بيان لحملة “أنقذوهم” مع ظهور وباء كورونا بالسجون وأقسام الشرطة المصرية

أصدرت حملة “أنقذوهم” بيان مشترك، بالتزامن مع معلومات إصابة ضباط شرطة بفيروس كورونا في قسم شرطة أول الزقازيق – محافظة الشرقية، والإعلان عن إصابة 6 من القضاة وأعضاء النيابة العامة وارتفاع أعداد المصابين إلى 14229حالة.

وجاء في البيان إن “خطر تفشي وباء كورونا بين السجناء والمحتجزين في مصر بات قريبًا جدًا إذا لم يتم الإفراج عنهم وحماية السجون والمحبوسين فيها والعاملين بها من ضباط وأفراد”.

واضاف البيان انه “فقد سبق الإعلان عن مبادرة “أنقذوهم وأنقذوا الوطن ” – أطلقتها منظمات حقوقية مع بداية انتشار وباء كورونا لما يشكله التكدس المُرتفع بالسجون ومقار وأماكن الاحتجازفي مصر من خطر- حيث يساعد في انتشار فيروس كورونا”.

بالإضافة” لضعف التهوية وانخفاض مستوى النظافة مع وجود الكثير من الحالات المرضية المزمنة داخل السجون، المبادرة انطلقت من هدفٍ إنساني وحقوقي لتفادي وقوع كارثة وشيكة”.

وطالب الموقعين على هذا البيان الحكومة المصرية بالإفراج الفوري عن كافة السجناء في السجون المصرية مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية وفق القانون. مطالب حقوقية لـ "الداخلية" و"الصحة" بكشف حقيقة ظهور كورونا بين السجناء كورونا

وكذلك سرعة إخلاء سبيل المحبوسين احتياطيًا على ذمة التحقيقات.

بالإضافة إلى تطبيق قواعد الإفراج الشرطي على المحكوم عليهم- دون استثناء قضايا محددة بعينها وإعمال مبدأ المساواة.

فضلاً عن النظر الجاد لأوضاع النساء المرضى داخل السجون المصرية وسرعة الإفراج عنهن.

وكذلك وقف قرار المنع من الزيارات للسجون المصرية وتمكين السجناء من التواصل مع أسرهم والسماح بدخول الكمامات والمطهرات وأدوات النظافة.

وتمكين منظمات حقوق الإنسان غير الحكومية من زيارة السجون ومقرات الاحتجازللوقوف على الإجراءات الاحترازية بها لمنع تفشي الوباء.

المنظمات الموقعه على بيان حملة “أنقذوهم”:

مركز الشهاب لحقوق الإنسان – SHR.

مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان – JHR.

منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان – SPH.

#أنقذوهم#بيان| مشترك لندن – إسطنبول.الجمعة 22مايو/أيار 2020.الخطر يزدادمع ظهور وباء كورونا بالسجون وأقسام الشرطة…

Gepostet von ‎الشهاب لحقوق الانسان‎ am Freitag, 22. Mai 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق