حملة اعتقالات بالضفة الغربية.. وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، طالت عدداً من المواطنين بينهم أسيراً محرراً. 

وداهمت قوات الاحتلال اليوم الخميس، عددا من مناطق الضفة الغربية، وشنت حملة اعتقالات بحق فلسطينيين، بينهم كوادر في حركة الجهاد الإسلامي وأسرى محررون.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة شبان من مناطق مختفلة بالضفة الغربية من محافظة بيت لحم.

وأوضحت أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد صالح أبو عكر من مخيم عايدة شمالاً، وعيسى محمد الهريمي من منطقة وادي معالي وسط بيت لحم، ومحمد خالد عياد من قرية أرطاس جنوبا. حملة اعتقالات بالضفة الغربية.. وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى الضفة الغربية

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة هندازة شرقي بيت لحم بالضفة الغربية، واعتقلت الشابين سعيد أحمد عودة (27 عاما)، ومحمد مصطفى نباهين (18 عاما)، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي جمـعة التايه من قرية كفر نعمة غربي رام الله، بعد شهرين فقط من الإفراج عنه، علمًا بأنه أمضى 18 عامًا ونصف في السجون.

وفي “الخليل”، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب كامل محمد أقطيل من بلدة خرسا جنوب غربي الخليل، بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال بلدتي يطا ودير سامت، وسيرت دورياتها في الشوارع ولم يبلغ عن اعتقالات هناك.

وفي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، حي خروبة في جنين ونصبت حاجزاً عسكرياً.

واقتحمت قوة من المستعربين، وهي قوات خاصة إسرائيلية تتنكر بملابس الفلسطينيين، وسيارات تحمل لوحات تابعة للسلطة، منطقة بجنين في الضفة الغربية بحثاً عن عدد من الشبان لاعتقالهم.

وشهدت القدس المحتلة مواجهات في حي آل محمود في منطقة العيسوية، بعد اقتحام قوات الاحتلال الحي، وإطلاق الغازات المسيلة للدموع، والرصاص المطاطي، خلال حملة مداهمات واعتقلات.

وكذلك اقتحم العشرات من المستوطنين صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى، بقيادة عضو الكنيست المتطرف “يهودا جليك” الذي ينشط في جماعات الهيكل المزعوم.

وترافق اقتحامات المستوطنين، قوة كبيرة من عناصر الاحتلال، عبر باب المغاربة، بعد إخلاء المنطقة الشرقية من المسجد، لتسهيل اقتحام المستوطنين.

وأدى المستوطنون المقتحمون صلوات تلمودية أثناء اقتحامهم للمسجد، والتجول بجماعات متفرقة برفقة عناصر الاحتلال.

وأطلقت ما تسمى جماعة “طلاب لأجل الهيكل” الإسرائيلية حملة تهويد للمسجد الأقصى تحت عنوان “جبل الهيكل بأيدينا” وتهدف الحملة لجمع أكبر عدد من المشتركين في هذه الجماعة، وجمع التبرعات المالية لدعم برامج وأفكار تهويدية للأقصى.

ودعت الجماعة لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية خلال ما يسمى بذكرى “خراب الهيكل”، وذلك من تاريخ 27-7 وحتى 30-7.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق