بعد إعلان أبنائه.. خديجة جنكيز: ليس لأحد حق العفو عن قتلة “خاشقجي”

أعربت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي الراحل جمال خاشقجي، عن رفضها لقرار أبنائه العفو عن قتلته، مؤكدة عدم مشروعيته.

وقالت جنكيز عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن الراحل قتل في قنصلية بلاده، السعودية، إثر توجهه إليها لاستلام أوراق لإتمام زواجهما.

وأضافت أن “القتلة قدموا من السعودية بترتيب مسبق، والقتل غيلة، وليس لأحد حق العفو، لن نعفو لا عن القتلة ولا عن من أمر بقتله”.

وأردفت في تغريدة أخرى: “أصبح جمال رمزا عالميا أكبر منا جميعا قريبا كان أم حبيبا. وجريمة قتله المشينة لن تسقط بالتقادم، ولم يعد لأحد حق في العفو عن قاتليه”.

وختمت بالقول: “سأستمر أنا وكل من يطالب بالعدالة من أجل جمال حتى نحقق مرادنا”.

وأعلن أبناء خاشقجي في وقت سابق الجمعة عفوهم عن قاتل والدهم، وذلك في بيان نشره نجله “صلاح” عبر “تويتر”.

وجاء في البيان: “في هذه الليلة الفضيلة من هذا الشهر الفضيل، نسترجع قول الله تعالى في كتابه الكريم (وجزاء سيئة سيئة مثلها، فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين)”.

وأضاف: “عفونا عن من قتل والدنا رحمه الله لوجه الله تعالى، وكلنا رجاء واحتساب للأجر عند الله عز وجل”.

وكانت النيابة العامة السعودية أعلنت في 15 نوفمبر 2018، أنها طالبت بإعدام 5 متورطين في مقتل خاشقجي، بعد أن وجّهت الاتهام إلى 11 شخصا من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم.

وأشارت النيابة العامة، حينها، إلى أنها أحالت القضية للمحكمة مع استمرار التحقيقات مع بقية الموقوفين للوصول إلى حقيقة وضعهم وأدوارهم، مع المطالبة بقتل من أمر وباشر جريمة القتل منهم، وعددهم خمسة أشخاص، وإيقاع العقوبات الشرعية المستحقة على البقية. بعد إعلان أبنائه.. خديجة جنكيز: ليس لأحد حق العفو عن قتلة "خاشقجي" خاشقجي

وأضافت أنه تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق، وأن مستشاراً سابقاً ساهم في الإعداد لعملية استعادة خاشقجي، وأكدت أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرَّر قتله في حال الفشل بإقناعه.

ولفتت النيابة العامة إلى أنه تم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.

وغرد الدكتور عبدالله العودة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” “‏تكييف العقوبة وفقاً للنيابة العامة “قصاص” منذ البدء يوضّح النيّة المبيّتة لتبرئة قتلة خاشقجي أو الذهاب لمسار “العفو” من قِبل العائلة وللأسف هذا الذي حصل كناهو متوقّع”.

وأضاف “جريمة قتل الشهيد خاشقجي هي قتل غيلة لن تسقط بالتقادم وعملية اغتيال واستغلال السلطة.. إضافة لجرائم أخرى”.

وعلق” محمد مختار”” ‏قبل مقتل الشهيد ‎#خاشقجي كان الحكم المعمول به في ‎#السعودية هو منْع العفو في قتل الغِيلة، طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية، وتعليمات وزارة العدل السعودية ذاتها. لكن لأن القاتل الآن هو ‎#أبو_منشار وزمرته، فقد أصبح العفو في قتل الغيلة فضيلة!! لعنة الله على النفاق والتلاعب بأحكام الإسلام”.

واضافت الاعلاميه” حياه اليماني”” ‏عندما تقتل السلطة صحافيٌ وتقطعه بالمنشار وتخفى جثته ونلهث جميعاً وراء حقيقة مقتلة ونستنطق الدليل وراء الدليل، ثم يخرج أحدهم يقول لك عفونا عن قاتلة، هل حصلت على جثة أبيك، هل كرمته بدفنه حيثما أراد، هل تعلم كم صحفيًا أو ناشط أخر سيقتل عندما يفلت القاتل بفعلته؟ ‎#جمال_خاشقجي “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق