السعودية.. قلق واسع على المعتقلة “لجين الهذلول” بعد انقطاع أخبارها

أسبوعان ولا أحد يعلم شيئاً عن الناشطة المعتقلة في السجون السعودية “لجين الهذلول“، خاصةً أن عائلتها كشفت أنها فقدت الاتصال بابنتها، في الوقت الذي تتضارب فيه المعلومات حول حالها وصحتها، من دون تأكيد أو نفي أي منها.

ونشر “وليد الهذلول” – شقيق “لجين” – عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “رسالة إلى عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن كانت أختي لجين ضمن النساء اللاتي ذُكرت في مقابلتك مع التلفزيون الألماني في 18 فبراير 2020، فأنصحك أن تقرأ الأربع مستندات:السعودية.. قلق واسع على المعتقلة "لجين الهذلول" بعد انقطاع أخبارها الهذلول

١- صحيفة الادعاء ضد لجين

٢- دفوع لجين

٣- رد النيابة العامة

٤- ردود لجين على رد النيابة العامة”.

وقال “وليد الهذلول”: “أياً كان الجواب (نعم-لا) فواجبٌ عليك توضيح ذلك إن كنت قد قرأت تلك المستندات قراءة مُستقلة قبل أن تجلس في محكمة العزيز المقتدر”.

جدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي استنفرت خاصة بعد تغريدة شقيق “لجين” التي قال فيها: “للأسبوع الثاني على التوالي لم تتصل لجين علينا ولا نعلم عنها شيئاً. أين لجين؟”.

تدوينة شقيق “لجين” أعقبها إعادة إحياء هاشتاج “#أين_لجين” للاستفسار عن مصيرها.

من جهتها، كانت “علياء الهذلول” – شقيقة “لجين” – قد غرّدت على “تويتر”: ”نحاول التواصل مع عدة جهات حكومية لكن لا أحد يرد. ولا نعلم بأي حال هي لجين، ولم تصلني أي معلومات عنها”.

يذكر أنه منذ أيام مرّت الذكرى الثانية لاعتقال الناشطات السعوديات في 15 مايو عام 2018.

وسبق أن طالبت منظمة “العفو الدولية” الملك “سلمان بن عبد العزيز” بإطلاق سراح ناشطات سعوديات بعد عامين من اعتقالهنّ.

وقال “وليد الهذلول”: “كل يوم يمر على الاعتقال، وكل يوم تتلطخ سمعة المملكة وتكون عرضة لمواقف محرجة أمام المجتمع الدولي”.

وأضاف: “لا يوجد كاسب حقيقي في هذه القضية”، مكرّراً اتهامه للمستشار السابق بالديوان الملكي “سعود القحطاني” بتعذيب “لجين” في السجن.

من جانبها، قالت “علياء الهذلول” – شقيقة “لجين” – عبر “تويتر” أيضاً: “قبل سنتين كانت الكلمات مثل ذهبان، أمن الدولة، الحاير ترهبني، تخوفني، تقلقني. اليوم ذهب الخوف وحل محله قناعة عميقة بعدم السكوت عن الظلم الذي تتعرض له لجين وبذل كل السبل لمعرفة هوية جميع من شارك بتعذيبها ومحاكمتهم”.

وأضافت: “لذلك أدعو كل شخص له معرفة بأسماء المجرمين أن يتواصل معي”.

وعلّقت “علياء” على تغريدة لرئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية “عواد بن صالح العواد”، مرفقةً معها فيديو عن مشاركة السعودية في اتفاقيات إقليمية ودولية لحماية حقوق الإنسان، وقالت: “جميل هذا الوعي بأهمية الحقوق والترويج للمعاهدات التي وقعتها المملكة”.

وأضافت: “التوقيع على مواثيق حقوقية والانضمام لمنظمات حقوقية يعني إقرار المملكة أنها تتشارك نفس المبادئ، لكن الاعتقالات التي طالت من دافع عن الحقوق وكشف الظلم عصفت بمصداقية المملكة”، وتابعت بالقول: “كلام من غير تطبيق لن يغير الصورة بتاتاً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق