9 ملايين متعاف من كورونا.. و”أمريكا” الأولى عالمياً بالإصابات والوفيات

أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس “كورونا” أن عدد الإصابات في أنحاء العالم يقترب بسرعة من 15 مليون إصابة. 

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 14 مليوناً و887 ألف حالة.

كما أظهرت أن عدد المتعافين من كورونا اقترب من 9 ملايين حالة، فيما يقترب عدد الوفيات من 614 ألفاً.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها البرازيل والهند وروسيا وجنوب أفريقيا وبيرو.

ثم المكسيك وتشيلي والمملكة المتحدة وإيران وباكستان وإسبانيا والسعودية وإيطاليا وتركيا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمملكة المتحدة والمكسيك وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا. 9 ملايين متعاف من كورونا.. و"أمريكا" الأولى عالمياً بالإصابات والوفيات كورونا

وتجدر الإشارة إلى وجود عدد من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وأظهر إحصاء لرويترز تسجيل ولاية كاليفورنيا الأمريكية زيادة تربو على 11800 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الاثنين.

بينما تدفع إدارة الرئيس دونالد ترامب باتجاه معاودة فتح المدارس بغية مساعدة الأعمال على العودة لطبيعتها.

ولو كانت كاليفورنيا دولة لباتت الخامسة عالميا من حيث حالات الإصابة، التي تبلغ بها حاليا نحو 400 ألف، لتأتي بذلك خلف الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا.

وهذه هي المرة الأولى التي تُبلغ فيها كاليفورنيا عن أكثر من 10 آلاف إصابة بالفيروس المستجد منذ تسجيلها رقما قياسيا بلغ 10861 حالة في 14 يوليو.

وأبلغت فلوريدا عن أكثر من 10 آلاف حالة جديدة يوميا خلال الأيام الستة الماضية، وأعلنت تكساس عما يربو على 10 آلاف أيضا في 5 أيام من السبعة الماضية.

ومقاطعة “لوس أنجلوس” هي أكبر بؤرة لتفشي الفيروس في كاليفورنيا، إذ سجلت حتى الإثنين 160 ألف حالة تكتظ بها المستشفيات.

وفي مسعى لمكافحة جائحة كورونا، عمد حاكم كاليفورنيا الديمقراطي جافين نيوسوم إلى إغلاق الولاية مجددا.

وإضافة إلى إغلاق الحانات، أمر بإغلاق المطاعم ودور السنيما وحدائق الحيوان والمتاحف.

ويتعين على صالات التمرينات البدنية والكنائس وصالونات تصفيف الشعر الإغلاق في أشد 30 مقاطعة تضررا بالفيروس في الولاية.

وفي كاليفورنيا كل من وادي السليكون، معقل شركات التكنولوجيا، واستوديوهات هوليوود للتصوير السنيمائي ومنتجع “ديزني لاند” المملوك لشركة والت ديزني في “أنهايم”.

وعلقت “والت ديزني” خطط معاودة فتح عالم ديزني في كاليفورنيا لأجل غير مسمى لكنها استأنفت نشاطه في فلوريدا بالفعل يوم 11 يوليو.

في البرازيل، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 20257 إصابة مؤكدة وأن حالات الوفاة بمرض كوفيد-19 الناجمة عنه تجاوزت 80 ألفا.

وبذلك يرتفع مجمل الإصابات في البرازيل، ثاني أكثر دول العالم من حيث حالات العدوى بعد الولايات المتحدة، إلى مليونين و118646، في حين بلغت الوفيات إجمالا 80120 بعد تسجيل 632 وفاة جديدة.

يأتي ذلك بينما قال وزيران آخران بالحكومة إنهما أصيبا بالفيروس المستجد ليرتفع عدد الوزراء المصابين إلى 4.

وأعلن وزير المواطنة “أونيكس لورينزوني” ووزير التعليم المعين حديثاً “ميلتون ريبيرو” على مواقع التواصل الاجتماعي أن نتائج فحوصاتهما جاءت إيجابية وأنهما خضعا للحجر الصحي.

وقال “لورينزوني” على حسابه على تويتر إنه بدأ يشعر بالأعراض يوم الخميس وخضع للفحص يوم الجمعة، وأضاف أنه يتلقى علاجا بمزيج من العقاقير تشمل هيدروكسي كلوروكين وأن حالته تظهر نتيجة لذلك “آثارا إيجابية”.

وكان الرئيس البرازيلي “جايير بولسونارو” قد أصيب أيضاً بكورونا هذا الشهر بعد إصابته بالحمى.

وأثبتت نتائج فحوص أوجوستو هيلينو، مستشار الأمن القومي لبولسونارو، ووزير المناجم والطاقة بينتو ألبوكيركي، إيجابية إصابتهما بالفيروس أيضا.

في المقابل، أعلنت لجنة الصحة الوطنية بالصين، الثلاثاء، تسجيل 11 إصابة جديدة انخفاضا من 22 حالة قبل يوم.

وقالت اللجنة إن من بين الإصابات الجديدة هناك 8 حالات في إقليم شينجيانغ بأقصى غرب الصين. وكانت الحالات الثلاث الأخرى لأشخاص قادمين من الخارج.

وسجلت الصين 6 حالات جديدة بلا أعراض، نزولا من 13 قبل يوم.

وقالت اللجنة الوطنية إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في الصين بلغت 83693 حالة حتى يوم الإثنين. وظل عدد حالات الوفاة عند 4634 دون تغيير.

في ألمانيا، أظهرت بيانات معهد “روبرت كوخ” للأمراض المعدية، الثلاثاء، ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بواقع 522 إلى 202345 إصابة.

كما أظهرت البيانات ارتفاع عدد وفيات المرض في البلاد إلى 9090 بعد تسجيل 4 حالات جديدة.

في أوكرانيا، قال وزير الصحة “ماكسيم ستيبانوف”، الثلاثاء، إن إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بلغ 60166 حالة وسجلت البلاد 1518 حالة وفاة حتى 21 يوليو.

وكان الرئيس “فولوديمير زيلينسكي” قد قال الأسبوع الماضي إن الأوكرانيين سئموا إجراءات العزل العام المفروضة بسبب تفشي الجائحة ويتعين على الحكومة التريث قبل اتخاذ قرار بتمديدها.

في المكسيك، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 5172 إصابة جديدة و301 حالة وفاة إضافية ليصل مجمل الإصابات إلى 349396 فيما تبلغ الوفيات 39485.

وقالت الحكومة إن من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للأشخاص المصابين أكبر بكثير من الحالات المسجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق