6 أشهر على الجائحة.. “الصحة العالمية” تنشر خطاً زمنياً لفيروس “كورونا”

نشرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، التسلسل الزمني لبعض من أبرز الجوانب المتعلقة بفيروس “كورونا” المستجد منذ بداية ظهوره حتى الآن بعد مرور 6 أشهر منذ ظهور حالات مرض فيروس (كوفيد-19).

ففي 31 ديسمبر 2019.. تلقّى المكتب القُطري لمنظمة الصحة العالمية في جمهورية الصين الشعبية بياناً صحفياً من لجنة الصحة البلدية لمدينة “ووهان” عن حالات التهاب رئوي مجهولة السبب.

وفي 9 يناير 2020.. أبلغت المنظمة عن أن السلطات الصينية قرّرت أن الفاشية ناتجة عن فيروس تاجي جديد.

وفي 11 يناير 2020.. تلقّت المنظمة التسلسل الجيني للفيروس الجديد من الصين، كما أفادت وسائل الإعلام الصينية عن أول حالة وفاة بسبب الفيروس.6 أشهر على الجائحة.. "الصحة العالمية" تنشر خطاً زمنياً لفيروس "كورونا" الصحة العالمية

وفي 21 يناير 2020.. أعلنت المنظمة عبر “تويتر” أن انتقال العدوى بين العاملين في مجال الصحة عزّزت أدلة انتقال الفيروس من شخص إلى آخر.

وفي 30 يناير 2020.. بحلول نهاية الشهر، كانت هناك 98 حالة إصابة للفيروس بدون أي وفيات في 18 دولة خارج الصين.

وفي 11 فبراير 2020.. أعلنت المنظمة عن تسمية الفيروس المُسبب للمرض بـ (كوفيد-19).

وفي 24 فبراير 2020.. نشرت منظمة الصحة اعتبارات تشغيلية لإدارة حالات فيروس (كوفيد-19) على متن السفن بعد تفشي الفيروس على متن رحلة دولية.

وفي 7 مارس 2020.. تجاوز عدد حالات الإصابة بالفيروس 100 ألف حالة عالمياً، ودفع ذلك المنظمة إلى إصدار بيان يدعو لاتخاذ إجراءات لوقف، واحتواء، وتأخير، أو تقليل تأثير الفيروس.

وفي 11 مارس 2020.. وبسبب القلق من مستويات تفشي الفيروس الخطيرة، إضافة إلى مستويات التقاعس المقلقة في مواجهته، اعتبرت منظمة الصحة أنه يمكن الإشارة إلى (كوفيد-19) بأنه جائحة.

وفي 13 مارس 2020.. أصبحت أوروبا بؤرة جائحة فيروس “كورونا”، إذ تجاوز عدد الوفيات فيها عدد الوفيات في بقية دول العالم مجتمعة، باستثناء جمهورية الصين الشعبية.

وفي 18 مارس 2020.. أطلقت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها تجربة “التضامن” بهدف المساعدة على إيجاد علاج ناجح لمرض (كوفيد-19).

وفي 2 أبريل 2020.. منظمة الصحة تبلغ عن وجود أدلة لانتقال العدوى من الأشخاص المصابين بـ (كوفيد-19) الذين يعانون من الأعراض، والأشخاص بدون أعراض، إضافةً إلى قابلية نقل العدوى من الأشخاص حتى قبل ظهور الأعراض عليهم.

وفي 4 أبريل 2020.. المنظمة تؤكد تسجيل أكثر من مليون حالة مؤكدة لـ (كوفيد-19) حول العالم.

وفي 16 أبريل 2020.. أصدرت المنظمة توجيهات بشأن ما يجب أخذه بعين الاعتبار بما يتعلق بتدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، مثل تقييد الحركة على نطاق واسع، أو ما يُشار إليه عادةً بـ “عمليات الإغلاق”.

ومن 10 إلى 14 مايو 2020.. نشرت منظمة الصحة العالمية 4 ملاحق للاعتبارات المتعلقة بتدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية في أماكن العمل، والتجمعات الجماهيرية، والمدارس.

وفي 15 مايو 2020.. إصدار موجز علمي عن متلازمة الالتهابات المتعددة لدى الأطفال والمراهقين المرتبطة مؤقتاً بـ (كوفيد-19).

وفي 16 يونيو 2020.. رحّبت منظمة الصحة العالمية بنتائج التجارب السريرية الأولية من المملكة المتحدة، والتي أظهرت أن دواء “ديكساميثازون” (Dexamethasone)، يمكن أن ينقذ حياة المرضى الذي يعانون بشدة من فيروس “كورونا” المستجد.

وفي 17 يونيو 2020.. أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وقف الفرع الخاص بعقار “هيدروكسي كلوروكين” في تجربة “التضامن” التي تهدف إلى إيجاد علاج فعّال لـ (كوفيد-19).

وتوصّلت المنظمة إلى هذا القرار بناءً على البيانات التي أظهرت أن العقار لا يؤدّي إلى خفض معدل الوفيات بين مرضى (كوفيد-19) الذين يتلقّون العلاج في المستشفى.

جدير بالذكر أن عدد المصابين بفيروس “كورونا” حول العالم قد تخطّى 10,432,843 مصاباً، توفي منهم أكثر من 508,803 أشخاص، فيما بلغ عدد المتعافين عالمياً 5,691,950 شخصاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق