بعد اعتقاله وإخفائه قسرياً.. وفاة مدرس داخل معسكر الأمن المركزي بأسيوط

أكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وفاة المعتقل “سيد عبد المجيد بخيت سيد” (55 عاماً) داخل محبسه بفرق الأمن بأسيوط (معسكر تابع لقوات الأمن المركزي بمحافظة أسيوط ولا يُعتبر من الأماكن القانونية للحجز)، وذلك بعد إخفائه قسرياً لأسبوعين. 

وقال النشطاء: إن سلطات الانقلاب اعتقلت “عبد المجيد” في محافظة القاهرة حيث يقيم في منزله، في 28 يونيو الماضي، ليختفي بعدها قسراً داخل مقر “الأمن الوطني” في ظروف مجهولة.

وظهر “عبد المجيد” أثناء عرضه الإثنين 13 يوليو على نيابة أسيوط، ثم أعلنوا عن وفاته أمس بعد 5 أيام من ظهوره داخل محبسه بفرق قوات الأمن المركزي بأسيـوط. بعد اعتقاله وإخفائه قسرياً.. وفاة مدرس داخل معسكر الأمن المركزي بأسيوط أسيوط

ويعمل “سيد عبد المجيد” مدرساً بالمرحلة الابتدائية، وهو عضو بنقابة المعلمين بأسيـوط، وسبق اعتقاله في 2013 وأُفرج عنه بعدها بشهور.

وبوفاة “سيد عبد المجيد” يرتفع عدد من ماتوا في السجون وأقسام الشرطة منذ يناير 2020؛ إلى 47 معتقلاً.

ومن جهته، قال المدير التنفيذي لـ ”كوميتي فور جستس”، “أحمد مفرح”: إنه “ينما يدفع النظام المصري المجتمع للعودة إلى الحياة الطبيعية؛ ما زال تعتيم النظام مستمراً على أوضاع المحتجزين بداخل السجون ومراكز الاحتجاز المختلفة، في ظل منع الزيارة المستمر عنهم منذ قرابة الأربعة أشهر، فيما انتشر الوباء في 36 مقراً للاحتجاز في 11 محافظة وفقًا لرصدنا”.

وحذّرت “كوميتي فور جستس” مجددًا من خطورة الأوضاع الصحية داخل السجون ومقار الاحتجاز في مصر، والتي أودت بحياة العشرات من المحرومين من حريتهم، وانتهاك حق مئات آخرين منهم، كما جاء في تقريرها السنوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق