت مواطني بلادها على الالتزام بالقيود الجديدة التي تم إقرارها، اليوم الأحد، وتتضمّن فرض حظر على التجمعات لأكثر من شخصين، وذلك في إطار جهود مكافحة انتشار عدوى فيروس “كورونا”.

واستثنى إجراء حظر التجمعات لأكثر من شخصين، أفراد الأسرة الذين يقيمون في منزل واحد. وقالت “ميركل” موجهةً كلامها إلى المواطنين: “من فضلكم شاركوا جميعكم”، وطالبتهم بالتحلّي بالعقل والعاطفة.

وشملت القيود المشددة الجديدة التي أقرّتها “ميركل” رؤساء حكومات الولايات في اجتماع تشاوري عُقِد عبر الهاتف، إغلاقاً فورياً للمطاعم في بقية المناطق التي لا تطبّق هذا الإجراء، والغلق الفوري لمحلات الخدمات التي تعمل في مجال تقديم العناية بالجسم، وتشمل محلات الحلاقة ومراكز التجميل ومراكز رسم الوشم (تاتو) ومراكز التدليك.

يأتي ذلك في الوقت الذي سجلت فيه عدد الإصابات من فيروس “كورونا” في ألمانيا ٢٤ ألفاً و١٠٠ مصاب، و٩٠ حالة وفاة.

وعلى صعيد آخر، أعلن مكتب السيناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري، “راند بول”، أنه مصاب بعدوى فيروس “كورونا” المستجد (COVID-19)، في أول تأكيد رسمي أن الوباء وصل إلى الكونجرس.

وأفاد المكتب الإعلامي لـ “بول”، العضو في مجلس الشيوخ للكونغرس الأمريكي عن ولاية “كينتاكي”، في بيان نشر على حسابه في موقع “تويتر”، بأنه “خضع لفحص خاص بـ COVID-19 أعطى نتائج إيجابية”.

وأضاف البيان أن السيناتور “يشعر نفسه جيداً ولا توجد أعراض لديه وتم فحصه كإجراء احترازي بسبب أنشطته المكثفة المتعلقة بالسفر والمشاركة في الفعاليات”، لافتاً إلى أن “بول” “لم يكن على علم بوجود أي اتصال مباشر له مع أي شخص مصاب بالعدوى”.

وأضاف مكتب “بول” أنه “يتوقّع أن يعود إلى مجلس الشيوخ بعد انتهاء فترة عزله الصحي، وسيواصل العمل من أجل مواطني كينتاكي في هذا الزمن الصعب”.

وأوضح أن مكتب السيناتور بدأ العمل عن بعد منذ 10 أيام، ولهذا السبب لم يكن أي من موظفيه على اتصال مباشر مع السيناتور.

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الثالثة عالمياً من حيث عدد الإصابات المسجلة بعدوى فيروس “كورونا” المستجد “COVID-19″، بعد أن تجاوزت حصيلة المصابين فيها 38 ألف حالة بينها 396 وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق