أول ضحايا كورونا في زيمبابوي..صحفي تلفزيوني بارز يبلغ من العمر 30 عاما

سجّلت جمهورية زيمبابوي، أمس الإثنين، أول حالة وفاة بسبب فيروس “كورونا“، لصحفي تلفزيوني بارز يبلغ من العمر 30 عاماً، يدعى “زورورو ماكامبا”، وقد ظهرت عليه الأعراض بعد أيام قليلة من عودته من رحلة إلى نيويورك. 

وأوضحت وسائل إعلام محلية، أن المتوفى هو “زرورو ماكامبا” (30 عاماً)، نجل رجل الأعمال “جيمس ماكامبا”.

وأضافت وسائل الإعلام أن النجل “ماكامبا” عاد إلى البلاد قبل فترة، قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية.

والسبت، اكتشفت الكوادر الطبية في زيمبابوي، إصابة “ماكامبا” بفيروس “كورونا”.

وفي تعليقه على الخبر غرّد الدكتور “عصام حجي” – المستشار السابق للرئاسة في مصر – قائلاً: “حينما يموت مذيع مشهور عمره 30 سنة في أيام قليلة وهو في كامل صحته بعد عدوته بفيروس كورونا خلال سفره تعرف أن الشيء الوحيد الذي يجعلك تضن أنك محصن هو سوء تقديرك لحجم ما نمر به. #خليك_في_البيت“.

وسجلت الولايات المتحدة، أمس الإثنين، 80 وفاة جديدة و7 آلاف و123 إصابة بفيروس “كورونا”، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 470 وفاة و26 ألفاً و747 مصاباً.

جاء ذلك وفق بيانات صادرة عن جامعة “جونز هوبكنز”، التي تتابع انتشار الفيروس في الولايات المتحدة.أول ضحايا كورونا في زيمبابوي.. صحفي تلفزيوني بارز يبلغ من العمر 30 عاماً كورونا

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الرابعة عالمياً بعد الصين وإيطاليا وإسبانيا من حيث عدد الإصابات بالفيروس.

وسجلت السلطات الأمريكية العدد الأكبر من الإصابات في ولاية نيويورك، بـ 12 ألف و315.

وتأتي واشنطن في المرتبة الثانية بـ 1793 إصابة، وكاليفورنيا في المرتبة الثالثة بـ 1470.

أمّا من حيث الوفيات، فقد تصدّرت واشنطن القائمة بـ 94، تبعتها نيويورك بـ 76 وكاليفورنيا بـ 27 حالة.

وسجلت الصين، الثلاثاء، سبع وفيات جديدة بفيروس “كورونا” المستجد و78 إصابة جديدة، غالبيتها العظمى لدى أشخاص وافدين من الخارج، في ارتفاع يخشى أن يكون مؤشراً على موجة تفشٍّ جديدة للوباء في البلاد.

وقالت وزارة الصحة الصينية في بيان: إن الوفيات السبع أحصيت جميعاً في مدينة “ووهان”، المدينة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في ديسمبر.

وبحسب الوزارة فإن الغالبية العظمى من الإصابات الجديدة بالفيروس (74 من أصل 78 إصابة) سجّلت لدى أشخاص التقطوا العدوى خارج البلاد وعادوا إليها مؤخراً.

وأحصت الصين رسمياً أكثر من 80 ألف مصاب بالفيروس توفي منهم 3277، وقد أصبحت، الثلاثاء، ثاني أكثر دولة متضررة بالوباء بعد إيطاليا التي حصد فيها (كوفيد – 19) أرواح أكثر من 6 آلاف شخص.

وبعدما سيطرت الصين على تفشّي الوباء داخل البلاد باتت اليوم تخشى موجة تفشٍّ جديدة مصدرها هذه المرة مصابون وافدون من الخارج، علماً أن عدد الإصابات الوافدة إلى الصين حتى الثلاثاء بلغ 427 إصابة.

وأصاب “كورونا” أكثر من 387 ألفاً حول العالم، توفي منهم أكثر من 13 ألفاً، أغلبهم في إيطاليا والصين وإسبانيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة، وتعافى أكثر من 95 ألفاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق