“مدبولي”: الأسبوع القادم هو الأهم وعدد المصابين بكورونا يسجل أعلى نسبة

صرّح “مصطفى مدبولي” – رئيس الوزراء – مساء اليوم الخميس، أن الأسبوع المقبل هام جداً فيما يتعلّق بضرورة التزام المواطنين بإجراءات العزل والوقاية في مواجهة فيروس “كورونا“، مشيراً إلى ارتفاع عدد المصابين لـ 850 حالة، بمعدل هو الأعلى يومياً منذ انتشار المرض.

وطالب رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم، المواطنين الالتزام؛ حفاظاً على سلامتهم التي تهمنا في المقام الأول.

وأكد أن مصر لديها 850 مصابًا بفيروس “كورونا”، مؤكدًا أن «مصر في المرحلة المتوسطة، وما زلنا بعيدين عن المرحلة الثالثة».

وأعلن أن “مصر ما زالت بعيدة عن مرحلة الخطر، إلا أن متوسط الإصابات سيتزايد ليسجل وقد يزيد في الأسبوع المقبل”.

وقال: إنه “ما لم تتخذ الدولة إجراءات احترازية مشددة للحفاظ على هذه المرحلة ستزيد الإصابات إلى الآلاف”.

وأضاف خلال مؤتمره صحفي: “هذه المرحلة تلقي علينا عبئاً هاماً، حتى نتكاتف ليستمر تواجدنا في المرحلة”.

وتابع: “الطبيعي أن الأرقام على مستوى اليوم هتبدأ في التزايد، الأسبوع اللي فات المتوسط كانت في التلاتينات والأربعينات والأسبوع ده الإصابات اليومية هتبقى في المتوسط بين 60 أو 70 أو 80، وممكن الأسبوع يبقى أكتر شوية، كده ميقلقناش؛ لأننا طول ما إحنا في المنحنى التصاعدي المتدرج ميقلقناش في أي حاجة”.

وأردف “استطعنا السيطرة على الحالات التي ظهرت في المحافظات بعمل عزل للقرى التي ظهرت فيها الحالات ولكن لا نستطيع تطبيق ذلك في الأماكن ذات الكثافة العالية”."مدبولي": الأسبوع القادم هو الأهم وعدد المصابين بكورونا يسجل أعلى نسبة كورونا

وأضاف أن “العزل جرى في بعض المحافظات ذات الكثافة العالية، منها بورسعيد ودمياط، وأهاب بالمواطنين الالتزام بالإجراءات التي نفذتها الدولة”.

وأشار لوجود رصد لتزاحم في وسائل النقل الجماعي في أول يوم حظر، لتعمل عليها الحكومة حتى لا يوجد فرصة للتزاحم، مطالباً المواطنين بتوزيع أنفسهم وفقاً لاحتياجاتهم الحقيقية، وليس الانتظار لآخر وقت.

ولفت إلى أن إمكانيات وزارة الصحة أكبر بكثير جداً من أعداد الإصابات الموجودة، لكن تحسباً لما قد يحدث ندخل المستشفيات الجامعية المنظومة لنستفيد من بنيتها الأساسية.

وفيما يخص أزمة العائدين من الخارج، أشار “مدبولي” أن عدم التزام بعض العائدين من الخارج بإجراءات العزل تسبّب في انتشار فيروس “كورونا”.

وأكد رئيس الوزراء على أن الحكومة انتهت من إعادة كل المصريين العالقين في الخارج عبر رحلات استثنائية.

وحول توفير السلع، أشار رئيس الوزراء إلى أنه “لديه وفرة في السلع الأساسية في كل أنحاء الجمهورية تكفي لـ 3 أشهر، وهناك سلع تكفي لـ 6 أشهر”، موضحًا أن “هناك تكليفات رئاسية واضحة بأهمية توفير كل السلع الأساسية بالتزامن مع دخول شهر رمضان”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، مساء أمس الأربعاء، تسجيل 69 حالة إيجابية جديدة لفيروس “كورونا”، بالإضافة إلى 6 حالات وفاة، ليرتفع عدد الإصابة لـ 779 حالة و52 حالة وفاة.

وكان قرار السلطات المصرية بفرض الحجر الصحي على مواطنيها المغتربين الراغبين في العودة، على نفقتهم الخاصة، أثار حالة من الغضب في أوساط المصريين العاملين بالخارج، بسبب ارتفاع تكاليف الحجر الصحي.

حيث بدأ تطبيق قرار وزارة الصحة على جميع الركاب المصريين العالقين بالخارج، وذلك بإخضاعهم للحجر الصحي للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس “كورونا”.

وقالت السفارة المصرية في واشنطن في بيان عبر حسابها على “فيس بوك”: إن السلطات المصرية قررت تطبيق إجراءات الحجر الصحي على العائدين، بالعزل الإجباري لمدة 14 يوماً، في المقار التي تحددها وزارة الصحة على نفقة كل مسافر.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن قيمة في حدود ألف جنيه لليلة الواحدة للشخص، وهو ما يعني أن من يعود مع أسرته قد يكون مضطراً لدفع ما يقرب من خمسين ألف جنيه خلال أسبوعين.

ولكن أمس الأربعاء، قال “أسامة هيكل” – وزير الدولة للإعلام -: إن السلطات المصرية وجّهت صندوق “تحيا مصر” بتحمل تكلفة إقامة المصريين الذين عادوا من الخارج حتى الآن في الحجر الصحي بالفنادق.

وتابع “هيكل” “القرار يشمل المصريين الذين عادوا بالفعل على مدار اليومين الماضيين؛ لأنهم كانوا لا يعلمون بصدور هذا القرار قبل عودتهم، وأن فترة الحجر الصحي ستكون 14 يوماً، وفقاً لما هو مقرر حتى الآن”، مضيفاً “أن ما حدث اليومين الماضيين في المطارات لم يكن جيداً”.

وكانت الحكومة قد أصدرت قرارًا بفرض حظر التجوال في جميع أنحاء الجمهورية، لمدة أسبوعين حتى 15/ 4/ 2020، من الساعة السابعة مساءً وحتى السادسة صباحًا؛ لمنع انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق