في الذكرى الثالثة للتنازل عن تيران وصنافير.. مغردون: “باعوكي بالرخيص”

 مرّت ثلاث سنوات منذ تنازل قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي” عن جزيرتي “تيرانوصنافير” للملكة العربية السعودية، ورغم التفاعل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي مع تداعيات فيروس “كورونا” الجديد وانتشاره، ومشاكل المنظومة الصحية، لم ينسَ المغردون هذه الذكرى.في الذكرى الثالثة للتنازل عن تيران وصنافير.. مغردون: "باعوكي بالرخيص" تيران

ومنذ أمس الأحد، عاد وسم #تيران_وصنافير_مصرية للظهور بقوة للتدوين عن النظام الذي فرّط في الأرض، مع هجوم كبير على رئيس برلمانه “علي عبد العال”، مدعوماً بفيديو الموافقة على التفريط في الجزيرتين.

وغرّد الإعلامي “أيمن عزام”: “#كي_لا_ننسى، من باع الأرض، و من خان العهد ، و من هو المستفيد ؟!! ، في مثل هذا اليوم سنة ٢٠١٧، البرلمان المصري يقر سيادة #السعودية على جزيرتي، #تيران_وصنافير_مصريه”.

وقال “عمر”: “‏قبل ثلاث سنوات، صنع رهط البلح صنماً لوطنيتهم من العجوة، وقبل أن يشتد بهم الجوع طفحوه بالسم الهاري! #تيران_وصنافير_مصرية”.

وكتب حساب “القنصل”: “زي النهارده صدّق برلمان الخيانة على تبعية تيران وصنافير للسعوديه..من أجل “الرز” خيانة لن ينساها التاريخ..أحقر ما أنجبت مصر #تيران_وصنافير_مصرية”.

وبمرارة قال “بخيت”: “‏‎#تيران_وصنافير_مصرية.. #تيران_وصنافير .. ثلاث سنوات مرت على التنازل عن مصرية الجزيرتين.. ولا يزال قلبي يحدثني أنها مصرية”.

بينما خاطب “السعيد صالح” الأذرع الإعلامية متمثلةً في “إبراهيم عيسى”: “‏‎كل سنة وأنت طيب يا هيما.. النهارده ذكرى بيع الأرض والتفريط في العرض.. النهارده ذكرى تنازل برلمان العار عن الجزيرتين رغما عن أنف حكم القضاء وأنفنا.. لكن طبعا أنت كمعرض لن تجرؤ أنك تتكلم عن الجزيرتين في ذكراهما أو عن سد النهضة مثلا.. آخرك تشتم في المسلمين عموما. ‎#تيران_وصنافير_مصرية يا هيما”.

وطالب “سبعاوي”: “‏تيـران وصنافير.. أوعى تنسى أنها مصرية وهترجع بإذن الله .. #تيران_وصنافير_مصرية #العدل_لقضية_الطباخ”.

كما هتف “طارق”: “‏‎مصرية.. مصرية.. فيكي كم جبان وخسيس.. باعوكي بالرخيص.. وتمنك والله غالي. #السعودية #سيسي_ميتر ‎#تيـران_وصنافير_مصرية”.

واستغلّ قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” ملف الجزيرتين لتحقيق مكاسب سياسية شخصية لتدعيم أركان نظامه، حيث كان يعوّل على السعودية كحليف رئيسي، لكن المظاهرات في الشوارع اندلعت احتجاجاً على الاتفاقية من جانب المصريين غضباً ورفضاً للتنازل عن الجزيرتين، وجرى اعتقال المئات وقتها والاعتداء عليهم من جانب قوات الأمن والبلطجية الموالين لهم.

ووافق البرلمان (أغلبيته الكاسحة من الموالين للنظام) على الاتفاقية التي تسلّم السيادة على جزيرتي “تيـران” و”صنافير” للسعودية، لكن الاتفاقية أصبحت موضع جدل قانوني بين المحاكم بشأن اختصاص النظر فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق