لتفشي كورونا بالعالم.. الأمم المتحدة تدعو إلى هدنة فورية بمناطق الصراع

دعا الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش”، اليوم الإثنين، إلى إعلان هدنة فورية في مختلف أنحاء العالم، لحماية مناطق الصراعات من خطر تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

وحث “جوتيريش” الأطراف المتحاربة إلى إنهاء: “مرض الحرب ومكافحة المرض الذي يجتاح عالمنا.. وهذه المسألة تبدأ عن طريق وقف القتال في كل مكان الآن”.

وذكر أنه من المهم المساعدة في فتح ممرات لتوصيل المساعدات التي تنقذ الأرواح وفتح قنوات دبلوماسية.

وأضاف سكرتير عام “الأمم المتحدة” أن: “الفئات الأكثر تعرضا للإصابة، وهي النساء والأطفال والمعاقين والمهمشين والنازحين، يواجهون أعلى المخاطر لتكبد خسائر فادحة من كوفيد 19″، مشيرا إلى إنهيار الأنظمة الصحية واستهداف العاملين في المجال الطبي في كثير من الأحيان. لتفشي كورونا بالعالم.. الأمم المتحدة تدعو إلى هدنة فورية بمناطق الصراع كورونا

جاء ذلك بالتزامن مع تحذير منظمة الصحة العالمية من أن انتشار وباء كورونا “يتسارع” ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول للانتقال إلى مرحلة “الهجوم” عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

وقال المدير العام للمنظمة “تيدروس ادانوم جيبريسوس“: “أحصيت أكثر من 300 ألف إصابة بكوفيد-19 حتى الآن.. هذا مؤلم للغاية.. إن الوباء يتسارع، لكننا قادرون على تغيير مساره”.

ووصل عدد المصابين اليوم الاثنين، لأكثر من 350 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد حول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 15 ألف حالة وفاة.

وقالت وكالة “فرانس برس” للأنباء إنها أحصت أكثر من 350 ألف إصابة بالفيروس بالاعتماد على المعلومات الرسمية الصادرة عن الحكومات ومنظمة الصحة العالمية.

وسجل ما لا يقل عن 350 ألفاً و142 إصابة و15873 وفاة في 174 بلداً ومنطقة، علما أن هذه الأعداد تعكس واقع تفشي الوباء في شكل جزئي لأن عددا كبيراً من الدول لا تجري فحوصا سوى للحالات الأكثر خطورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق