أسعار النفط تواصل خسائرها مع انحسار آمال الطلب بفعل طفرة إصابات كورونا

تراجعت أسعار “النفط” للجلسة الثانية على التوالي اليوم الإثنين مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، مما دفع بعض الدول إلى استئناف الإغلاقات الجزئية التي قد تضر بالطلب على الوقود. 

وكان خام برنت منخفضاً 81 سنتاً بما يعادل اثنين بالمئة إلى 40.21 دولاراً للبرميل في حين نزل الخام الأمريكي 75 سنتاً أو إثنين بالمائة أيضاً ليسجل 37.74 دولاراً. أسعار النفط تتهاوى وسط مخاوف عدم تعافي  النفط

حيث يتجه خام “برنت” لتحقيق زيادة شهرية ستكون الثالثة على التوالي في يونيو بعد أن مدد المنتجون العالميون خفضاً غير مسبوق للمعروض بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً حتى نهاية يوليو.

في حين تحسن الطلب على النفط بعد تخفيف الدول في أنحاء العالم إجراءات الغلق الشامل.

لكن حالات الإصابة العالمية بفيروس كورونا تخطت العشرة ملايين أمس الأحد إذ تكابد الهند والبرازيل تفشيا يتجاوز العشرة آلاف حالة يومياً.

وظهرت إصابات جديدة في دول مثل الصين ونيوزيلندا وأستراليا، مما حدا الحكومات لإعادة فرض قيود.

وقال “هوي لي”، الاقتصادي في بنك أو.سي.بي.سي السنغافوري، “الموجة الثانية من العدوى لم تغادرنا.. يكبح ذلك حالة التفاؤل التي لاحظناها في الأسابيع الستة إلى الثمانية الأخيرة”.

وأضاف أن عوامل أخرى تحد من ارتفاع أسعار “النفط” حالياً تشمل ضعف هوامش التكرير وارتفاع مخزونات الخام واستئناف الإنتاج الأمريكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق