“فاو”: تراجع حاد بأسعار الغذاء العالمية جراء ضعف الطلب نتيجة “كورونا”

انخفضت أسعار الغذاء العالمية بشكل حاد في مارس الماضي، مدفوعةً بتقلص الطلب نتيجة لآثار جائحة “كورونا” (كوفيد-19) وانخفاض أسعار النفط العالمية، مع قيام الحكومات بفرض قيود استجابة للأزمة الصحية.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة في الأمم المتحدة (فاو) في بيان، اليوم الخميس: إن متوسط مؤشرها لأسعار الغذاء، بلغ 172.2 نقطة خلال الشهر الماضي، بانخفاض 4.3 بالمئة عن فبراير.

ونقل البيان عن “عبد الرضا عباسيان” – كبير الاقتصاديين في “فاو” – قوله: “إن انخفاض الأسعار مدفوع إلى حد كبير بعوامل الطلب، وليس العرض، والتي تتأثر بالتوقعات الاقتصادية التي تزداد تدهوراً مع مرور الزمن”.

وسجل مؤشر “فاو” لأسعار السكر الانخفاض الأكبر، حيث تراجع بنسبة 19.1 بالمئة على أساس شهري؛ كما تراجع مؤشر أسعار الزيوت النباتية 12.0 على أساس شهري.

وانخفض مؤشر “فاو” لأسعار منتجات الألبان بنسبة 3.0 بالمئة، مدفوعاً بانخفاض الأسعار والطلب العالمي على واردات مساحيق الحليب منزوع الدسم والحليب كامل الدسم.

كذلك، انخفض مؤشر “فاو” لأسعار الحبوب في مارس بنسبة 1.9 بالمئة على أساس شهري، ووقف عند مستواه تقريباً في مارس 2019؛ إذ تراجعت أسعار القمح الدولية."فاو": تراجع حاد بأسعار الغذاء العالمية جراء ضعف الطلب نتيجة "كورونا" كورونا

وانخفض مؤشر “فاو” لأسعار اللحوم بنسبة 0.6 بالمئة، مدفوعاً بانخفاض الأسعار الدولية للحوم الأغنام والأبقار، التي تتوافر للتصدير بكميات كبيرة وتقلّ القدرة على التجارة فيها.

وذكرت المنظمة أنها تراقب عن كثب، الأسعار والقضايا اللوجستية المتعلقة بالسلع الغذائية، مع مراعاة تنبيه البلدان إلى المشكلات الناشئة التي يمكن أن تؤدّي إلى تفاقم الاضطرابات المحتملة في الإمدادات الغذائية، خلال الجائحة.

لمتابعة التقرير كاملاً عبر الرابط التالي:

مزيد من الانخفاض في مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية في مارس/آذار

وعلى صعيد متصل، توقّعت لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا (الإسكوا)، أمس الأربعاء، ارتفاع أعداد الفقراء العرب الذين سينضمون إلى قوائم الفقر بفعل الآثار الاقتصادية التي سيخلفها انتشار فيروس “كورونا” عالمياً، لأكثر من ٨ ملايين عربي.

وقالت “الإسكوا”، في دراسة نشرتها بعنوان: “فيروس كورونا: التخفيف من أثر الوباء على الفقر وانعدام الأمن الغذائي في المنطقة العربية”: إن “عدد الفقراء سيرتفع في المنطقة العربية مع وقوع 8,3 ملايين شخص إضافي في براثن الفقر”، جراء انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وهناك تحذيرات من أن الاقتصاد العالمي سيعاني من أكبر تراجع في النمو منذ الأزمة المالية عام 2009، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق