تأييد أحكام المؤبد والمشدد ضد “بديع” و248 آخرين بقضية “أحداث العدوة”

أيّدت محكمة النقض، اليوم الثلاثاء، الحكم الصادر ضد الدكتور “محمد بديع” – المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين” – وآخرين، بالسجن المؤبد في قضية “أحداث العدوة” بمحافظة المنيا، وذلك بعد رفض الطعون المقدمة منهم. 

وكانت محكمة جنايات المنيا قد قضت في سبتمبر 2018، بمعاقبة الدكتور “محمد بديع” و87 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد، في القضية التي اشتهرت إعلاميًا بـ “أحداث العدوة”، وبمعاقبة 81 شخصاً آخرين بالسجن المشدد لمدة 15 سنة.

وكذلك 49 شخصاً آخرين بالسجن المشدد 7 سنوات، و16 آخرين بالسجن المشدد 10 سنوات، و22 شخصاً بالمشدد 3 سنوات، وشخصاً واحداً بالسجن 15 سنة، وآخر بالسجن 3 سنوات، وبالحبس مع الشغل لمدة سنتين لـ 22 شخصاً. تأييد أحكام المؤبد والمشدد ضد "بديع" و248 آخرين بقضية "أحداث العدوة" العدوة

كما عاقبت المحكمة 21 شخصاً بالسجن المشدد 5 سنوات، وآخر حدث بالسجن 10 سنوات، وآخر حدث بالسجن 3 سنوات.

وقضت ببراءة 463 شخصاً مما نُسب إليهم، وبانقضاء الدعوى الجنائية المقامة ضد 6 أشخاص لوفاتهم، وباعتبار الحكم الصادر بإعدام 4 متهمين قائماً، وبانعدام المسؤولية الجنائية لمتهم واحد؛ بسبب عجزه العقلي، وبعدم الاختصاص بالنسبة لـ 4 متهمين أحداث، وإحالتهم للنيابة العامة.

وكانت محكمة أول درجة قد قضت، في 21 يونيو 2014، بالإعدام بحق مرشد “الإخوان” و182 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، والسجن المؤبد لعدد 4 آخرين، على خلفية الاتهامات المذكورة.

فقام المتهمون المحبوسون على ذمة القضية وعددهم 79 معتقلاً بالطعن على الحكم أمام محكمة النقض، والتي قبلت الطعن وقرّرت إعادة محاكمة المتهمين بعد أن ثبت وجود فساد في الحكم والاستدلال في حكم أول درجة.

وتضمّنت أحكام الإعدام في حكم أول درجة، مرشدَ “الإخوان”، ومدير المكتب الإداري لجماعة “الإخوان المسلمين” في المنيا ووكيل وزارة التربية والتعليم السابق “ممدوح مبروك عبد الوهاب عمار”، وعضو مجلس الشعب عن حزب “الحرية والعدالة” في المنيا “محمد عبد العظيم مرزوق”.

وكذلك أمين حزب “الحرية والعدالة” في مركز العدوة “محمد حليم حسن”، ونقيب المعلمين السابق “شعبان السيد عمر”، وأمين التنظيم في حزب “الحرية والعدالة” “صبحي عبد الوهاب حبيب”.

وكانت مدينة “العدوة” بالمنيا قد شهدت تظاهرات ومسيرات احتجاجية على أكبر مذبحة ارتكبت في العصر الحديث يوم 14 أغسطس 2013، وهي مذبحة فض اعتصامي “رابعة العدوية” و”النهضة”، والتي ارتكبتها قوات الشرطة بمشاركة القوات المسلحة بالجيش، وذلك عقب الانقلاب العسكري الذي وقع بالبلاد في 3 يوليو 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق