رسمياً.. 14 مليون إصابة بفيرس “كورونا” عالمياً منها مليون خلال 4 أيام

تجاوز إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في العالم 14 مليون شخص، بينما تجاوزت حصيلة الوفيات 600 ألف شخص، حسب أحدث حصيلة أعلنتها جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية اليوم السبت. 

وتصدرت الولايات المتحدة والبرازيل والهند قائمة أعلى الدول من حيث عدد الإصابات.

وتخطت الهند يوم الجمعة حاجز المليون إصابة مؤكدة، بينما تجاوزت حالات الإصابة في البرازيل المليوني إصابة، بينها 76 ألف وفاة يوم الخميس.

وذكر إحصاء لرويترز أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم وصل لأول مرة إلى مليون حالة في أقل من 100 ساعة.

وسُجلت أول حالة إصابة بكورونا في الصين في أوائل يناير واستغرق الوصول إلى مليون حالة ثلاثة أشهر.

وقفزت حالات الإصابة من 13 مليون حالة، والتي سجلت في 13 يوليو، إلى 14 مليون حالة خلال أربعة أيام فقط. رسمياً.. 14 مليون إصابة بفيرس "كورونا" عالمياً منها مليون خلال 4 أيام

وما زالت الولايات المتحدة،التي توجد بها أكثر من 3.6 مليون حالة إصابة مؤكدة، تشهد قفزات يومية ضخمة في أولى موجاتها من الإصابة بكوفيد-19.

وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الجمعة، لليوم الثالث على التوالي، حصيلة قياسيّة من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة.

وعلى مدار الأيام العشرة الأخيرة تراوح عدد الإصابات الجديدة المسجّلة يومياً في الولايات المتحدة ما بين 55 ألفاً و67 ألف إصابة.

وتعادل هذه الأرقام ضعف تلك التي كانت تسجّل في أبريل، عندما كان القسم الأكبر من الولايات يخضع لتدابير عزل للحدّ من تفشّي الوباء.

وعلى الرغم من ارتفاع الحالات يتزايد خلاف في الولايات المتحدة بشأن استخدام الكمامات لإبطاء انتشار الفيروس وهو إجراء وقائي اتخذته بشكل روتيني دول أخرى كثيرة.

وأبطأت دول أخرى كانت قد تضررت بشدة من الفيروس من انتشاره وبدأت تخفف تدابير العزل العام التي فرضتها لإبطاء انتشار الفيروس المستجد في حين بدأت مناطق أخرى مثل مدينتي برشلونة وملبورن في تطبيق جولة ثانية من الإغلاق العام المحلي.

وفي إيران ، الدولة الأكثر تضرراً من جائحة كورونا في الشرق الأوسط، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم السبت أن 25 مليون إيراني أصيبوا بفيروس كورونا وإن 35 مليونا آخرين عرضة لخطر الإصابة، مستنداً إلى تقديرات تضمنها تقرير لوزارة الصحة الإيرانية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن عدد حالات الإصابة على مستوى العالم بفيروس كورونا يزيد ثلاث مرات تقريباً عن عدد حالات الإصابة المسجل سنوياً بالإنفلونزا الحادة.

وأودت الجائحة الآن بحياة أكثر من 600 ألف شخص خلال سبعة أشهر تقريباً متجهة نحو الحد الأعلى لحالات الوفاة السنوية المسجلة عالمياً من الإنفلونزا.

ويظهر إحصاء رويترز، تسارع وتيرة المرض بشكل أكبر في الأمريكتين اللتين تمثلان أكثر من نصف حالات الإصابة ونصف حالات الوفاة على مستوى العالم.

وأثبتت الاختبارات إصابة أكثر من مليوني شخص في البرازيل من بينهم الرئيس جايير بولسونارو إضافة إلى أكثر من 76 ألف حالة وفاة.

وشهدت الهند، التي تجاوزت فيها حالات الإصابة مليون حالة، نحو 30 ألف حالة إصابة جديدة يومياً في المتوسط خلال الأسبوع الماضي.

وتلك الدول هي المحرك الرئيسي وراء إعلان منظمة الصحة العالمية عن تسجيل زيادة يومية قياسية في حالات الإصابة العالمية بكورونا بلغت 237743 حالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق