اليمن.. منظمة حقوقية تدعو لإنقاذ حياة المعتقلين بسجن إماراتي في عدن

دعت منظمة حقوقية باليمن، اليوم الإثنين، إلى إنقاذ حياة معتقلين في سجن يخضع لسيطرة القوات الموالية للإمارات في محافظة “عدن” جنوب البلاد. 

وقالت رابطة “أمهات المختطفين” اليمنية في بيان لها: إن “المعتقلين في ، يواجهون الموت البطيء، بسبب انقطاع التيار الكهربائي وتقليص الوجبات الغذائية، إلى جانب انتشار الحميات والأمراض المختلفة داخل السجن”.

وأكدت الرابطة أن الجهات القائمة على السجن تتعمّد المعاملة السيئة للمعتقلين، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها “عدن”، والمتمثلة في تردّي خدمة الكهرباء، وارتفاع درجة الحرارة وانتشار أنواع من الحمى.

وأشارت إلى أنها تلقّت بلاغات من أهالي المعتقلين، تفيد بتهديد أبنائهم المسجونين بتنفيذ إضراب شامل عن الطعام، احتجاجاً على سوء المعاملة التي يتلقونها. اليمن.. منظمة حقوقية تدعو لإنقاذ حياة المعتقلين بسجن إماراتي في عدن عدن

وحمّلت الرابطة الجهات المسؤولة في السجن كامل المسؤولية عن حياة المعتقلين.

ودعت إلى المسارعة في إطلاق سراحهم جراء تفشي أنواع من الحمى والأوبئة المختلف، داعيةً المنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي إلى مساعدتها، والعمل على إطلاق سراح المعتقلين.

وفي مارس 2018، أصدرت النيابة الجزائية في “عدن” قراراً بالإفراج عن المعتقلين في سجن “بئر أحمد”، ممن لم يثبت تورطهم بارتكاب أعمال جنائية، إلا أنه لم يتم تنفيذ القرار حتى اليوم.

وحسب منظمات دولية حقوقية، بينها “هيومن رايتس ووتش”، توجد في “عدن” مرافق احتجاز غير رسمية وسجون سرية، ويتم منع أهالي المعتقلين من زيارتهم.

ويتحكم “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتياً بزمام الأمور في “عدن”، منذ أغسطس الماضي، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية، انتهى بطرد الحكومة التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثانٍ عليها، بعد جماعة “الحوثي”، وهو ما تنفيه “أبو ظبي”.

جدير بالذكر أن رابطة “أمهات المختطفين” هي منظمة إنسانية حقوقية غير حكومية، تأسّست قبل أكثر من 3 سنوات، وتعنى بالتخفيف من معاناة أمهات المختطفين والمخفيين قسراً وذويهم، والسعي للحفاظ على سلامتهم وإطلاق سراحهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق