احتياطي النقد الأجنبي للصين يتراجع لأدنى مستوى في 17 شهرا في مارس

تراجع احتياطي النقد الأجنبي بالصين في مارس أكثر مما كان متوقعا، ووصل إلى أقل مستوى في 17 شهرا في ظل ضعف اليوان وتهاوي أسعار الأصول العالمية وسط تفشي وباء فيروس كورونا. 

ونزلت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي، الأكبر في العالم، 46.085 مليار دولار في مارس إلى 3.061 تريليون دولار، وفقا لبيانات البنك المركزي.

وتوقع اقتصاديون في استطلاع لـ”رويترز” تراجعا بمقدار 6.718 مليار إلى 3.100 تريليون دولار.

وقال بنك الصين المركزي في بيان عقب صدور البيانات إن الهبوط نتج عن تغير أسعار أصول مالية تحوذها الصين مثل سندات أجنبية وتذبذب أسعار الصرف.

وساعدت قيود صارمة على حركة رؤوس الأموال الصينية على التحكم في نزوح السيولة خلال العام المنصرم رغم صدمة تفشي فيروس كورونا وحرب تجارية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة وضعف النمو الاقتصادي.

لكن مارس شهد انخفاضا كبيرا للأسعار وتذبذبا عنيفا في أسواق المال العالمية مما تسبب في اضطراب اقتصادي.

وقال معهد التمويل الدولي إن التخارج من الأسهم الصينية بلغ 12.3 مليار دولار في ذلك الشهر مع بحث المستثمرين عن الأمان.

لكن ثمة مؤشرات على تحول قوي وقفزة للتدفقات في نهاية الشهر مع سيطرة الصين على الفيروس والبدء في فتح المصانع والشركات التي أُغلقت لمدة شهرين.

ونزل اليوان 1.27 % مقابل الدولار في مارس في حين ارتفعت العملة الأمريكية 0.89 % أمام سلة من العملات الرئيسية وسط إقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة.

ومنذ الشهر الفائت، بدأت الصين التعافي تدريجيا من جائحة كورونا، بعد أن عصف بها الفيروس خلال الثلث الأخير من يناير، حتى مطلع مارس 2020.

وبعد أن كانت الصين في صدارة دول العالم من حيث عدد الوفيات والإصابات بالفيروس، تراجعت حالياً إلى المرتبة السادسة، بإجمالي إصابات 81.7 ألفا، توفي منها 3.331، وتماثل 77.16 ألفا للشفاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق