هاشتاج «إقالة وزيرة الصحة» يتصدر تويتر بعد وفاة 3 من الأطباء

تصدر هاشتاج #اقاله_وزيرة_الصحة، اليوم الإثنين، قائمة الترند المحلي لموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد وفاة 3 أطباء بأول أيام العيد بفيروس كورونا.

وتحوَّل الهاشتاج إلى مظاهرة غضب ضد وزارة الصحة الدكتورة هالة زايد، مطالبين بإقالة وزيرة الصحة، وقارب عدد المغرّدين على الهاشتاج 12 ألف مغرد، وطالبوا الحكومة بضرورة معاقبة الوزيرة والمتسببين في الإهمال.

وقال الإعلامي والحقوقي هيثم أبو خليل، ‏هالة زايد: أنا مشهلاتية، باعمل اللي بيقول لي عليه..

سافري يا هالة الصين

بسافر

سافري يا هالة إيطاليا

بسافر

إطلعي إتكلمي ياهالةهاشتاج «إقالة وزيرة الصحة» يتصدر تويتر بعد وفاة 3 من الأطباء الصحة

باتكلم

إخرسي يا هالة

باخرس

أنا موظفة يا عالم وسكرتيرة سابقة متظلمونيش..! شوفوا الصورة المرفقة كويس علشان تفهموا!

‎#اقاله_هاله_زايد

#متضامن_مع_اطباء_مصر

وقال أحمد حسن، ‏الأطباء عندهم حق في كل طلابتهم مش بس هما اللى مظلومين كمان التمريض مش واخدين حقهم في الرعايه والمحافظه عليهم وعلى فكره احنا مش زعلانين من سرعة الاستجابه اللى حصلت مع رجاء الجداوي احنا بس عايزيين الاهتمام بالأطباء وكل الناس زيها كده

#متضامن_مع_اطباء_مصر

#اقاله_هاله_زايد

وقالت إسراء متولي ، ‌‎#اقاله_هاله_زايد

#متضامن_مع_اطباء_مصر

#اضراب_الأطباء

الشعب مستهتر والدولة مبتهتمش ولا بتقدر يبقى يشتغلوا ليه؟ يروحوا للموت برجليهم ومحدش يعبرهم؟ 🙃

وكتبت مها عدنان، ‏تعامل فاشل مع الأزمة وسوء تصرف بيدفع تمنه كل طبيب وافق انه يتصدى للمرض ده بدون مقابل أو ضمانات علشان هي قررت ان الأولوية للواسطة والمحسوبية ‎#إقالة_هالة_زايد

وغرد عادل علاء، ‌‎#اقاله_هاله_زايد لأنها غير جديرة بإدارة ‎#وزارة_الصحة في وقت أزمة ولسه بتفاضل المحسوبيات والعلاقات بمكالمة تليفون اتوفر الي كان مستحيل قدام حالات كتير والتمن كان أرواح ناس استشهدت وهي بتضحي في ظل الوباء.

قالت ليماء فؤاد، ‏وضع الأطباء في مصر حالة يرثى لها. !

#اضراب_الأطباء

#متضامن_مع_اطباء_مصر

#اقاله_هاله_زايد

وقال محمود منصور، ‌‎#اقاله_هاله_زايد اقالة وزيرة الصحة نظرا لفشل مجهوداته في احتواء الازمة مما تسبب بموت كثير من الدكاترة وعنصريتها في التعامل مع المصابين.

الجدير بالذكر أن نقابة الأطباء، كانت قد أصدرت اليوم الاثنين، بيانًا بشأن تزايد أعداد شهداء ومصابي كورونا من الأطباء.

وقالت النقابة، إن مواجهة جائحة وباء الكورونا هو واجب مهني ووطني يقوم به الأطباء وجميع أعضاء الطواقم الطبية بكل جدية وإخلاص وهم مستمرون في أداء واجبهم دفاعا عن سلامة الوطن المواطنين.

وأضافت، أن هناك واجب على وزارة الصحة حيال هؤلاء الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية الذين يضحون بأنفسهم ويتصدرون الصفوف دفاعا عن سلامة الوطن، ألا وهو ضرورة توفير الحماية لهم وسرعة علاج من يصاب بالمرض منهم.

وتابعت: «ولكن للأسف الشديد فقد تكررت حالات تقاعس وزارة الصحة عن القيام بواجبها فى حماية الأطباء، بداية من الإمتناع عن التحاليل المبكرة لإكتشاف أى إصابات بين أعضاء الطواقم الطبية، إلى التعنت فى إجراء المسحات للمخالطين منهم لحالات إيجابية، لنصل حتى إلى التقاعس فى سرعة توفير أماكن العلاج للمصابين منهم، حتى وصل عدد الشهداء إلى 19 طبيبا كان آخرهم الطبيب الشاب وليد يحيى، الذى عانى من ذلك حتى استشهد، هذا بالإضافة لأكثر من بين الأطباء فقط».

وأشارت نقابة الأطباء إلى أنها «تحمل وزارة الصحة المسئولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء نتيجة تقاعسها وإهمالها فى حمايتهم، فإن النقابة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضاءها، وستلاحق جميع المتورطين عن هذا التقصير الذى يصل لدرجة جريمة القتل بالترك».

ودعت النقابة جموع الأطباء للتمسك بحقهم فى تنفيذ الإجراءات الضرورية قبل أن يبدأوا بالعمل، حيث أن العمل دون توافرها يعتبر جريمة فى حق الطبيب والمجتمع، وعلى الأخص الإجراءات الآتية:

أولاً: توفير وسائل الوقاية الشخصية الكاملة.

ثانياً: تلقى التدريب الفعلى على التعامل مع حالات الكورونا سواء في مستشفيات الفرز أو العزل.

ثالثاً: إجراء مسحات حال وجود أعراض أو حال مخالطة حالات إيجابية دون وسائل الحماية اللازمة.

رابعاً: توفير المستلزمات والادوية اللازمة لأداء العمل.

كما تدعو النقابة جموع الأطباء لإخطارها عن وجود أى مشكلات فى وسائل الحماية أو تقاعس فى سرعة علاج المصابين حتى تقوم النقابة بواجبه.

واختتم البيان «إن النقابة تطالب جميع الجهات التنفيذية والتشريعية والرقابية بالقيام بدورها فى حمل وزارة الصحة على القيام بدورها فى حماية الطواقم الطبية، وسرعة توفير مستشفيات عزل خاصة لأعضاء الطواقم الطبية لضمان سرعة علاجهم لأن هذا حق أصيل لهم وأيضا حتى يعودوا لتحمل المسئولية فى الدفاع عن سلامة الوطن، وتحذر النقابة من تزايد وتيرة الغضب بين صفوف الأطباء لعدم توفير الحماية لهم الأمر الذى سيؤثر سلبا على تقديم الرعاية الصحية، كما تحذر من أن المنظومة الصحية قد تنهار تماما وقد تحدث كارثة صحية تصيب الوطن كله حال إستمرار هذا التقاعس والإهمال من جانب وزارة الصحة حيال الطواقم الطبية».

بيان نقابة الأطباء بخصوص تزايد أعداد شهداء ومصابى كورونا من الأطباء :- إن مواجهة جائحة وباء الكورونا هو واجب مهني…

Gepostet von ‎نقابة أطباء مصر – الصفحة الرسمية‎ am Sonntag, 24. Mai 2020

الجدير بالذكر كانت نعت النقابة العامة للأطباء، امس الأحد، وفاة 4 من أعضاءها متأثرين بالوفاة بفيروس كورونا المستجد، وهم الدكتور أحمد النني، طبيب النساء والتوليد، ويعمل بتأمين صحي بنها، والدكتور وليد يحيى، الطبيب الشاب بمستشفى المنيرة.

كما أعلنت النقابة، وفاة الدكتور محمد عبد الباسط الجابري، وطبيباً رابع متأثرين بوفاتهم بفيروس كورونا المستجد، مقدمين لذويهم التعازي.

وفي السياق ذاته، تقدم الدكتور محمود طارق، باستقالته من مستشفى المنيرة، ووزارة الصحة، وذلك اعتراضا على الإجراءات الوقائية غير المتخذة من وزارة الصحة والسكان خلال الفترة المقبلة.

وأكد طارق، في نص استقالته أن الوزارة تركتهم يتساقطون بدون أي حماية، الأمر الذي أدى لوفاة زميله في المستشفى، مشيرًا إلى أنه يناى بنفسه عن الاستمرار في نفس الوضع.

ومنذ تفشي كورونا في مصر، أصيب عشرات الأطباء بالفيروس وتوفي بعضهم خلال أداء عملهم بين المرضى وتصديهم للوباء.

الأمر الذي أثار أزمة بين نقابة الأطباء ووزارة الصحة، وطالبت النقابة بتوفير كافة سبل الحماية والوقاية وسرعة الكشف والعلاج للأطباء.

ويواجه الأطباء فيروس “كورونا” المستجد، دون حماية كافية، فمنذ بدء انتشاره في البلاد، يعاني الأطباء خلال الأزمة الحالية من عدم توافر إجراءات الفحص السليمة، ونقص الإمكانات اللازمة للحفاظ على سلامتهم وسلامة المرضى.

وتعدّ أول حالة وفاة لطبيب مصري، وهو الطبيب “أحمد اللواح” (50 عامًا) أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، من محافظة بورسعيد، بعد إصابته بفيروس “كورونا” المستجد، إثر عدوى من أحد المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق