لليوم الثالث.. الداخلية تواصل إخفاء الباحث بالعلاقات الدولية عبده فايد

لا تزال قوات أمن الانقلاب تخفي الباحث السياسي “عبده فايد“، منذ أن تم اعتقاله في ساعة مبكرة من صباح أول أمس الثلاثاء، من مسكنه بمنطقة الهرم بمحافظة الجيزة، واقتياده إلى جهه غير معلومة حتى الآن.

وقال المهندس “أحمد فايد” – والد الباحث السياسي المختص في العلاقات الدولية “عبده فايد” – في تصريحات صحفية: “اتقبض على ابني نحو الساعة 1:30 بعد منتصف ليل الاثنين، واصطحابه إلى جهة غير معلومة لدينا حتى الآن، ولهذا أرسلنا تلغرفات إلي النائب العام ووزير الداخلية صباح الثلاثاء نطالبهما بالكشف عن مصيره”.

وأشار إلى أن نجله مقيم في مصر بشكل دائم ولا يقيم في أية دولة أخرى، وأن جهات التحقيق الرسمية تستطيع التثبت من ذلك بسهولة.

ولفت إلى أن الأسرة ستتابع مع محاميها الإجراءات التي يتوقع أن يتم الإعلان عنها عقب انتهاء إجازة عيد الفطر مطلع الأسبوع القادم.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” مع خبر اعتقال الباحث السياسي، مستنكرين ما حدث له نتيجه تغريدات يعبر بها عن رأيه.

وغرّد “هشام طارق”: “هو حاجة وحشة طبعًا أن حد يتقبض عليه، بس المثير للسخرية أن عبده فايد الكاتب والباحث السياسي يتقبض عليه عشان مقالات رأي. رغم إنه كان رافع عليا انا واسلام عبعظيم وعمرو سكر وكذا حد تاني قضية عشان قولنا رأينا في بوست كان منزله. سبحان الله”.

وعلق الناشط “عبد الرحمن عز”: “#الحرية_لعبده_فايد معنديش كلام اقوله ، الله يفرجها عليه هو وكل مظلوم ، يا رب عجل بهلاك السيسي فقد طغى في البلاد وأكثر فيها الفساد وطال طغيانه كل شريف وحر في هذا البلد”.

وأضاف “أحمد كمال”: “رغم الاختلاف الكبير معه، إلا أن خبر اعتقال الباحث السياسي عبده فايد يضاف للأخبار المزعجة للغاية، ولا أدري إن كان لهذا علاقة بمقالاته الأخيرة عن وضع الأطباء في مصر، وأرجو أن يهتم أحد بجمع وحفظ مقالاته قبل أن يمسحها التتار.. وفي هذه الأثناء ننتظر – بكل ألواننا وفصائلنا – ذبح الضحية التالية!”.

رغم الاختلاف الكبير معه، إلا أن خبر اعتقال الباحث السياسي عبده فايد يضاف للأخبار المزعجة للغاية، ولا أدري إن كان لهذا…

Gepostet von Ahmed Kamal am Mittwoch, 27. Mai 2020

وأردف “خالد حنفي”: “اعتقال الباحث السياسي عبده فايد يبرهن على عقلية حكم العسكر الاستئصالية التي لم ولن تتغير، وأنها لن تترك معارضا لها خارج السجون أيا كان نقده وانتماؤه، ونحمد الله على وجود أمثال عبده فايد في مصر، ليذكر الناس بقيم كادت تندثر أمام ذهب المعز وبطشه. فك الله أسرك واسر مصر والأمة كلها يا عبده، وحسبنا الله وكفى”.

اعتقال الباحث السياسي عبده فايد يبرهن على عقلية حكم العسكر الاستئصالية التي لم ولن تتغير، وأنها لن تترك معارضا لها خارج…

Gepostet von Khaled Hanafy am Mittwoch, 27. Mai 2020

وأضاف “مصطفى محمود”: “أنا حزين جدا من اعتقال الباحث السياسي الاستاذ عبده فايد .. مع كل مره بقرا فيها عن خبر القبض على حد بسبب ارائه بتصيبني غصة في قلبي وبتجدد الاحزان الشخصية ( لا داعي لذكرها الان ) بالاحزان العامة وبيزداد الطريق ضيقا واظلاما”.لليوم الثالث.. الداخلية تواصل إخفاء الباحث بالعلاقات الدولية عبده فايد عبده فايد

وتابع: “شاب لا يملك الا كلمه لا يبغي من ورائها الا الصالح العام وكتاباته تشهد على مدى حياديته وتدعيم ارائه بالوثائق والمصادر اللي بتنفي عنه وعنها اي غرض او تدليس ، الراجل سايبلكوا البلد كلها ومقيم في الخارج من سنين ، وعلاقته بمصر انقطعت الا من زيارات خاطفة للاطمئنان على الاهل والاصدقاء ، ايه الضرر اللي ممكن يسببه للنظام او لغيره ، وحتى ايه حدود تأثير كلامه على الناس عشان يكون المقابل انه يترمي في السجن وبعد كام يوم يوارى النسيان”.

وأكمل: “للأسف الشديد اشتم رائحة قضية جديدة كقضية اسماعيل الاسكندراني اللي رجع مصر برضو من خمس سنين للاطمئنان على والدته المريضة ومن يومها وهو في السجن حتى مقدرش يشوف امه ولم تبارح قدميه ارض المطار ، وباقي له خمس سنين اخرى خلف القضبان ، وبعده من تلات شهور باحث شاب اخر باتريك جورج بنفس الطريقه من ايطاليا للمطار لزيارة اهله ومن المطار للسجن بتهمة نسأل الله له منها السلامه .. ربنا خلاف الظنون ويكون حظ فايد افضل من سابقيه وميطولش عليه تلك المحنه !”.

انا حزين جدا من اعتقال الباحث السياسي الاستاذ عبده فايد .. مع كل مره بقرا فيها عن خبر القبض على حد بسبب ارائه بتصيبني…

Gepostet von Mustafa Mahmoud am Mittwoch, 27. Mai 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق