فوز المعتقلة “سولافة مجدي” بجائزة “الشجاعة الصحفية” الدولية لسنة 2020

أعلنت مؤسسة الإعلام النسائية الدولية (IWMF)، اليوم الأربعاء، عن فوز الصحفية المصرية المعتقلة “سولافة مجدي” مع 3 صحفيات من الصين وفنلندا وسوريا، بجائزة “الشجاعة الصحفية السنوية” في عامها الثلاثين. 

وكشفت المنظمة في بيان أصدرته، اليوم الأربعاء، عن أن الفائزات هنّ: “جيسيكا أرو” من فنلندا، و”سولافة مجدي” من مصر، و”يقين بيدو” (ميرنا الحسن) وهي صحفية إذاعية مستقلة في سوريا، و”جولشيرا هوجا” الصحفية من طائفة “الإيجور”الصينية التي تعمل لراديو “آسيا الحرة”.

وقالت “إليسا ليز مونيوز” – المديرة التنفيذية لمنتدى الإعلام الدولي -: “في الوقت الحالي، فإن السعي وراء الحقيقة، والحاجة إلى صحافة متنوعة، في تزايد مستمر، ويذكرنا الفائزون بجائزة الشجاعة في الصحافة هذا العام أن أولئك اللاتي يروين أهم القصص الحيوية في العالم، مهما كانت المخاطر، هنّ بطلاتنا الحقيقيات، نهنئ سولافة وجيسكا ويقين وهوجا على أعمالهنّ الرائعة وشجاعتهنّ غير المألوفة”.

ووصفت المؤسسةُ “سولافة”، بأنها “صحفية وسائط متعددة مصرية، غطّت تقاريرها التحوّل السياسي والاضطرابات الاجتماعية في مصر، وحقوق الأقليات والمرأة، وقضايا التعليم، وحقوق الإنسان، واللاجئين، والتحرش الجنسي في المجتمع المصري”.

وظهرت أعمالها في صحيفة “الرؤية” بالإمارات العربية المتحدة، و”تي أر تي” العالمية، و”بي بي سي مصر” و”مدى مصر” وبعض المواقع الأخرى.

و”سولافة” – طبقاً لموقع الجائزة – أيضاً، متخصصة في الصحافة المتنقلة، وهي مؤسسة مدرسة (كل يوم صورة)، التي تدرب الصحفيات الشابات والباحثات في إعداد التقارير على الهاتف المحمول.

وتم القاء القبض على “سولافة مجدي” برفقة زوجها المصور الصحفي “حسام الصياد”، وصديقهما المحاسب “محمد صلاح” مساء يوم 26 نوفمبر 2018 من أحد مقاهي الدقي.

وفي اليوم التالي تم إحالتها للنيابة التي أصدرت قراراً بحبسها احتياطياً، على ذمة القضية 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، والتي تضم عدداً من الصحفيين ونشطاء حقوق إنسان والسياسيين، ومنذ ذلك الحين يتم التجديد لها باستمرار.

ووجّهت نيابة أمن الدولة العليا، للمتهمين في القضية، اتهامات مكررة وفق قانون الإرهاب بنشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها، وأخيراً إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي.

ومنذ العاشر من مارس انقطعت أخبار “سولافة” بعد قرار الداخلية بمنع الزيارات عن السجون ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة “كورونا”.

فيما تم تجاهل كل طلبات ونداءات الإفراج عن المحبوسين احتياطياً وسجناء الرأي وكبار السن التي أطلقتها عدد من الأحزاب والمنظمات والنشطاء لتخفيف التكدس في السجون ومنع انتشار الفيروس داخله.

وتأسّست مؤسسة الإعلام النسائية الدولية، صاحبة الجائزة، عام 1989، وهي – طبقاً لتعريفها – المنظمة العالمية غير الربحية الوحيدة التي تقدم الدعم في حالات الطوارئ، والتدريب على السلامة، ومنح بناء المهارات وفرص إعداد التقارير خصيصًا للصحفيات.

وتعمل المؤسسة على إتاحة المزيد من التقارير التي تنتجها النساء لضمان تنوّع أكبر في الأصوات الممثلة في صناعة الأخبار في جميع أنحاء العالم.

وعن الفائزات بالجائزة قالت المؤسسة: إن “جيسكا أرو” أجرت تحقيقات شجاعة داخل مصانع القرم، وأن تقاريرها جاءت من الخطوط الأمامية لحرب المعلومات الروسية، بينما تحملت الهجمات المستمرة والتحرش الجنسي.

ووصفت المؤسسة “سولافة” بأنها ملتزمة بقصص حقوق الإنسان والاضطرابات الاجتماعية. فوز المعتقلة "سولافة مجدي" بجائزة "الشجاعة الصحفية" الدولية لسنة 2020 سولافة مجدي

وأشارت إلى أنها تم القبض عليها في القاهرة في نوفمبر 2019 بسبب تقاريرها ولا تزال مسجونة في ظروف متدهورة.

ولفتت إلى أن “يقين بيدو” (ميرنا الحسن) بثَّت تقاريرها من واحدة من أخطر البيئات على وجه الأرض – “إدلب” – وهي أول امرأة تظهر أمام الكاميرا من المدينة لتوثيق آثار الحرب المسعورة على الضعفاء.

وعن “غولشيرا هوجا” قال بيان المؤسسة: إنها بعد أن فقدت كل شيء باستثناء حياتها، لا زالت تتحدث عن معسكرات اعتقال “الأيجور” في الصين. فيما تواجه أسرتها بأكملها مراقبة حكومية مستمرة ومضايقات وتعرضت للعديد من الاعتقالات.

وقالت مؤسسة الإعلام النسائية الدولية: إن جوائز الشجاعة في الصحافة تظهر أن الصحفيات لن يتنحّين، ولا يمكن إسكاتهنّ، ويستحققن الاعتراف بقوتهنّ في مواجهة الشدائد.

للاطلاع على بيان المنظمة كاملاً عبر الرابط التالي:

The IWMF Announces 2020 Courage in Journalism Award Winners

جدير بالذكر أن صحيفة “واشنطن بوست” قد اختارت “سولافة مجدي” أيضاً ضمن حملة أطلقتها هذا العام بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة، الموافق 3 مايو من كل عام، لتسليط الضوء على 8 صحفيين من مناطق مختلفة في العالم يواجهون الحبس أو الاضطهاد بسبب عملهم.

للمزيد عبر الرابط التالي من الصحيفة:

The Washington Post Press Freedom Partnership spotlights critical journalist cases ahead of World Press Freedom Day 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق