“حولوني من ضحية لجاني”.. أول تعليق من ممرض معهد الأورام المصاب بكورونا

كشف الممرض الشاب سيد محمود – 26 عامًا، الذي أصيب بكورونا، تفاصيل اصابته، بعد تصريحات معهد الأورام، مساء أمس الجمعة واعلن إصابة 15 من الطاقم الطبي بفيروس كورونا المستجد.

والتي اوضح فيها الدكتور حاتم أبو القاسم، مدير معهد الأورام، ان “ممرضًا نقل الفيروس لزملائه، وبعد عمل مسحة كاملة على المعهد، تأكدنا من إصابة 12 ممرضا و3 أطباء”.

ويقول الممرض سيد محمود الحاصل على امتياز معهد الأورام في مارس 2016، في تصريحات إعلامية،”حولوني من ضحية إلى جانٍ، إصابتي جت وأنا بأدي واجبي” والذي قصد بهذه الكلمات مدير المعهد د. حاتم أبوالقاسم.

وينفي الممرض كونه “الحالة الصفرية بالمبنى الرئيسي لمعهد الأورام”، قائلًا: “انتقلت من هذا المبنى إلى مبنى مركز أورام السلام (هرمل) المجاور للمعهد، منذ 4 أشهر”.

وقال سيد، المعزول حاليًا بمستشفى حميات حلوان ،إنه شعر بالأعراض أثناء إشرافه على طفلة مصابة بورم، ولجأ إلى إدارة المعهد منذ أن شعر بأول أعراض كورونا في 21 مارس الماضي، أي قبل 12 يومًا، لكن الإدارة رفضت فحصه أو إجراء مسح لمخالطيه من الدرجة الأولى، بدعوى أن «الأمر مكلف».

وذكر أنه لم يتم التحرك إلا بعدما تبين إصابة ممرض زميل له بالفترة الصباحية، وطبيبة نائبة.

وأكد أنه خضع للعزل عقب جهود ذاتية قام بها زملاؤه على مدار 3 أيام، انتقل خلالها من غرفة عزله داخل مبنى هرمل إلى حميات المنيرة، فالعباسية، وصولًا إلى حميات حلوان.

وحسب قوله فإن «مشرفة تمريض هرمل التي حاولت مساندته وعزله عوقبت بتحويلها من (سوبر فايزر)، أي كبيرة المشرفين، بمبنى هرمل إلى مشرفة دور بالمبنى الرئيسي."حولوني من ضحية لجاني".. أول تعليق من ممرض معهد الأورام المصاب بكورونا معهد الأورام

الجدير بالذكرقال أحد الممرضين بمعهد الأورام يدعى (م ش) في تصريحات اعلامية ، اليوم أن إصابة 17 شخصا بفيروس كورونا بدأت عندما أصيبت طبيبة واثنين ممرضين داخل معهد الأورام وليس خارجه، نتيجة لمخالطتهم طفلة صغيرة تُدعى”أروى” جاءت إلى المعهد بصحبة والدتها للعلاج.

وقال: السيد العميد معهد الأورام في تصريحاته مع عمرو أديب قال إن فيه ممرض زميلنا اسمه سيد محمود شغال في مستشفى هرمل ومستشفى السلام الدولي، الحقيقة إن زميلنا أصيب بكورونا من طفلة اسمها أروى كانت عندنا في الدور في معهد الأورام وطبعاً العميد قال إن الإصابة زميلنا جابها من مسشتفى السلام الدولي، لكن زميلنا قعد شهر مايروحش السلام الدولي، العدوى مش من السلام الدولي خالص، ولما جه للدكتورة ريم، طردته بره وقالته أنت جايب العدوى دى من بره لما جه نقل العدوى لأكثر من واحد من التمريض.

وأضاف: هناك زميل آخر اسمه محمد نبيل أصيب بفيروس كورونا وهو مش شغال غير في معهد الأورام أصيب أيضًا من الطفلة أروى، الطبيبة والممرضين دلوقتي في عزل مستشفى هرمل، ونقلوا العدوى لـ 12 ممرضا يعملون في مستشفى هرمل ومعهد الأورام، ولما الـ 12 جاءوا المعهد خالطوا زمايلنا كلهم ومكنش عليهم أعراض.

كما أضاف مصدر داخل معهد الأورام رفض ذكر اسمه أن “حالة الطفلة اللي نقلت العدوى للطبيبة و2 ممرضين ماتعملهاش مسح أصلا لأنه بيقولوا إنها مش كورونا تبع الدكتور عماد عبيد رئس قسم الأطفال، وأما الدكتورة ميريهان اللي كانت موجودة معانا في الشفت قالته يا دكتور الحالة دي احتمال تكون كورنا زعقلها وقالها هحولك للتحقيق، وأول ما الموضوع كبر بالنسبة للطفلة أروى، الدكتور عماد عبيد روحها لأنها كانت حالة خاصة جاية تبعه من العيادة بتاعته”.

يذكر ان احتشد العشرات اليوم السبت من أطقم التمريض بمعهد الأورام للمطالبة بإجراء مسحات طبية عليهم للكشف عن فيروس كورونا المسجد بعد إصابة ١٥ من الأطقم الطبية مساء امس الجمعة.

وقال أحمد العاملين بالمعهد «م ش» في تصريحات اعلامية: «احنا طالبين بتعاملنا مسحات للكشف عن فيروس كورونا لان زمايلنا ١٥ طلعو إيجابي وهما مكنش عليهم أعراض ادارة فالمعهد قالت لازم يبان علينا أعراض الاول لو بان علينا أعراض مش هنلحق نتعالج».

وتابع: «احنا في احتجاج جزئي حاليا فيه جزء شغال مع المرضى فوق وفيه جزء مننا واقف لنطالب العميد بالمسحات دي وأجهزة الوقاية، العميد طلع لنا بكل قلة ذوق قللنا بعد اذنكم انا ورايا مجلس معهد هخلصه واجيلكم واحنا دلوقتي في اللحظة دي واقفين قدام المعهد مستنيين حد يعبرنا احنا مخالطين لكل زملائنا اللي اتصابو امبارح، كلنا مخالطين ومن حقنا يتعامل مساحات للكشف والاطمئمان علينا».

وقالت إحدى الممرضات رفضت ذكر اسمها في تصريحات إن وكيل جامعة القاهرة وعدهم بتوفير أجهزة الوقاية لكن لم تأت حتى الآن.

احتجاج تمريض معهد الأورام

"لو مش خايفين علينا احنا خايفين على ولادنا".. تمريض معهد الأورام يطالب بمسحات كورونا والعميد يكشف رفض الصحة منحها إلا بعد وجود إثبات لحاجتها

Gepostet von ‎الجزيرة – مصر‎ am Samstag, 4. April 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق