بسبب أزمة “كورونا”.. “لينكد إن” تسرّح 6٪ من قواها العاملة العالمية

أعلنت شركة “لينكد إن” أنها ستستغني عن 960 موظفاً، أي حوالي 6٪ من قواها العاملة العالمية، بعدما أثّر انخفاض الطلب على التوظيف على أعمالها التجارية إثر تفشي جائحة “كورونا”.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، “ريان روسلانسكي”، في رسالة للموظفين يوم الإثنين: إن “لينكـد إن” “ليست محصَّنة ضد آثار الوباء العالمي، وإن نشاط حلول المواهب لدينا لا يزال متأثراً بينما تلجأ شركات أقل، بما في ذلك شركاتنا، للتوظيف بنفس الحجم الذي اعتمدته سابقاً”.

وستمتد تخفيضات الوظائف عبر أقسام المبيعات واكتساب المواهب.بسبب أزمة "كورونا".. "لينكد إن" تسرّح 6٪ من قواها العاملة العالمية لينكد إن

وسيُخصّص ما لا يقل عن 10 أسابيع من مكافأة نهاية الخدمة للموظفين المُسرّحين، والتأمين الصحي لمدة عام لموظفي الولايات المتحدة.

وقالت “لينكد إن”: إنها ستعمل مع الموظفين المتأثرين بينما تتطلّع للتوظيف لأدوار أُنشئت حديثاً عبر الشركة.

وقال “روسلانسكي”: إن هذا هو التخفيض الوحيد الذي تخطّط الشركة له، مضيفاً: “هذا أمر مؤلم نمر به كمنظمة، ولكن شركة ذات رؤية جريئة مثل رؤيتنا سيتعيّن عليها اتخاذ قرارات صعبة”.

وتابع: “بما أن رؤيتنا اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى في ظل كل ما يجري حول العالم، فأنا على ثقة من أننا سنصبح أكثر مرونة وأقوى من أي وقت مضى”.

وأوضحت أن عمليات التعيين الجديدة التي ستحدّق فيما بعد ستكون من الموظفين الذين تم تسريحهم عن العمل.

وتضرّرت أعمال “لينكد إن” من عمليات الإغلاق المفروضة من أجل احتواء تفشي وباء “كورونا” في كافة أنحاء العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق