“شوبير”: اللجنة الخماسية تدرس إعلان بطل للدوري المصري حال إلغائه

تعجّب الإعلامي “أحمد شوبير” – نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق – من موافقة عدة أندية على استكمال بطولة “كأس مصر”، وفي الوقت ذاته يطالبون بإلغاء الدوري المتوقف بسبب الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19)، مشيراً إلى أن هناك اتجاهاً لإعلان بطل الدوري لو تقرّر إلغائه. 

وأكد “شوبير” في تصريحات إذاعية عبر برنامجه في “راديو أون سبورت”، أن وجود دور ثانٍ كامل لم يتم لعبه في مسابقة الدوري العام يمثل أزمة في الوقت الحالي.

وأوضح أن التأخر في إنهاء الموسم الماضي في مسابقة الدوري كان هو سبب تأخر انطلاق الموسم الجاري المتوقف، ولم يتوقع أحد حدوث ظرف استثنائي عالمي يتسبّب في تعطيل نشاط الكرة في العالم كله، وبالتالي كانت الأزمة أكبر في الدوري المصري الذي انطلق متأخراً."شوبير": اللجنة الخماسية تدرس إعلان بطل للدوري المصري حال إلغائه شوبير

ورفض “شوبير” حجة بعض الأندية أنها تخشى إصابة اللاعبين بفيروس “كورونا” حال استكمال الدوري، متسائلاً “وهل عندما يتم استئناف مسابقة كأس مصر سوف تنتهي أزمة كورونا ولن يصاب اللاعبين لأنهم يلعبون في الكأس وليس الدوري؟”.

وكشف “شوبير” أن اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد الكرة ستجتمع مع الأندية في الفترة المقبلة لبحث إمكانية تحديد بطل الدوري هذا الموسم حال تقرّر إلغائه.

واختتم “شوبير” تصريحاته بأن هناك موافقة مبدئية من جانب عدد كبير من الأندية على إعلان بطل الدوري لو تقرّر إلغاؤه، بالرغم أنه لو تم اتخاذ هذا القرار سيتسبّب في غضب نادي “الزمالك” الذي يريد مسؤولوه إلغاء الموسم وكأن لم يكن دون تحديد بطل للمسابقة.

جدير بالذكر أن “محمد مصيلحي” – رئيس مجلس إدارة نادي “الاتحاد” السكندري – كان قد رفض عودة النشاط الرياضي المصري، مشيراً إلى أنه يمتلك خطاباً من 14 نادياً وتم تقديمه لوزارة الرياضة واتحاد الكرة المصري للمطالبة بعدم استكمال النشاط المحلي.

وأضاف: أن تلك الأندية ليست معترضة على تتويج “الأهلي” بالدوري المصري هذا الموسم، حال إلغاء النشاط، مثلما حدث في بلجيكا وفرنسا.

من جانبها، أوصت اللجنة الطبية العليا التي تم تشكيلها من خلال وزارة الشباب والرياضة، بخطة لاستئناف الدوري المصري من جديد.

وتقضي الخطة بعودة الأندية للتدريبات يوم 15 يونيو المقبل، فيما تم وضع موعد مبدئي باستئناف المباريات الرسمية للمسابقة يوم 15 يوليو.

وبحسب الخطة الموضوعة، ستحصل فرق الدوري على فترة شهر لإعداد لاعبيها، قبل استئناف المسابقات المحلية مرة أخرى.

وأوصت اللجنة الطبية العليا أيضاً، بمجموعة كبيرة من الإجراءات الاحترازية، من بينها ما يخص تنفيذ قرار مجلس الوزراء بعودة النشاط التدريجي للأندية ومراكز الشباب، وأيضاً ما يخص الجانب الوقائي في تدريبات ومباريات وبطولات ومنافسات مختلف الألعاب الجماعية والفردية حال اتخاذ قرار رسمي باستئناف النشاط.

بدوره، قال “وليد العطار” – المدير التنفيذي لاتحاد الكرة -: إنهم ينتظرون نتائج قرار الحكومة بشأن استئناف النشاط يوم 15 يونيو المقبل، وبمجرد معرفة موعد استئناف التدريبات سيتم عقد جلسة مع مسؤولي الأندية لاستعراض كافة السيناريوهات.

وأشار المدير التنفيذي لاتحاد الكرة في تصريحات إذاعية، إلى أنّ الاشتراطات والإجراءات الطبية التي تنفذ في الدوري الألماني بعد عودته، جهزها بالتفصيل “محمد سلطان” مدير اللجنة الطبية باتحاد الكرة منذ أكثر من شهر، طبقًا لتعليمات منظمة الصحة العالمية، وتم عرضها على وزارة الرياضة والحكومة المصرية، وبنسبة كبيرة جداً تؤمّن استئناف النشاط الرياضي.

وكانت وزارة الرياضة قد أصدرت قرارًا بإيقاف كافة الأنشطة الرياضية حتى نهاية مايو الجاري بسبب فيروس “كورونا”، ولكن “مصطفى مدبولي” رئيس الوزراء أعلن فتح الأنشطة الرياضية تدريجياً بداية من منتصف يونيو المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق