بسبب “كورونا”.. الخبز الليبي يقترب من النفاذ وأسعاره في تضاعف

بعد عمليات شراء كبيرة من قِبل المستهلكين الليبيين خوفاً من تداعيات فيروس “كورونا”، بالإضافة إلى قلة المعروض في الأسواق، اختفت سلعة الدقيق من الأسواق والمحال التجارية وارتفع سعرها إلى الضعف. 

وأكد عدد من أصحاب المخابز لصحيفة “العربي الجديد” أن مخزون الدقيق لا يكفي سوى أسبوع على أقصى تقدير، محذرين من نفاده سريعاً، وخاصة مع تزايد حالة القلق بعد إعلان الحكومة عن أول إصابة بفيروس “كورونا”.

وطالبت بلدية “طرابلس” المخابز بضرورة الحفاظ على مخزون الدقيق في هذه المرحلة واستعماله في صناعة الخبز فقط، وعدم استخدامه في صناعة المعجّنات والحلويات، مؤكدةً عبر بيان لها تطبيق عقوبات على من يخالف هذه التعليمات.

وكشف المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض عن أول إصابة بفيروس “كورونا” المستجد أول من أمس، ما أثار القلق في الأسواق الليبية.

وسادت المخاوف، الشارع الليبي، من تفاقم أزمة نقص السلع الضرورية، عقب قرار حظر التجول لمدة 12 ساعة يومياً الذي أصدرته حكومة الوفاق الوطني، وبدأ تطبيقه الأحد الماضي. بسبب "كورونا".. الخبز الليبي يقترب من النفاذ وأسعاره في تضاعف الليبي

وكان رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك، “أحمد الكردي“، قال في تصريحات سابقة: إن هناك نقصاً في السلع بالأسواق إذ يتم تخزين المنتجات من بعض التجار لغرض المضاربة بها، محذراً المواطنين من شراء كميات كبيرة من السلع، الأمر الذي سيفاقم الأزمة.

وتفاقمت أزمة شحّ الخبز والسلع الضرورية، منذ بداية الحرب التي تشنّها قوات تابعة للجنرال المتقاعد “خليفة حفتر“، منذ 4 إبريل 2019، بهدف السيطرة على العاصمة الليبية “طرابلس” مقر الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.

وكانت ليبيا تنفق ملياري دولار سنوياً لدعم الدقيق والأرز والسكر والشاي وبعض السلع الأخرى ولكنها رفعت الدعم السلعي منذ عام 2015 دون توفير دعم نقدي للمواطنين.

وتستورد ليبيا معظم احتياجاتها من السلع من الخارج بنحو 85%، حسب تقارير رسمية, ويبلغ عدد سكان ليبيا 7.5 ملايين نسمة، وفق بيانات حكومية.

وخفّض المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الموازنة العامة، أو ما يُعرَف بالترتيبات المالية، في ليبيا لسنة 2020، إلى 38 مليار دينار، ما يعادل 27.14 مليار دولار، بعجز يناهز 23 مليار دينار (نحو 16.5 مليار دولار).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق