حكومة الوفاق تعلن انطلاق عملية “عاصفة السلام” رداً على اعتداءات “حفتر”

أعلن رئيس حكومة “الوفاق الوطني” الليبية “فايز السراج”، الخميس، انطلاق عملية “عاصفة السلام” العسكرية، ردا على اعتداءات مليشيات “خليفة حفتر” المستمرة. 

جاء ذلك في بيان نشره على “فيسبوك” المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية.

تصريح للقائد الأعلى للجيش الليبي حول التطورات العسكرية وانطلاق عملية "عاصفة السلام" بداية أوجه تحية تقدير واعتزاز…

Gepostet von ‎المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني‎ am Mittwoch, 25. März 2020

وقال “السراج” في أول تعليق على العملية “إننا حكومة شرعية مدنية تحترم التزاماتها تجاه المجتمع الدولي، لكنها ملتزمة قبل ذلك تجاه شعبها وعليها واجب حمايته، في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس وفي حدود القانون الدولي”.

وأضاف: “أكدنا أننا سنرد على الانتهاكات المستمرة للهدنة، وقلنا ومازلنا نقول بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي، وهذا تحديدا ما حدث حيث أصدرت الأوامر بالرد وبقوة على الاعتداءات الإرهابية المتكررة على المدنيين”.

وأوضح السراج أن: “القصف المبرمج للأحياء السكنية بطرابلس لم يتوقف خلال الهدنة وتسبب في وقوع ضحايا من المدنيين بينهم أطفال ونساء، في استخفاف بقرار مجلس الأمن، واستهانة بمقررات مؤتمر برلين، واستهتار بأرواح الليبيين وأمنهم”.

وشدد على أن “عاصفة السلام” رد اعتبار لضحايا عمليات المليشيات الإرهابية المعتدية ومن معها من مرتزقة إرهابيين.حكومة الوفاق تعلن انطلاق عملية "عاصفة السلام" رداً على اعتداءات "حفتر" الوفاق

ورغم إعلانها، السبت، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة فيروس “كورونا”، إلا أن مليشيات “حفتر” تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة.

وأمس الأربعاء هاجمت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، قاعدة الوطية العسكرية (غربي العاصمة طرابلس)، وأسرت عددا من مقاتلي قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في حين قصفت الأخيرة عددا من المناطق جنوب ووسط العاصمة.

وذكر المتحدث باسم قوات الوفاق “محمد قنونو” -في إيجاز صحفي- أن القوات نفذت “عملية نوعية ناجحة ضربت عمق قاعدة الوطية الجوية (140 جنوب غربي طرابلس)، وأدت إلى القبض على عدد من المسلحين والمرتزقة”.

وأسفر الهجوم على “قاعدة الوطية” عن أسر أكثر من عشرة من قوات حفتر، بينهم ثلاثة ضباط.

و”قاعدة الوطية” الجوية أكبر قاعدة عسكرية في المنطقة الممتدة من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، وسيطرت عليها قوات موالية لحفتر بقيادة إدريس مادي عام 2014، وجعلتها مركزا لقيادة العمليات الغربية، ونقطة لحشد القوات القادمة من الشرق الليبي، كما تستخدم لقصف عدد من المناطق في طرابلس.

وأشار “قنونو” إلى أن غرفة عمليات “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق الشرعية أطلقت فجر أمس الأربعاء عملية “عاصفة السلام“، التي تستهدف مواقع ومنصات إطلاق القذائف المدفعية التي استهدفت العاصمة في الفترة الماضية.

وبوتيرة يومية، تخرق ميليشيات “حفتر” وقف إطلاق النار عبر شن هجمات على “طرابلس”، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق