بينها مصر.. اعتقال أكثر من 238 كاتباً ومفكراً حول العالم خلال 2019

أصدرت مجموعة “بِن أمريكا” America PEN المناصرة لحرية التعبير تقريراً يبيّن اعتقال ما لا يقل عن 238 مفكراً وكاتباً حول العالم العام الماضي؛ بسبب تهم تتعلق بأعمالهم.

وأفادت المجموعة الأمريكية بأن الاعتقالات جرت في 34 بلداً، رغم أن أغلبيتها تركزت في الصين والمملكة العربية السعودية وتركيا.

والبلدان الثلاثة المذكورة تعدّ أيضاً السجن الأكبر للصحفيين حول العالم، وفقاً لتقرير أصدرته “لجنة حماية الصحفيين” CPJ عام 2019.

وأوضحت مجموعة “بِن” أن عدّاد الاعتقالات شمل الشعراء والأكاديميين وكتّاب الأغنيات والمترجمين، إلى جانب آخرين في مجال الثقافة اعتقلوا ظلماً خلال العام الماضي حول العالم.

ولا يشمل التقرير الصحفيين، إلا من ينتمون في الوقت نفسه إلى الفئات المذكورة.بينها مصر.. اعتقال أكثر من 238 كاتباً ومفكراً حول العالم خلال 2019 العالم

كما استُبعد آخرون من التقرير، بناء على طلب أسرهم؛ خوفاً من إجراءات انتقامية بحقهم.

ولفتت إلى أن المعتقلين الـ 238 احتجزوا بسبب تعبيرهم أو كتاباتهم، وقضوا ما لا يقل عن 48 ساعة وراء القضبان، في 2019.

وقالت: إن تقريرها الأخير أظهر تصاعداً في توجه الحكومات حول العالم نحو قمع المفكرين والكتّاب والمبدعين، “في محاولة لقمع الانتقادات والأصوات المستقلة والسيطرة على رواية الأحداث”.

ونبّهت إلى أن أكثر من نصف المعتقلين العام الماضي واجهوا اتهامات تتعلق بالأمن القومي، والكثير منهم ينتمون إلى أقليات عرقية.

وقالت: إن جميع المثقفين الأتراك الثلاثين المدرجين في تقريرها واجهوا مثل هذه الاتهامات.

وكان من بينهم “زهرة دوغان” فنانة وصحافية كردية اتهمت عام 2017 بسبب رسم لمدينة “نصيبين” التركية جنوب شرق البلاد، حيث وقعت الاشتباكات بين الجيش التركي و”حزب العمال الكردستاني” عام 2016. وقد أطلق سراحها في فبراير العام الماضي.

ووجدت المجموعة أن النساء المحتجزات يشكّلن حوالي 16 في المائة من العدد الإجمالي للمعتقلين، وأبرزهنّ الكاتبة السعودية والناشطة النسوية “لجين الهذلول”.

وجاءت الأرقام في التقرير على الشكل التالي: الصين (73 معتقلاً)، السعودية (38 معتقلاً)، تركيا (30 معتقلاً)، إيران (14 معتقلاً)، مصر (11 معتقلاً).

وكذلك ميانمار (10 معتقلين)، إريتريا (8 معتقلين)، فيتنام (8 معتقلين)، الهند (5 معتقلين)، كوبا (4 معتقلين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق