وفاة المعتقل “خالد عبدالرؤوف” بسجن بنها بعد إصابته بفيروس كورونا

وثق فريق “نحن نسجل” وفاة المعتقل “خالد عبدالرؤوف سليم” أمس الإثنين داخل “مستشفى بنها الجامعي” بعد ظهور أعراض فيروس “كورونا” عليه. 

ويذكر أن المعتقل المتوفى كان محتجزاً في سجن “بنها” العمومي قبل نقله للمستشفى، وقد عَلِم أهله بخبر وفاته بعد تلقيهم إتصال من أحد العاملين بالمستشفى لإبلاغهم بضرورة الحضور لاستلام الجثمان.

وأضاف الفريق المعني بحقوق الانسان أنه عند حضور الأهل أخبروهم أن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية وسكتة قلبية.

ويذكر أن “عبدالرؤوف” من محافظة “القليوبية”، متزوج ولديه أبناء، حُرِموا من زيارته منذ اعتقاله.

مصر: وثقت ⁧‫#نحن_نسجل‬⁩ وفاة المعتقل "خالد عبدالرؤوف سليم" بالأمس داخل "مستشفى بنها الجامعي" بعد ظهور أعراض فيروس…

Publiée par ‎نحن نسجل – We Record‎ sur Lundi 6 juillet 2020

وبوفاة ” عبدالرؤوف ” ترتفع عدد حالات الوفاة نتيجة الإصابة والاشتباه في الإصابة بفيروس “كورونا – كوفيد 19” بين المحتجزين والعاملين بمقار الاحتجاز في مصر إلى 16 حالة وفاة، بحسب رصد مؤسسة “كوميتي فور جستس”. وفاة المعتقل "خالد عبدالرؤوف" بسجن بنها بعد إصابته بفيروس كورونا كورونا

بينما ارتفعت أعداد المصابين والمشتبه في إصابتهم من المحتجزين وأفراد الشرطة والعاملين بمقار الاحتجاز إلى 156 حالة؛ 121 حالة منهم مشتبه في إصابتها، بينما تأكد إصابة 35 آخرين، وفقًا لـ “عداد كورونا”، الذي دشنته “كوميتي فور جستس” مؤخرًا.

ومن جهته، قال المدير التنفيذي لـ “كوميتي فور جستس”، “أحمد مفرح”: إنه “بينما يدفع النظام المصري المجتمع للعودة إلى الحياة الطبيعية؛ ما زال تعتيم النظام مستمر علي أوضاع المحتجزين بداخل السجون ومراكز الاحتجاز المختلفة، في ظل منع الزيارة المستمر عنهم منذ قرابة الأربعة أشهر، فيما انتشر الوباء في 36 مقراً للاحتجاز في 11 محافظة وفقًا لرصدنا”.

وحذّرت “كوميتي فور جستس” مجددًا من خطورة الأوضاع الصحية داخل السجون ومقار الاحتجاز في مصر، والتي أودت بحياة العشرات من المحرومين من حريتهم، وانتهاك حق مئات آخرين منهم كما جاء في تقريرها السنوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق