بعد مهاجمة مديرة الشركة للأطباء.. حملة لمقاطعة منتجات “سانوفي” للأدوية

تصدّر وسم “#boycott_sanofi” قائمة الأعلى تفاعلًا بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في مصر، للمطالبة بمقاطعة شركة “سانوفي مصر” للأدوية، بعد تغريدة للمدير العام للشركة “نيبال دهبة” انتقدت فيها غضب الأطباء بعد وفاة عدد من زملائهم نتيجة الإهمال في حمايتهم من فيروس “كورونا” المستجد.

ودشّن ناشطون حملة لمقاطعة شركة “سانوفي مصر” للأدوية بعد مهاجمة مديرتها للأطباء ومطالبهم بالحماية، معتبرةً أنه لا حق لهم للاعتراض، الأمر الذي دفع مديرة الشركة للتراجع عن تصريحاتها والاعتذار.

وكانت “نيبال دهبة” قد كتبت عبر حسابها بموقع “فيس بوك”: “يعني ايه زعلانين من الموت؟ هو القسم اللي اقسمنا عليه كان أوله اننا نموت علشان ننقذ المرضى زيينا زي الجيش .. مكنش فيه مكاسب العيادات ودمتم؟!”.

وتابعت “نيبال”: “عمركم سمعتم ان فيه حد من الجيش تذمر من الاستشهاد؟ أو استقال وقالك أنا مش لاعب أصل فيه ناس بتموت؟ كل مهنة ولها رسالتها لو انت مش قدها يبقى أنت لا تصلح لهذه المهنة، وأعتقد أن من اسمى المهن هي مجال الصحة، يعني ايه معترضين!!”.

وبعد مسح التدوينة الأساسية أردفت قائلةً: “بالإشارة إلى بوست الأمس على حسابي الشخصي، أعتقد أنه وجب على أن أوضح الحقيقة واللبس وما أكنه من احترام شديد للأطباء”، مؤكدةً أنها لم تقصد التقليل من مجهود الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية أثناء جائحة “كورونا”.

وتابعت “أود أن أعتذر بشدة لأي شخص شعر بالإهانة مما كتبت، أنا شخصيًا والدي وأهلي كلهم أطباء. أنتم (تقصد الأطباء) حماة الوطن”، مؤكدةً أن ما كتبته يمثل شخصها ولا يعبر عن أي رأي رسمي للشركة.

بالإشارة إلى بوست الأمس على حسابي الشخصي ، اعتقد انه وجب على أن أوضح الحقيقة و اللبس و ما أكنه من احترام شديد للأطباء و…

Gepostet von Nibal Nader Dahaba am Dienstag, 26. Mai 2020

ونتيجة الحملة الواسعة من النشطاء، غرّدت شركة “Sanofi Egypt” عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “كانت هناك ردود فعل كثيرة في وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية نتيجة تغريدة على الحساب الخاص لموظف بالشركه. نحن نأسف لما حدث. نود التأكيد والتوضيح أن ما تم تداوله لا يعكس رؤية سانوفي ولا يمثل رأي الشركه كشريك رئيسي في الرعاية الصحية يسعى دائماً لخدمة المريض المصري”.

ورداً على ما كتبته المديرة العامة لشركة “سانوفي مصر” للأدوية، علق “مراد عدلي”: “الأخت الفاضلة نيبال مديرة سانوفي اللي بتعلم الأطباء الوطنية صيدلانية شاطرة؛ ما تاخد أجازة من شغلها شهرين وتطوع في مستشفى الأحرار بالزقازيق أو مستشفى حميات العباسية مكان الصيادلة اللي استشهدوا. ولا هيا ملهاش نفس في الشهادة والموت في سبيل الوطن! #boycott_sanofi”.

وغرّدت “حنان”: “دي واحدة بتاخد مئات الآلاف من الدولارات وتعمل في شركات مافيا الادوية هنستني منها ايه يعني غير كدا… #ادعم_اطباء_مصر #boycott_sanofi”.

وطالبت “سهر”: “#boycott_sanofi نطالب شركة سانوفي بالإعتذار عن طريق توفير وسائل الحماية للأطباء في مستشفيات العزل و الحميات في عموم مصر علي نفقة الشركة، الإعتذار ابو معلش ده مش هاينقذ طبيب ولا ممرض، ضحوا بشوية من الثروات اللي عملتوها من خير الشعب زي ما الأطباء بيضحوا بحياتهم”.

وقال “علي”: “نيبال دهبة نموذج حقير من المسؤولين الغير أكفاء #boycott_sanofi”.

وأضاف “عمرو”: “اهي تلاقيها واحدة مدودة من سكان مدينتشي .. الا لعنة الله عليكم أجمعين .,, أنتظروا في ثورة هذا الشعب .. لن يقول يسقط حكم العسكر فقط لا بل يسقط كل الهليبة معاهم وكل ولاد الوسخة #boycott_sanofi”.

واستنكر “أشرف”: “تخيل واحد قاعده ع مكتب وبتقبض الالاف كل شهر بتهاجم اشرف من انجبت مصر اللى واقفين وسط المرض بدون اى حمايه ليهم عشان طالبوا انهم يتعاملو زى استاذه رجاء الجداوى #boycott_sanofi”.

وكانت وفاة 4 أطباء مصريين خلال أربع وعشرين ساعة فقط بسبب فيروس “كورونا” قد دفعت عدداً من زملائهم لتقديم استقالاتهم من وزارة الصحة اعتراضاً على تهاون النظام في حق الأطبـاء، وعدم توفير الرعاية الكاملة لهم في حربهم ضد الوباء العالمي.

وأعلن عدد من أطبـاء مستشفى المنيرة العام في القاهرة، أول أمس الإثنين، الذي توفي فيه الطبيب “وليد يحيى” بعد إهمال علاجه من فيروس “كورونا”، وعدم نقله لمستشفى عزل، عزمهم تقديم استقالات جماعية مُسبّبة، على خلفية وفاة زميلهم الشاب.

وكانت النقابة العامة لأطباء مصر، قد حمـَّلت وزارة الصحة المسؤولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء بفيروس “كورونا” المستجد؛ نتيجة “تقاعس الوزارة وإهمالها في حمايتهم”، محذرةً من خطر “انهيار كامل” للمنظومة الصحية.

وأكد بيان لنقابة الأطباء، أول أمس الإثنين، أن النقابة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضائها، وستلاحق جميع المتورطين بهذا التقصير الذي يصل لدرجة “جريمة القتل بالترك”.

وقال الأمين العام للنقابة، “إيهاب الطاهر”: “أما عن الاتهامات الموجهة للأسف توجد بعض الدعايات الممنهجة لمحاولة إيهام الأطباء بأن مسؤولية علاجهم تقع على كاهل نقابتهم، وهي محاولات يعلم الجميع أن الغرض منها هو مجرد رفع المسؤولية عن كاهل وزارة الصحة، وهذه الدعايات لن تنطلي على الأطباء الذين يعلمون جيداً أن أموال النقابة هي أموال الأطباء أنفسهم وأن موارد النقابة كلها لن تكفي لعلاجهم”.بعد مهاجمة مديرة الشركة للأطباء.. حملة لمقاطعة منتجات "سانوفي" للأدوية سانوفي

وأشار إلى أن “الدعايات الممنهجة ليس بها أي جديد فهي تماثل ما يقوم به بعض المسؤولين من جولات إعلامية على بعض المستشفيات لمحاولة إيهام المواطنين بأن السبب في انهيار المنظومة الصحية هو تغيّب بعض الأطباء عن العمل، وذلك لتحريض المواطنين ضد الأطباء وصرف نظرهم عن مسؤولية الحكومة والبرلمان في توفير متطلبات المنظومة الصحية”.

وتساءل “الطاهر” “أين المائة مليار جنيه (6 مليار و300 مليون دولار) التي رصدتها الحكومة لمواجهة الوباء؟، في الوقت الذي لا يجد الأطباء أي حماية أثناء عملهم”.

وبحسب نقابة الأطباء فقد توفي 19 طبيباً، منهم 4 خلال الـ24 ساعة الأخيرة، كما أصيب أكثر من 350 طبيباً منذ بدء تفشي “كورونا” في البلاد.

لمزيد من التفاصيل عبر الرابط التالي:

غضب وسخرية من اتهام الإعلام للأطباء بالخيانة واستخدام شماعة الإخوان

وحتى مساء أمس الثلاثاء أعلنت وزارة الصحة تسجيل 789 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، في ارتفاع نسبي عن اليومين الماضيين، ليرتفع الإجمالي إلى 18756 مصاباً، فضلاً عن وفاة 14 مصاباً جديداً، ليرتفع الإجمالي إلى 797 وفاة، بنسبة 4.2 في المائة من إجمالي الإصابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق