وقفة احتجاجية أمام النيابة الإدارية للحاصلين على أحكام قضائية بالتعيين

شهد محيط هيئة النيابة الإدارية بمدينة 6 أكتوبر، اليوم السبت، وقفةً احتجاجيةً لعدد من الشباب الحاصلين على أحكام قضائية واجبة النفاذ، ضمن مسابقة رقم 1 لسنه 2016 كاتب رابع، والصادر لهم قرار التعيين رقم 260 لسنة 2017، وذلك بعد أكثر من عام على تسليمهم الصيغة التنفيذية لحكم المحكمة.وقفة احتجاجية أمام النيابة الإدارية للحاصلين على أحكام قضائية بالتعيين النيابة الإدارية

وقال الشباب، خلال الوقفة الاحتجاجية، في تصريحات صحفية: إنهم حتى الآن لم يتسلّموا العمل، وهو ما دفعهم للاستغاثة بـ “الرئيس” ورئيس الحكومة ووزير العدل ورئيس هيئة النيابة الإدارية لكن دون جدوى، رغم وعود رئيسة هيئة النيابة الإدارية السابقة المستشارة “أماني الرافعي” بتسليمهم العمل فور صدور الحكم القضائي.

وأكد الشباب، أصحاب الأحكام القضائية واجبة النفاذ، أنهم استنفذوا كافة الوسائل الضامنة لحقوقهم المسلوبة، وعدم تنفيد الهيئة للأحكام حتى الآن، رغم توافر الدرجات المالية لهم، بحسب معلومات سُرّبت إليهم من داخل وزارة العدل.وقفة احتجاجية أمام النيابة الإدارية للحاصلين على أحكام قضائية بالتعيين النيابة الإدارية

وطالب الشباب، رئيس الهيئة، بسرعة تسليمهم العمل احتراماً للأحكام القضائية، خاصة وأن الهيئة واحدة من الجهات القضائية التي تحترم القانون وتسعى لحماية المال العام دائماً.

جدير بالذكر أن تاريخ الأزمة المتعلق بتلك المسابقة، يعود لأيام المستشار “علي رزق” رئيس هيئة النيـابة الإدارية الأسبق، وصدور قرار تعيين لعدد 1500 شاب وفتاة، إلا أن المستشارة “رشيدة فتح الله” التي تولّت المنصب بعد “رزق” سحبت قرار التعيين، وأمرت بتشكيل لجنة لبحث النتيجة مرة أخرى، مع وضع معايير للقبول جديدة.

ولم تسفر أعمال اللجنة عن شيء، لتقدّم الهيئة النتائج التي توصلت إليها لاحقاً إلى هيئة المحكمة لتصدر المحكمة حكماً لاحقاً بإلغاء قرار رئيسة الهيئة المستشارة “رشيدة فتح الله” رقم 302 لسنه2017 والخاص بسحب قرار التعيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق