ضجة واسعة بمصر بسبب المتحرش “أحمد بسام زكي” وأجهزة الدولة خارج الخدمة!

مع تصاعد الشكاوى من انتشار هذه الظاهرة، تتجاهل السلطات المصرية وقائع تحرش واغتصاب ارتكبها ذكور، كما هو الحال مع سيل تدوينات عن التحرش الجنسي والاغتصاب تتهم بشكل مباشر الطالب بالجامعة الأمريكية، “أحمد بسام زكي“، الذي قالت عشرات الطالبات والقُصّر: إنه تحرش بهنّ جنسياً ولفظياً، واتهمته أخريات باغتصابهنّ.

بلاغ للنائب العام

من جانبه، أعلن المجلس القومي للمرأة (حكومي) عن تقدمه اليوم ببلاغ للنائب العام للتحقيق في الواقعة، مناشداً جميع الفتيات بالتقدم ببلاغ رسمي ضد هذا الشاب حتى ينال عقابه الذي يستحق طبقاً للقانون، ويكون عبرةً لكل من تسوّل له نفسه المساس بالفتيات والتحرش بهنّ.

قومي المرأة يتقدم ببلاغ للنائب العام في قضية "موقع التواصل الاجتماعي " الشهيرة أعلن المجلس القومي للمرأة عن تقدمه…

Publiée par ‎المجلس القومي للمرأة‎ sur Samedi 4 juillet 2020

وكان المجلس قد أصدر بيانًا مخصصًا بشأنه، في وقت سابق قال فيه: “تابع المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي عن كثب وباهتمام شديد الموضوع المثار حالياً على موقع التواصل الاجتماعي (إنستجرام)، حيث قامت مجموعة من الفتيات منذ بضعة أيام بإنشاء جروب على موقع إنستغرام لتجميع أدلة اتهام ضد شاب، يتضمن سرد شهادات الفتيات على وقائع اغتصاب عديدة قام بها الشاب، ووقائع تحرش جنسي بالفتيات، فضلاً عن رسائل نصية وصوتية خادشة للحياء قام الشاب بإرسالها إلى العديد من الفتيات، وقد حقّق “الجروب” متابعة عدد كبير من الفتيات منذ إنشائه حتى وصل إلى الآلاف من المتابعين”.

قومي المرأة يعلن عن دعمه الكامل للفتيات ضحايا التحرش والاغتصاب ويهيب بسرعة الابلاغ عن الجرائم التي تم تداولها علي…

Publiée par ‎المجلس القومي للمرأة‎ sur Vendredi 3 juillet 2020

بعد العديد من الشهادات.. النيابة تعلقضجة واسعة بمصر بسبب المتحرش "أحمد بسام زكي" وأجهزة الدولة خارج الخدمة! أحمد بسام زكي

ومع ارتفاع غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي زعمت النيابة العامة، في بيان أمس الجمعة، عدم تلقّيها أيّ شكاوى رسمية أو بلاغات ضد المذكور من أي شاكية أو متضررة منه، سوى شكوى واحدة من إحدى الفتيات قدّمتها عبر الرابط الإلكتروني الرسمي لتقديم الشكاوى إلى النيابة العامة مساء أمس؛ والتي أبلغت فيها عن واقعة تهديد المشكو في حقه لها خلال نوفمبر عام ٢٠١٦ لممارسة الرذيلة معها، وجارٍ اتخاذ اللازم قانونًا بشأنها.

وتعليقاً على ذلك قالت الصحفية “رشا عزب” عبر حسابها على “تويتر”: ان “‏بيان النيابة العامة يصف وقائع اغتصاب بأنها ممارسات منافية للآداب، الستات بيصرخوا عن وقائع مخيفة وفيه شهادات مغرقة الدنيا والمهم هو منافاة الآداب، حاجة كده زي قيم الأسرة، فضفاضة وتافهة، الاغتصاب جريمة كبيرة ومروعة يا نيابة بتوجه تهم الإرهاب لناس كتبت بوست على فيس بوك!!”.

بيان الجامعة الأمريكية

من ناحيتها، أصدرت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بيانًا للرد على ما أثير في قضية “أحمد بسام زكي” وتهاونها مع أفعاله، وبرّرت الجامعة موقفها بأنه ليس طالباً حالياً بالجامعة وغادرها عام ٢٠١٨.

وأكدت الجامعة الأمريكية بالقاهرة حسب بيانها، أنها لا تتسامح إطلاقاً مع التحرش الجنسي، وتلتزم بالحفاظ على بيئة آمنة لجميع أفراد مجتمع الجامعة.

In light of the stories circulating, we'd like to clarify that Ahmed Bassam Zaki is not a current student at The…

Publiée par AUC The American University in Cairo sur Jeudi 2 juillet 2020

جهات سيادية تحمي “أحمد”ضجة واسعة بمصر بسبب المتحرش "أحمد بسام زكي" وأجهزة الدولة خارج الخدمة! أحمد بسام زكي

وبينما أكد عدد من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي أن طمس كل تلك الاعتداءات والجرائم التي ارتكبها أحمد بسام زكي”، بسبب أن والده له علاقة مباشرة بجهات سيادية عليا في مصر، دافع عنه آخرون بكتابة منشورات أثارت سخط واستياء المدافعين عن قضايا حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المرأة على وجه التحديد.

تضامن محامين

وفي السياق، تضامن محامون حقوقيون مع الفتيات المعتدى عليهنّ، وطالبوهنّ بتحرير محاضر وبلاغات رسمية من أجل اتخاذ شكل قانوني للقضية يضمن معاقبته.

حاكموا أحمد بسام ذكي قبل ما يحاكمكم هو!

أحمد بسام ذكي هو شخص متهم بالاعتداء على فتيات وصل عددهم لـ100 فتاة وأكثر ، خرجوا عن صمتهم وقرروا يتكلمواولأن القانون واجه جرائم هتك العرض والاغتصاب بعقوبات رادعة جداً تصل إلى الإعدام إذا كانت المجني عليها فتاة لم تبلغ 18 سنة ، والسجن المؤبد إذا كان سنها 18 سنة أو أكثر ، لذلك لابد على هؤلاء الفتيات ألا يفرطن فى حقهن وأن يبادرن إلى إبلاغ السلطات الرسمية ولا يكتفين بعرض الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي. ببساطة عشان البنات دول ياخدوا حقهم لازم يتوجهوا بتقديم بلاغات للنائب العام المصري عن الشخص ده ، ويخرجوا بموضوعهم من إطار الكلام على النت إلى ساحات القضاء.#احمد_بسام_ذكي #أحمد_بسام_ذكي_متحرش#المتحرش_احمد_بسام_ذكي#أحمد_بسام_زكى#المتحرش_أحمد_بسام_زكي#المغتصب_أحمد_بسام_ذكى

Publiée par ‎Alaa Karakish Law Office – مكتب علاء قراقيش للمحاماة‎ sur Vendredi 3 juillet 2020

وحرّر عدد من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي بلاغات إلكترونية لصفحة النيابة العامة المصرية، طالبوا فيها بمحاسبة ومعاقبة المتهم، كما وقع مع فتيات تطبيق “تيك توك”، اللواتي تمت إحالتهنّ للمحاكمة بتهم مماثلة مثل “الاعتداء على قيم الأسرة المصرية وتقاليد المجتمع”، و”نشر الفساد” و”التحريض على الفسق”، وما إلى ذلك من اتهامات.

وخلال الأيام القليلة الماضية، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وسم “المتحرش أحمد بسام زكي”، و”المغتصب أحد بسام زكي“.

وتبنّى حساب باسم “Assaultpolice”، وترجمته “بوليس الاعتداءات الجنسية”، على موقع الصور والفيديوهات “إنستجرام”، نشر شهادات المعتدى عليهنّ، موجّهاً أصابع الاتهام لـ “أحمد بسام زكي”، بكونه استغلّ جنسياً عدداً من النساء والفتيات دون السن القانونية في جميع أنحاء مصر.ضجة واسعة بمصر بسبب المتحرش "أحمد بسام زكي" وأجهزة الدولة خارج الخدمة! أحمد بسام زكي

ووفقاً للمصدر نفسه، فقد استطاع أن يفلت من العقاب خلال فترة 5 سنوات من بداية رصد أفعاله الخادشة وحتى الآن، ولم يواجه أي عقوبات على أفعاله، بل هو دائماً ما يسخر من ضحاياه ويبتزهم، بحسب ما جاء في معظم الشهادات.

وفي غضون 24 ساعة منذ تدشين الصفحة على موقع “إنستجرام”، حقّقت متابعة عدد كبير من الفتيات زادت عن 45 ألفاً، ليس هذا فقط، ولكن أكثر من 100 فتاة تقدّمن بأدلة على أن “زكي” تحرّش بهنّ سابقاً عبر الإنترنت أو في الحياة الحقيقية.

وتضمّنت الشهادات والقصص التي أدلين بها العديد من حوادث الاغتصاب، والتحرش الجنسي، والرسائل النصية والصوتية غير اللائقة والخادشة للحياء والتي أرسلها إليهنّ.

وفي منشور آخر على “إنستجرام”، أوضحت صفحة “بوليس الاعتداءات الجنسية” أن حوادث الاعتداء الجنسي لـ “أحمد بسام زكي” تعود إلى عام 2015 عندما كان لا يزال في المدرسة الثانوية، وتحديدًا في (المدرسة الإنكليزية الحديثة في مصر)، و(المدرسة الدولية الأمريكية في مصر)، ثم بعدما التحق بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والعديد من المؤسسات الأخرى.

ودفع البعض بتورط هذه المؤسسات التعليمية الباهظة التكاليف، في التستر على الوقائع التي جرت داخلها.

التحرش في مصر

وأتى في ذات السياق أيضًا تقرير مرعب للأمم المتحدة كشفت فيه أن نسبة 99.3٪ من النساء يتعرّضن للتحرش في مصر، وهو ما يعني تقريبًا أن التحرش الجنسي يكاد يطول كل الإناث في مصر.

وفي تحقيق أجرته مؤسسة “تومسون رويترز” شارك فيه خبراء بشأن إجراءات حماية النساء من العنف الجنسي والعادات الثقافية والاجتماعية المضرة، وبشأن حقوقهنّ في العلاج واستقلالهنّ المادي، احتلت القاهرة إحدى المراتب الأولى عالميًا في معدلات التحرش والخطورة على النساء، وذلك من بين قائمة شملت 19 مدينة كبيرة (10 ملايين نسمة على الأقل).

وفرضت العاصمة المصرية نفسها كمدينة غير آمنة على النساء منذ 2011 وحتى الآن، وذلك بعد وقوع العديد من الاعتداءات الجنسية العنيفة سواء داخل ميدان التحرير إبان ثورة يناير أم بعد ذلك وفق ما وثّقته المؤسسة من شهادات نساء تعرّضن لأنواع عدة من التحرش، اللفظي منه والجسدي.

وبحسب الخبراء تتعرّض النساء في القاهرة للتحرش يوميًا طيلة السنوات التسعة الماضية، في ظل تردّي الأوضاع الاقتصادية وارتفاع نسب البطالة وما ينجم عنها من دفع المرأة للعمل لكسب استقلالهنّ المادي، إضافة إلى أعداد كبيرة من الرجال المحبطين والعاطلين عن العمل لا سيما الشباب.

هذه المؤشرات تؤكدها التقارير الصادرة عن المؤسسات الحقوقية داخل مصر وخارجها، التي تظهر الازدياد الملحوظ لوتيرة العُنف الجنسي ضد النساء مع توقعات باستمرار ازدياده خلال السنوات المُقبلة، ففي المستقبل القريب قد تصبح المُدن المصرية مكانًا غير آمن للإناث تقريبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق